مرض النقرس الأسباب والأعراض والعلاج

مرض النقرس الأسباب والأعراض والعلاج
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/05/06 عدد المشاهدات : 326

محتويات

  • أسباب وعوامل ظهور المرض
  • اعراض مرض النقرس 
  • مضاعفات النقرس
  • تشخيص المرض
  • علاج مرض النقرس
  • الخلاصة
  • المصادر

مرض النقرس "Gout" هو أحد أنواع التهابات المفاصل التي تحدث نتيجة ارتفاع نسبة أملاح اليوريك في الدم وترسيبها في المفاصل مسببةً الالتهاب الحاد، ويصيب مرض النقرس الرجال أكثر من السيدات.

أسباب وعوامل ظهور المرض

تظهر أعراض مرض النقرس نتيجة تراكم أملاح اليوريك الناتجة عن زيادة تكسير مادة البيورين الموجودة في خلايا الجسم بصورة طبيعية، وعند تناول بعض الأدوية والأطعمة الغنية بالبيورين وفي بعض الحالات المرضية، مثل:

  • اللحوم الحمراء والأعضاء الداخلية للحيوان مثل الكبد.

  • كثرة تناول البقوليات مثل الفول.

  • بعض أنواع الأسماك مثل السلمون والجمبري.

  • شرب الكحوليات.

  • المشروبات الغازية والعصائر المعلبة.

  • مدرات البول المستخدمة في علاج ارتفاع الضغط.

  • إصابة أحد أفراد الأسرة بالنقرس.

  • أمراض الكُلى وارتفاع ضغط الدم.

  • مرض السكريّ.

  • أمراض الغدة الدرقيّة.

اعراض مرض النقرس

  • أعراض النقرس الحاد

تظهر أعراض التهاب المفاصل عادةً في إصبع القدم الكبير وتستمر بضعة أسابيع، وهي كالآتي:

- ألم حاد في المفصل قد يوقظ الشخص من نومه في أثناء الليل.

- تورّم منطقة المفصل واحمرارها ودفئها.

- صعوبة تحريك المفصل.

كما يمكن ظهور الأعراض في المفاصل الأخرى مثل الكعب والكوع والركبة والرسغ وباقي الأصابع.

  • أعراض النقرس المزمن

في حالة عدم علاج التهاب النقرس الحاد تتراكم أملاح اليوريك على فترات طويلة وتسبب ظهور نتوءات بارزة في المفاصل والجلد والأنسجة المحيطة، وهو ما يؤدي لحدوث تشوهات دائمة في المفاصل.

لا تسبب هذه الترسبات المزمنة الألم الشديد كما يحدث في الالتهاب الحاد، ولكن في حالة تكرار حدوث الالتهابات تزداد شدة الألم مرة أخرى.

مضاعفات النقرس

تحدث المضاعفات في حالة عدم علاج التهابات النقرس الحاد واستمرار ارتفاع نسبة أملاح اليوريك في الجسم، وتشمل:

  • التهابات المفاصل المتكررة.

  • مرض النقرس المزمن.

  • تشوهات المفاصل الدائمة وتدميرها مع الأنسجة المحيطة بها.

  • الإصابة بحصوات الكُلى نتيجة زيادة ترسيب الأملاح في البول.

تشخيص المرض

يسأل الطبيب عن الشكوى و اعراض مرض النقرس ويُجري الفحص الطبي، ويطلب إجراء بعض الفحوصات لتأكيد التشخيص أو استبعاد الأمراض الأخرى التي تسبب أعراض مشابهة للنقرس أو تشخيص المضاعفات، وتشمل هذه الفحوصات:

التحاليل:

  • تحليل قياس نسبة أملاح اليوريك في الدم لتحديد جرعات العلاج ومتابعة الحالة.

  • تحليل صورة الدم الكاملة (CBC) لاستبعاد التهاب المفصل نتيجة العدوى.

  • تحليل عينة من السائل الزلالي (السينوفي) الموجود داخل المفاصل لتأكيد التشخيص في بعض الحالات واستبعاد التهاب المفصل نتيجة العدوى.

  • تحليل العامل الروماتويدي في الدم للكشف عن الروماتيزم الذي يسبب أعراض شبيهة بالنقرس.

  • تحليل البول في بعض الحالات لتشخيص الحصوات.

الفحوصات:

  • الأشعة السينية (أشعة إكس) على المفصل لتشخيص ترسبات الأملاح وحدوث المضاعفات وتغيرات تركيب المفصل.

  • الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التليفزيونية (السونار) على الجهاز البولي لتشخيص الحصوات.

علاج مرض النقرس

ينقسم العلاج إلى أدوية تسكين الألم وتقليل الالتهابات، وأدوية خفض نسبة أملاح اليوريك في الدم لمنع تكرار الالتهابات ومنع المضاعفات، ويصف الطبيب الأنواع المختلفة تبعًا لكل حالة وشدة الالتهاب.

مسكنات الألم ومضادات الالتهابات

أدوية تمنع تكرار التهابات النقرس

تؤدي هذه الأدوية إلى تقليل سرعة تكسير البيورين وزيادة التخلص من أملاح اليوريك في البول، وقد يؤدي ذلك إلى خطر تكوين حصوات الكُلى؛ لذلك يُنصح بشرب الكثير من الماء والسوائل مع العلاج لمنع الحصوات.

التعديل في نمط الحياة

إضافة إلى تناول الأدوية يُنصح بتغيير بعض العادات اليومية لمساعدة علاج مرض النقرس ومنع تكرار الالتهابات، مثل:

  • فقدان الوزن في حالات السمنة.

  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات.

  • ممارسة الرياضة.

  • شرب الكثير من الماء.

  • تقليل تناول الدهون وكثرة تناول الخضروات الورقية والفاكهة.

  • تجنب وتقليل الأطعمة الغنية بالبيورين.

  • يساعد تناول الزنجبيل وخل التفاح في خفض نسبة أملاح اليوريك في الدم.

الخلاصة

تظهر اعراض مرض النقرس الحاد نتيجة ارتفاع نسبة أملاح اليوريك في الجسم وترسبها في المفاصل، وتشمل:

  • ألم حاد في المفصل يوقظ الشخص من نومه في أثناء الليل.

  • تورّم المفصل واحمراره ودفئه مع صعوبة تحريكه.

ويؤدي تراكم الأملاح المزمن وعدم تناول العلاج المناسب إلى حدوث تشوهات دائمة في المفاصل وتدميرها، إضافة إلى تكوين حصوات الكُلى نتيجة زيادة إفراز الأملاح في البول وترسبها.

يُشخص الطبيب مرض النقرس بالفحص الطبي والأعراض، ويطلب إجراء تحليل أملاح اليوريك في الدم، وينقسم العلاج إلى أدوية تسكين الألم وتقليل الالتهابات وأدوية خفض نسبة أملاح اليوريك في الدم لمنع تكرار الالتهابات ومنع المضاعفات.

المصادر

Everything you need to know about Gout

Gouty arthritis 

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html