وسائل تعزيز الصحة النفسية في الأطفال والكبار

وسائل تعزيز الصحة النفسية في الأطفال والكبار
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/06/20 عدد المشاهدات : 392

محتويات

  • الصحة النفسية 
  • أهمية الصحة النفسية
  • نصائح عن الصحة النفسية
  • تعزيز الصحة النفسية للطفل
  • تعزيز الصحة النفسية للمرأة 
  • تعزيز الصحة النفسية للطلاب
  • تعزيز الصحة النفسية للعاملين
  • تحسين الصحة النفسية في كبار السن
  • متى تستشير الطبيب 
  • الخلاصة
  • المصادر

مع تطوُّر الحياة، وزيادة الضغوطات النفسية والعصبية، ارتفع معدل الإصابة بالاضطرابات النفسية، إضافةً إلى الإصابة ببعض الأمراض العضوية، وضعف مناعة الجسم نتيجة التوتر والقلق المستمر.

لذلك من المهم معرفة طرق تعزيز الصحة النفسية لمواجهة هذه الضغوطات، ولصحة وحياة أفضل.

الصحة النفسية

تشمل الصحة النفسية اتزان مشاعر الفرد، وسلامة إدراكه، ووعيه بما يمر به من أحداث، وتصرفاته الطبيعية، وتعامله السليم مع الآخرين.

وتشمل أيضًا قدرة الفرد على التفكير السليم، وإصدار القرارات، ومواجهة الضغوطات والمشكلات الطبيعية، والعمل، والإنتاج مع الشعور المناسب بالرضا والسعادة.

أهمية الصحة النفسية

لا ترتبط مؤشرات الصحة النفسية فقط بإصابة الفرد بالاضطرابات النفسية المعروفة، مثل: الاكتئاب، والفصام، وغيرهم.

بل يجب تعزيز الصحة النفسية ، والحفاظ عليها باستمرار في مختلف الأعمار؛ نظرًا للتعرُّض المستمر للضغوطات والأمور التي قد تؤثر بالسلب في الصحة النفسية.

وذلك حتى يمكن للإنسان تجنُّب الإصابة بالاضطرابات النفسية، والوقاية منها مبكرًا، فلا أحد مُحصَّن تمامًا ضد هذه الأمراض.

وإضافةً إلى ذلك، تشمل أهمية الصحة النفسية الآتي:

  • القدرة على الاستمتاع بملذات الحياة الطبيعية، وتحقيق الإنجازات.

  • زيادة الإبداع والابتكار، والقدرة على التعلُّم، وتطوير الذات.

  • القدرة على مواجهة الصعاب والمشكلات الشخصيّة والاجتماعية، وضغوطات العمل.

  • المرور بالمشاعر المختلفة المناسبة لكل موقف، مثل: الشعور بالفرح أو حتى الحزن، والقدرة على التعامل مع هذه المشاعر، والتعبير عنها بطريقة سليمة. 

  • تحسين الصحة الجسدية، ومقاومة بعض الأمراض، مثل: أمراض القلب التي ترتبط كثيرًا بالتوتر والضغوطات النفسية.

  • شعور الفرد بالثقة بالنفس والرضا والسلام.

لذلك تعزيز الصحة النفسية أمرٌ مهم، ويجب نشر وزيادة الوعي به في فئات المجتمع المختلفة؛ للحفاظ على سلامة وإنتاجية كل فرد.

نصائح عن الصحة النفسية

يجب أن ندرك أن الاهتمام بالصحة النفسية، والحفاظ عليها جزء لا يتجزأ من أنشطة يومنا الطبيعية.

فمثلما تحاول الحفاظ على صحتك البدنية، وتتجنَّب ما يضر بها قدر الإمكان، من الضروري أيضًا أن تحاول تعزيز صحتك النفسية.

وذلك عن طريق اتباعك هذه النصائح التي تشمل:

  • ممارسة النشاط البدني

تساعد الرياضة والنشاط البدني في تعزيز الصحة النفسية والجسدية، وزيادة الشعور بالسعادة، والقوة، والثقة بالنفس.

لا تعتقد أن الأمر صعب، ويحتاج معدِّات خاصة ومجهود شديد، بل ابدأ بخطوات بسيطة، مثل المشي أو بعض تمرينات المستويات البسيطة المتوفرة على الإنترنت.

يساعد النشاط البدني كثيرًا في تقليل الشعور بالقلق والتوتر، ويساعد أيضًا في علاج الاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب.

  • التعديل في النظام الغذائي

إن كثرة تناول بعض الأطعمة، مثل: اللحوم المصنَّعة، والدهون المُهدرَجة، والإضافات الصناعية قد يؤثر بالسلب في الصحة النفسية.

إذ تُعيق كثرة الأطعمة الضارة وظائف المخ الطبيعية، وتُصعِّب من عمله، وإفراز الهرمونات والبروتينات والعناصر المهمة.

في حين أن تناول الأطعمة الطازجة الغنية بالفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية المهمة، وشرب كثير من الماء يُعزِّز من صحة الجسم بأكمله، وخصوصًا المخ. ومن أمثلة الأطعمة التي تعزز الصحة النفسية:

  • الخضروات والفاكهة.

  • الأطعمة الغنية بالأوميجا 3، مثل: المكسرات والأسماك.

  • الحبوب الكاملة، مثل: الدقيق الكامل الأسمر، والشوفان، والقمح، وغيره.

  • كن راضيًا

بدلًا من أن تصف نفسك بالسلبيات والأشياء المُحبِطة، حاول استبدال ذلك بتحديد إيجابياتك، ونقاط قوتك، وذكِّر نفسك بها باستمرار.

  • اكتب مشاعرك

اكتب ما تمر به من مشاعر، وركز على الأشياء التي تشعر تجاهها بالامتنان والسعادة؛ فذلك يساعد في إخراج المشاعر السلبية، وتخفيف الحمل عنك.

  • ركز على الحاضر

كثيرًا ما ننشغل بالتفكير في أحداث سابقة أو نترقَّب حدوث شئ في المستقبل، وننسى الحاضر الذي نعيشه.

حاول طرد هذه الأفكار، وركز على ما تمر به حاليًا من أحداث، والتفت إلى التفاصيل الصغيرة المعتادة في يومك، مثل: تناول وجبة جيدة أو مقابلة أحد أصدقائك.

  • تحدث إلى أحد المقربين منك

إن التحدث إلى أحد أفراد أسرتك أو أصدقائك المقربين يُعزِّز صحتك النفسية، ويزيح عنك الأحمال الثقيلة من مشاعر وأفكار..

وخاصةً إذا كان هذا التواصل مصدرًا للحصول على الدعم، وحل بعض المشكلات، والشعور بالثقة والأمان.

  • ساعد الآخرين

إن تقديم المساعدة للآخرين، والمساهمة في الأنشطة والأعمال الخيرية يجعلك تشعر بالرضا والثقة بالنفس.

  • حدد وقتًا للراحة

روِّح عن نفسك قليلًا حتى تستعيد نشاطك وطاقتك، ففي حالة شعورك بالضغط الشديد، وعدم القدرة على التركيز أو أداء أعمالك الطبيعية، يمكنك التوقف فترة قصيرة.

ويمكنك حتى الاستراحة بضع دقائق مع التنفس بعمق وهدوء، وتنظيم الأفكار.

  • احرص على النوم جيدًا

حاول الحفاظ على موعد ثابت للنوم، وتجنَّب المشروبات المنبِّهة، مثل القهوة، واترك الهاتف تمامًا في آخر ساعة قبل النوم.

تعزيز الصحة النفسية للطفل

لا تقتصر الصحة النفسية على البالغين وكبار السن فقط، بل يجب تعزيز الصحة النفسية منذ الصغر.

وذلك لمساعدة الأطفال في النمو السليم، والحفاظ على سلامتهم النفسية، وبناء شباب أسوياء يتمتعون بحياة طبيعية في المستقبل.

طرق تعزيز الصحة النفسية للطفل

  • أخبر طفلك باستمرار أنك تحبه، واحضنه كثيرًا.

  • شجِّع طفلك، واثنِ عليه عند قيامه بشيءٍ جيد.

  • تحدث إلى طفلك يوميًّا، وإذا طلب التحدث إليك أو الانتباه له في أثناء فعله شيئًا توقف عما تفعله واعطه كل انتباهك.

  • شارك طفلك الأنشطة المختلفة، مثل: القراءة والرسم واللعب.

  • شجِّع طفلك على المشاركة في الأنشطة الاجتماعية، والتعرُّف إلى الآخرين.

  • تحدث إلى طفلك عن المشاعر، وكيف يحدِّدها، ويعبِّر عنها، ويتعامل معها بطريقة سليمة.

  • تقَبَّل مشاعر طفلك، ولا تهزأ بها أو تستصغرها أبدًا، وأخبره أنك تتفَهَّم مشاعره، وقدِّم له الدعم الذي يحتاجه.

  • كن مثالًا يُحتذَى به لطفلك، وتصرَّف بإيجابية أمامه حتى يتبع خُطاك.

  • ساعد طفلك في وضع أهدافٍ تناسب عمره، وشجِّعه على تحقيقها، مثل تعلُّم مهارة جديدة.

  • ساعد طفلك في تعلُّم كيفية حل المشكلات؛ اطلب منه التفكير في حل لمشكلة بسيطة ثم ناقشه أفكاره.

  • شجِّع طفلك على تناول طعام صحي متوازن، وممارسة النشاط البدني، والحصول على قسط كافٍ من النوم في المساء.

  • حافظ على الهدوء والسلام في المنزل حتى يشعر الطفل بالأمان والراحة.

تعزيز الصحة النفسية للمرأة

تتعرَّض السيدات إلى خطر الإصابة بالاضطرابات النفسية، مثل: القلق، والاكتئاب، وغيرهم أكثر من الرجال خصوصًا في الدول النامية.

ويمكن تعزيز الصحة النفسية للمرأة عن طريق الآتي:

  • ممارسة الرياضة بانتظام.

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.

  • تناول غذاء صحي متوازن.

  • الانشغال بالأعمال المناسبة التي تُشعِر السيدة بالرضا والسعادة.

  • اكتساب الصداقات، وبناء علاقات اجتماعية قوية مع الآخرين.

  • إدراك المرأة للتغيُّرات الهرمونية الطبيعية التي تمر بها، وتأثيرها في نفسيتها، وكيفية التعامل مع ذلك.

  • زيادة الوعي بالاضطرابات النفسية التي قد تصيب السيدات، مثل: اكتئاب بعد الولادة، وكيفية الوقاية منه، وعلاجه.

تعزيز الصحة النفسية للطلاب

لا بد أن تطوُّر التعليم، وتعدُّد وسائله المتاحة صاحَبَه زيادة في الضغوطات النفسية على الطلاب، وزيادة في التحدِّيات التي يواجهونها.

نصائح تعزيز الصحة النفسية للطلاب

  • سجِّل مشاعرك

يساعد تسجيل الطالب ما يمر به من مشاعر يومية، وتعلُّم كيفية التعامل معها تعاملًا صحيحًا في تعزيز الصحة النفسية.

وذلك عن طريق التحدث إلى الآخرين، وممارسة الرياضة، وطلب المساعدة المتخصِّصة عند الحاجة.

  • طلب النصائح

يمكن التحدث إلى الطلاب الأكبر سنًّا لاستشارتهم، وتلقِّي النصائح عند المرور بضغوطات الدراسة.

  • مواجهة الضغوطات

تعلُّم وسائل التعامل مع الضغوطات يقلل من التوتر والضغط النفسي، مثل: التأمل في الطبيعة، وتمارين التنفس.

  • تنظيم الوقت

حاول تنظيم وقت دراستك، وضَعْ أمامك مواعيد الاختبارات، وضَعْ جدولًا وخططًا يمكنك تحقيقها، وقسِّم المهام المطلوبة منك بما يناسب الوقت. 

  • اجتماعات الدعم

تنظيم اجتماعات الدعم، وحضورها وقت الحاجة، حيث يتشارك بها الطلاب مشكلاتهم ومشاعرهم وأفكارهم، ويتبادلون الدعم.

  • احصل على قسط كافٍ من الراحة

من المهم للغاية الحصول على قسط كافٍ من النوم، فلا تترك الانشغال بالدراسة يمنعك من النوم، إذ يساعد النوم في استعادة نشاط المخ، وزيادة القدرة على التركيز، وتحصيل المعلومات.

  • الدراسة مع الآخرين

يمكنك تجربة الدراسة مع زملائك لتشجيع أنفسكم على إنجاز أكبر قدر من المهام المطلوبة، وزيادة التركيز.

تعزيز الصحة النفسية للعاملين

كثيرًا ما ننشغل في العمل، وننسى الاهتمام بصحتنا النفسية؛ لذلك يجب زيادة التركيز على تعزيز الصحة النفسية ، وتطوير الذات باستمرار.

وذلك حتى نستطيع مواجهة ضغوطات العمل، ومشكلاته دون أن يُسبِّب لنا ذلك آثارًا سلبية قد تصل إلى الإصابة بالاضطرابات النفسية.

طرق تعزيز الصحة النفسية للعاملين

  • حدِّد أهدافك

ضع أمامك أهدافًا محدَّدة في بداية كل يوم تستطيع إنجازها، وقسِّم المهام الكبيرة على خطوات صغيرة لتخفيف عبء العمل.

  • خصص وقتًا لنفسك

حدِّد ساعات من اليوم لنفسك، واغلق أي اتصالات متعلِّقة بالعمل، واستغل الوقت في الترويح عن نفسك، وقضاء الوقت مع أسرتك أو أصدقائك.

  • تحدث عن يومك

شارك المقربين منك أحداث يومك، وما مررت به من صعوبات ومشكلات إذا كانت هذه المشاركة ستضيف مشاعر إيجابية وإلا فلا.

  • تجنب الإلهاء

في أثناء انشغالك بالعمل حاول منع أي شيء غير ضروري يعطِّلك حتى تُحقق أكبر إنجاز في أقصر وقت.

  • الرياضة

حاول إدراج النشاط البدني في يومك المعتاد، مثل المشي بخطوات سريعة مدة نصف ساعة في طريقك للعمل بدلًا من ركوب وسائل التنقُّل الطريق بأكمله. 

  • استغل أوقات الفراغ والراحة

استغل أوقات الفراغ وأيام العطلة في الراحة، وممارسة الهوايات، والترويح عن النفس.

تحسين الصحة النفسية في كبار السن

قد يتعرَّض كبار السن إلى مشكلات الصحة النفسية نتيجة:

  • الانقطاع عن العمل. 

  • إهمال الآخرين لهم. 

  • عدم ممارستهم الأنشطة.

طرق تعزيز الصحة النفسية في كبار السن

  • التواصل الاجتماعي

الحفاظ على علاقات اجتماعية جيدة مع أفراد الأسرة والآخرين، ويمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الإلكترونية لتسهيل ذلك.

  • النشاط الحركي

تساعد ممارسة النشاط الحركي كبار السن كثيراً في الحفاظ على صحتهم الجسدية والنفسية، وذلك بما يناسب قدراتهم.

  • النشاط الذهني

تساعد ممارسة الألعاب الذهنية، مثل: الشطرنج، وحل الألغاز، والكلمات المتقاطعة في تنشيط المخ، و تعزيز الصحة النفسية .

  • تربية حيوان أليف أو الزراعة

يساعد اقتناء حيوان أليف أو زراعة النباتات في تعزيز مشاعر الحب والعطاء، وتحسين الصحة النفسية .

  • التعلم

يمكن شغل الوقت بالقراءة، وتعلُّم موضوعات جديدة.

  • العبادة

تساعد العبادة، وممارسة الطقوس الدينية المختلفة في الشعور بالسلام والرضا والطمأنينة، و تعزيز الصحة النفسية .

  • مساعدة الآخرين

يمكن مساعدة الآخرين عن طريق تقديم النصح، ونقل الخبرات الحياتية، ويساعد ذلك كبار السن في الشعور بأهميتهم ودورهم في المجتمع.

متى تستشير الطبيب

يجب طلب المساعدة من الطبيب المتخصِّص في حالة ظهور علامات اضطراب الصحة النفسية، ومنها:

  • الانعزال عن الأسرة والأصدقاء.

  • إهمال الأنشطة المعتادة، وعدم القدرة على أدائها.

  • الزيادة الشديدة أو القلة الشديدة في عدد ساعات النوم .

  • الشراهة أو فقدان الشهية.

  • نقص الطاقة والحيوية، والشعور بالإحباط واليأس.

  • اضطراب المشاعر، والأفكار السلبية.

  • التدخين أو شرب الكحوليات بشراهة أو حتى تعاطي المخدرات لتحسين المزاج.

  • التفكير في إيذاء النفس أو الإقدام بالفعل على ذلك.

  • الإصابة بالهلاوس والضلالات.

  • الانشغال بذكريات محدَّدة أو بعض الأفكار أكثر من الطبيعي؛ ممَّا يُعيق الأنشطة اليومية.

الخلاصة

تشمل طرق تعزيز الصحة النفسية الآتي:

  • ممارسة الرياضة.

  • تناول غذاء صحي متوازن.

  • تحديد إيجابيات الفرد، وتذكُّرها باستمرار.

  • تدوين المشاعر والأفكار.

  • مشاركة المشاعر مع المقربين.

  • التركيز على الأحداث الحالية.

  • مساعدة الآخرين.

  • تحديد أوقاتٍ للراحة.

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html