ما هو مرض البواسير وهل يمكن علاجه بدون جراحة

ما هو مرض البواسير وهل يمكن علاجه بدون جراحة
بواسطة : مها رمضان | آخر تحديث : 2020/02/25 عدد المشاهدات : 253

محتويات

  • أنواع البواسير
  • الأسباب وعوامل زيادة خطر الإصابة
  • اعراض البواسير
  • درجات البواسير
  • مضاعفات البواسير
  • طرق تشخيص البواسير
  • علاج البواسير
  • متى يلجأ الطبيب إلى الجراحة
  • الخلاصة

مرض البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids)  هو عبارة عن تمدد الأوردة الموجودة في منطقتي فتحة الشرج والجزء السفلي من المستقيم.

وهو يُعد من الأمراض الشائعة، ولكن لأن العديد من المرضى قد يصيبهم الحرج من زيارة الطبيب لا يمكن تحديد العدد الكلي للمصابين بالمرض بدقة. سنتعرف من خلال هذا المقال على اعراض البواسير وأنواعها ومضاعفاتها وطرق العلاج المختلفة.

أنواع البواسير

  1. البواسير الداخلية: في الجزء السفلي من المستقيم.
  2. البواسير الخارجية: تحت الجلد المحيط بفتحة الشرج.
  3. أنواع ترتبط بحدوث مضاعفات مثل: البواسير المتدلية، والمتخثرة، والمختنقة.

الأسباب وعوامل زيادة خطر الإصابة

يرتبط حدوث مرض البواسير بالعوامل والأمراض المصحوبة بالحزق أو زيادة الضغط على الأوردة وضعفها، وتشمل:

  • الإمساك أو الإسهال المزمن.
  • الحمل.
  • التقدم في السن.
  • الوزن الزائد.
  • حمل الأوزان الثقيلة.
  • بعض أمراض الجهاز الهضمي مثل داء الالتهاب الأمعائي وسرطان القولون والمستقيم.

اعراض البواسير

  • العَرَض الأساسي هو وجود نزيف من فتحة الشرج في أثناء التبرز وعادةً ما يكون غير مؤلم. يتميز هذا النزيف باللون الأحمر الفاتح ويظهر على المرحاض نفسه أو على ورق المراحيض.

ظهور الألم ضمن اعراض البواسير عادةً ما يشير إلى حدوث مضاعفات أو إلى وجود تشخيص آخر (20% من مرضى البواسير يعانون أيضًا من الشرخ الشرجي).

ومن ضمن اعراض البواسير أيضًا:

  • حكة وتهيج حول فتحة الشرج.
  • إفرازات مخاطية.
  • تدلي البواسير خارج فتحة الشرج.

(البواسير الداخلية عادةً لا تُرى ولا تُحَس ولكن مع الحزق تؤدي إلى نزيف أو تتدلى خارج فتحة الشرج).

درجات البواسير

يمكن للطبيب من خلال تفنيد اعراض البواسير والفحص السريري للمريض أن يحدد درجة المرض كالتالي:

  • الدرجة الأولى: نزيف فقط دون تدلي البواسير.
  • الدرجة الثانية: تتدلى البواسير لتظهر من خلال فتحة الشرج في أثناء التبرز، ثم تعود لتختفي تلقائيًا بعد الانتهاء منه.
  • الدرجة الثالثة: تشبه الدرجة الثانية ولكن يجب أن يستعمل المريض أصابعه لتعود البواسير إلى الداخل.
  • الدرجة الرابعة: تتدلى البواسير طوال الوقت خارج فتحة الشرج ولا علاقة لها بالتبرز ولا يمكن إرجاعها.

مضاعفات البواسير

أي تغير في اعراض البواسير يشير إلى حدوث مضاعفات، والتي تشمل:

  • الالتهاب وتكوين خراج.
  • التخثر (خصوصًا في البواسير الخارجية، ويظهر في صورة ألم شديد وانتفاخ وتورم، أو وجود كتلة صلبة عند فتحة الشرج).
  • الاختناق (انقطاع الإمداد الدموي).
  • التقرح.
  • التليف.
  • الغرغرينا (موت الأنسجة).
  • سلس البراز.
  • عودة المرض للظهور من جديد بعد فترة من العلاج.
  • مضاعفات نتيجة التدخل الجراحي (في أقل من 5% من الحالات).
  • لا يُعد النزيف الشديد وفقر الدم مضاعفات شائعة للبواسير، وعادةً ما تشير إلى خطأ في التشخيص أو خلل في تجلط الدم.

طرق تشخيص البواسير

  • الفحص السريري: يمكن تشخيص البواسير الخارجية عن طريق النظر، بينما تحتاج البواسير الداخلية إلى إدخال إصبع الطبيب -المغطى بقفاز مطاطي- من خلال فتحة الشرج بعد الحصول على إذن المريض.
  • منظار الشرج والمستقيم.
  • منظار القولون: يُجرى في بعض الحالات لاستبعاد مرض السرطان وخصوصًا مع وجود أعراض اعتلال الجهاز الهضمي أو فقدان سريع في الوزن أو لأي مريض يتجاوز عمره 50 عامًا ولم يخضع للمنظار في العشرة سنوات الأخيرة.
  • فحص الدم الكامل لاستبعاد الأنيميا و الالتهابات.

علاج البواسير

يحدد الطبيب العلاج المناسب بعد تقييم اعراض البواسير لدى المريض وتحديد الدرجة؛ إذ يمكن للعلاج أن يكون عن طريق:

علاج البواسير في المنزل:

مجموعة من النصائح التي تفيد في وجود اعراض البواسير البسيطة وكذلك للوقاية من المرض، مثل:

  • علاج الإمساك عن طريق شرب السوائل بكثرة (6-8 أكواب يوميًا) وتناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه.
  • ممارسة الرياضة.
  • الامتناع عن حمل الأوزان الثقيلة.
  • الدخول إلى المرحاض في لحظة الشعور بالحاجة للتبرز دون تأخير، مع تجنب الحزق.
  • المغاطس الدافئة لمدة 10-15 دقيقة وتكرارها 3-4 مرات يوميًا تساعد على تخفيف اعراض البواسير.
  • الحفاظ على نظافة منطقة الشرج واستخدام ورق مراحيض غير جاف.
  • بعض الأدوية التي تساعد على تخفيف الألم وتكون في صورة كريمات أو مراهم أو تحاميل.

علاج البواسير دون جراحة:

في حالة البواسير من الدرجة الأولى والثانية والتي لا تستجيب للعلاج التحفظي يلجأ الطبيب إلى التدخل المحدود الذي يشمل:

  • ربط البواسير.
  • الحقن (المعالجة بالتصليب).
  • التخثير (عن طريق الليزر أو الأشعة تحت الحمراء أو التبريد).

متى يلجأ الطبيب إلى الجراحة

في حالة البواسير من الدرجة الثالثة والرابعة، أو فشل العلاج بالطرق الأخرى، أو ظهور بعض المضاعفات. 
وتشمل طرق العلاج بالجراحة:

  • استئصال البواسير.
  • التدبيس.
  • ربط الأوعية الدموية المغذية للبواسير.

الخلاصة

البواسير هي أوردة متمددة ومنتفخة في منطقة المستقيم أو فتحة الشرج، وعادةً ما تظهر اعراض البواسير في صورة نزيف أحمر فاتح اللون غير مؤلم يمكن علاجه تحفظيًّا، بينما يشير الألم غالبًا إلى حدوث مضاعفات قد تتطلب التدخل الجراحي.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html