مرض الانفلونزا

مرض الانفلونزا
بواسطة : منة الله طه محمد | آخر تحديث : 2020/04/30 عدد المشاهدات : 234

محتويات

  • الأسباب وعوامل الخطورة
  • أعراض المرض
  • مضاعفات المرض
  • تشخيص المرض
  • الوقاية
  • العلاج
  • الخلاصة
  • المصادر

مرض الانفلونزا (بالإنجليزية: Influenza) هو واحد من أشهر الأمراض المعدية التي تصيب الجهاز التنفسي.

لكونه عدوى فيروسية تنتقل عبر الرذاذ فهو ينتقل سريعًا من شخص إلى آخر وغالبًا ما يرتبط انتشاره بتغير المناخ خلال فصول السنة المختلفة.

الأسباب وعوامل الخطورة

ينتقل فيروس الانفلونزا عبر رذاذ الشخص المصاب عند العطس أو السعال؛ فيصيب من حوله بمرض الانفلونزا إما مباشرة إذا كانوا بالقرب منه أو غير مباشر إذا لامسوا أدوات المريض ثم لمسوا أنوفهم أو أفواههم أو أعينهم.

وغالبًا ما يكون المريض مصدر للعدوى خلال فترة تتراوح من يوم قبل ظهور الأعراض إلى خمسة أيام بعد ظهورها.

قد يصيب مرض الإنفلونزا جميع الناس بمختلف أعمارهم ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة به وخطر الإصابة بمضاعفاته مثل:

  • صغر السن؛ بالأخص الأطفال الأصغر من سِن عام.
  • تقدم السن؛ 65 عامًا فأكثر.
  • فترة الحمل وأول أسبوعين بعد الولادة.
  • الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكُلى والكبد وحساسية الصدر ومرض السكري.
  • ضعف جهاز المناعة بسبب بعض الأمراض كسرطان الدم والإيدز أو الأدوية كالكورتيزون.
  • السمنة المفرطة.
  • العمل في المستشفيات ودور كبار السن.

أعراض المرض

مرض الانفلونزا من الأمراض البسيطة التي لا تسبب أعراض خطيرة إلا أن أعراضه تثير ضيق المريض الذي يظهر عليه التعب والإرهاق بوضوح؛ وتتمثل هذه الأعراض فيما يأتي:

  • ارتفاع درجة الحرارة (38 درجة مئوية فما فوق).
  • الرجفة والتعرق.
  • آلام العضلات.
  • الصداع.
  • الضعف العام والإرهاق.
  • السعال الجاف.
  • التهاب الحلق.
  • احتقان الأنف.
  • آلام الصدر.
  • التهاب العينين.

مضاعفات المرض

في العادة لا يتسبب مرض الانفلونزا في أية مضاعفات ويتعافى المريض منه تمامًا لكنه في حالة وجود عوامل الخطورة السابق ذكرها قد تحدث بعض المضاعفات، ومنها:

  • الالتهاب الرئوي: وهو أكثر المضافعات خطورة وقد يؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة.
  • التهاب الشعب الهوائية.
  • التهابات الأذن.
  • تهيج حساسية الصدر.
  • مشكلات القلب.
  • التهاب العضلات.

وتزيد فرص الإصابة بمتلازمة راي لدى المرضى الأصغر من تسعة عشر عامًا الذين يستخدمون الأسبرين فترات طويلة في علاج بعض الأمراض إذا أصيبوا بمرض الانفلونزا.

تشخيص المرض

لا يحتاج مرض الانفلونزا إلى التحاليل والأشعة من أجل أن يُشخص؛ ففي الغالب يكتفي الطبيب بالأعراض التي يشتكي منها المريض.

ولكن في بعض الحالات الأشد خطورة؛ مثل انفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير يحتاج الطبيب إلي تحليل تفاعل البوليمراز المتسلسل (PCR)؛ ليحدد سلالة فيروس الانفلونزا المسببة للمرض بشكل أدق ويصف العلاج المناسب.

الوقاية

يمكن الوقاية من مرض الانفلونزا عن طريق المصل المضاد للفيروس، ولكن بسبب تعدد سلالات فيروس الانفلونزا وتحورها باستمرار لا يتمكن الجسم من تكوين مناعة دائمة ضد المرض؛ فيحتاج الشخص إلى أخذ التطعيم سنويًا.

إضافة إلى ذلك هناك بعض الممارسات التي تساعد على الحد من انتشار المرض مثل:

  • غسل اليدين بالماء والصابون مدة عشرين ثانية.
  • استخدام المناديل عند العطس والسعال أو تغطية الفم والأنف بالذراع عند منطقة المرفق في حالة عدم توفر المناديل.
  • تجنب الأماكن المزدحمة في مواسم انتشار المرض.
  • التزام المنزل لمدة أربع وعشرين ساعة على الأقل بعد انخفاض درجة الحرارة في حالة إصابتك حتى لا تنقل العدوى لغيرك.

العلاج

عادةً ما يتعافى مريض الانفلونزا من تلقاء نفسه بعد أسبوع على الأكثر، ولكن يمكنه الاستعانة ببعض الوسائل لتخفيف وطأة الأعراض عليه مثل:

  • الإكثار من شرب المياه والسوائل الدافئة والحساء.
  • الراحة وزيادة عدد ساعات النوم.
  • استخدام مسكنات الألم مثل دواء الإيبوبروفين.

في بعض الحالات الأشد خطورة قد يوصي الطبيب ببعض الأدوية المضادة للفيروسات؛ مثل دواء تاميفلو.

الخلاصة

مرض الانفلونزا هو عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي؛ فتصيب المريض بالإرهاق والسعال وارتفاع درجة الحرارة؛ إضافة إلى بعض الأعراض الأخرى.

وعلى الرغم من أنه مُعدٍ على نحو كبير؛ فإن علاجه بسيط فلا يحتاج أكثر من الراحة وبعض السوائل الدافئة.

المصادر

Influenza | NIH: National Institute of Allergy and Infectious Diseases

Influenza (flu) - Symptoms and causes - Mayo Clinic

Influenza (flu) - Diagnosis and treatment - Mayo Clinic

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html