ما هي متلازمة التعب المزمن

ما هي متلازمة التعب المزمن
بواسطة : أحمد شريف السيد | آخر تحديث : 2020/05/03 عدد المشاهدات : 236

محتويات

  • ما هي متلازمة التعب المزمن
  • عوامل الخطر
  • أسباب مرض التعب المزمن
  • أعراض متلازمة التعب المزمن
  • تشخيص مرض التعب المزمن
  • علاج المرض
  • الخلاصة
  • المصادر

متلازمة التعب المزمن هي أحد الأمراض الطويلة المدى التي تصيب أجهزة الجسم المختلفة. وقد تؤثر في حياة الشخص لدرجة عدم القدرة على أداء الأنشطة اليومية المختلفة.

 وتشخيص التعب المزمن صعب؛ لأن الاعراض تتشابه مع أمراض كثيرة نفسية وجسدية.

ما هي متلازمة التعب المزمن

متلازمة التعب المزمن (بالإنجليزية: Chronic fatigue syndrome) أو الاسم الآخر التهاب الدماغ والنخاع المرافق لألم العضلات هو مرض مزمن أهم ما يميزه الشعور بالتعب الشديد وعدم القدرة على أداء الأنشطة اليومية. 

ويصيب المرض مختلف الأعمار حتى الأطفال عامةً، ولكنه يوجد في الأربعينات خاصةً.

عوامل الخطر

هناك بعض العوامل التي تؤثر في المتلازمة وتجعل الشخص أكثر استعدادًا للإصابة أهمها: 

  • الاستعداد الجيني.

  • أنواع الحساسية المختلفة. 

  • الضغط النفسي.

  • العوامل البيئية؛ مثل التواجد في بيئة غير صحية.

أسباب مرض التعب المزمن

متلازمة التعب هو أحد الأمراض المعقدة غير المعروف سببها حتى الآن، ولكن هناك بعض الأسباب المرتبطة بالمرض مثل:

  • بعض الفيروسات مثل الحصبة الألمانية وفيروس كثرة الوحيدات ( Epstein-bar virus ) بعد الإصابة بها تبدأ المتلازمة.

  • الالتهاب الرئوي. 

  • ضعف المناعة. 

  • اختلال مستويات هرمونات الجسم المختلفة. 

أعراض متلازمة التعب المزمن

تتشابه الأعراض مع عدة أمراض نفسية مختلفة مثل الاكتئاب مما يجعل اكتشاف المرض صعبًا، ولكن العرَض الأساسي هو التعب الشديد.

وتشمل الأعراض:   

  • التعب المستمر وهو العرَض الأساسي الذي قد يؤثر في أداء الأنشطة اليومية.

  • مشكلات في النوم؛ مثل الأرق والإحساس بالتعب على الرغم من النوم فترات كافية.

  • آلام المفاصل المزمنة والعضلات. 

  • مشاكل في التركيز والذاكرة. 

  • التهاب الحلق. 

  • تورم العقد اللمفاوية في أماكن مختلفة في الجسم. 

وقد تختفي الأعراض بالكامل دون استخدام علاج؛ لكنها قد تعود مرة أخرى أخف أو أشد.

تشخيص مرض التعب المزمن

قد يأخذ طبيبك وقت لتشخيص متلازمة التعب المزمن لتشابه الأعراض مع أمراض كثيرة نفسية؛ مثل الاكتئاب ولأنه لا يوجد تحاليل محددة للمرض.

ويعتمد التشخيص في الأساس على الأعراض الأساسية وأهمها التعب المستمر وآلام المفاصل.

ولكن هناك بعض التحاليل التي قد تستبعد الأسباب الأخرى مثل:

علاج المرض

متلازمة التعب المزمن أحد الأمراض الصعبة في العلاج التي تحتاج لخطط مختلفة للعلاج أهمها:

تقبل المرض

أحد الطرائق الأساسية لعلاج المرض هو تقبل أنك مريض ولست متعبًا فحسب؛ فذلك يساعدك في أن تبدأ في خطوات العلاج.

 ولا بد أن تقتنع أنك مُتحكم في الأعراض؛ فهذا يساعدك في العلاج.

ممارسة الأنشطة المختلفة 

ممارسة الرياضة بانتظام مثل السباحة أو المشي يُحسِّن من استجابة الجسم للمرض؛ لكن مع ذلك يجب أن تكون ممارسة الرياضة وفقًا لبرنامج معين يناسب احتياجاتك.

تغيير بعض العادات ونمط الحياة

هناك بعض العادات التي قد تزيد من حدة الأعراض؛ أهمها شرب المنبهات؛ مثل القهوة بكثرة لذلك ننصح بالتقليلها.

وتجنب أخذ قيلولة في فترة الظهيرة قد يساعد في النوم ليلًا إذا كنت تعاني الأرق.

العلاج الدوائي

لا يوجد دواء محدد يساعد في التخلص من متلازمة التعب المزمن، ولكن هناك بعض الحالات قد يوصي الطبيب بمضادات الاكتئاب علاجًا وقائيًّا؛ لأن في بعض الحالات قد تكون متلازمة التعب المزمن هي بدايات مرض الإكتئاب.

وقد يوصي الطبيب بحبوب منومة إذا كنت تعاني الأرق أيضًا.

الخلاصة

متلازمة التعب المزمن هي أحد الأمراض التي قد تؤثر في أدائك الأنشطة اليومية المختلفة.

ويشيع المرض -بالأخص- في سن الأربعينات وفي النساء بنسب أكبر من الرجال.

وتتشابه الأعراض مع أعراض أمراض كثيرة أهمها الاكتئاب؛ مما يجعل من الصعب تشخيصها.

وتشمل الأعراض التعب المستمر والأرق والتهاب الحلق المستمر.

وعلاج المتلازمة صعب لذلك قد يوصي الطبيب بعدة طرق مختلفة للعلاج أهمها ممارسة الأنشطة المختلفة وتغيير نمط الحياة وتقبل المرض. 

وفي النهاية ننصح باستشارة الطبيب عند استمرار الأعراض فترات طويلة حتى لا تؤثر في أنشطتك اليومية. 

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html