ما هو علاج كورونا الجديد ريمديسيفير

ما هو علاج كورونا الجديد ريمديسيفير
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/05/03 عدد المشاهدات : 308

محتويات

  • علاج كورونا الجديد ريمديسيفير
  • استعمالات عقار ريمديسيفير في علاج فيروس كورونا
  • الأعراض الجانبية للدواء
  • تفاعلات ريمديسيفر مع الأدوية الأخرى
  • علاج كورونا الجديد في الشرق الأوسط
  • هل عقار ريمديسيفر علاج نهائي لفيروس كورونا

في 1 مايو 2020، صرّحت هيئة الغذاء والدواء العالمية باستخدام "ريمديسيفير" (Remdesivir) في علاج فيروس كورونا المستجد بعد ظهور نتائج تجارب الدواء.

فمنذ تفشي الإصابات بعدوى الكورونا في معظم الدول وإعلان منظمة الصحة العالمية الفيروس وباءً عالميًّا، تُجرى الأبحاث على قدم وساق لإيجاد علاج للفيروس.

علاج كورونا الجديد ريمديسيفير

عقار ريمديسيفر هو مضاد للفيروسات واسع المدى يُحقن عبر الوريد، وقد ثبتت فعاليته في التجارب المعملية وعلى الحيوانات حتى الآن؛ حيث يعمل ريمديسيفير عن طريق تثبيط الإنزيم الناسخ لحمض الريبوز النووي في الفيروس وإيقاف تكاثره في الجسم.

وفي نهاية أبريل الماضي أعلنت مؤسسة "جيلياد" العلمية عن نتائج المرحلة الثالثة من تجارب الدواء، وكانت كالآتي:

  • أُجريت تجارب الدواء القصيرة على المصابين بفيروس كورونا الذين يعانون الالتهاب الرئوي ونقص نسبة الأكسجين في الدم.

  • وجدت التجارب فعالية عقار ريمديسيفير في تحسين مستويات الأكسجين في الدم وتخفيف الأعراض في أكثر من نصف المشاركين في التجارب.

وبالأمس أصدرت هيئة الغذاء والدواء العالمية بيانًا يصرح بالاستعمال الطارئ للعقار بعد الاطلاع على نتائج الدراسات.

استعمالات عقار ريمديسيفير في علاج فيروس كورونا

لا يزال الدواء تحت الاختبار؛ فهو دواء جديد لم يُستعمل من قبل في علاج أي مرض وليس له دواعي استخدام أخرى.

يُسمح باستخدام العقار على الأطفال والبالغين في حالة الشك أو تأكيد الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد عن طريق تحليل الكشف عن الفيروس، وذلك فقط في حالة نقص مستويات الأكسجين في الدم عن 94%؛ الأمر الذي يدعو لاستعمال وسائل التنفس المساعدة.

يُستخدم عقار ريمديسيفير فقط داخل المستشفيات بواسطة الأطباء المختصين، مع مراقبة ظهور أي أعراض جانبية وقياس مدى فعاليته.

يُعَد السماح باستعمال العقار هو أمر طارئ نظرًا للظروف الحالية وتفشي الوباء، ويقتصر فقط على هذه الفترة وحتى تستكمل الدراسات في هذا المجال.

الأعراض الجانبية للدواء

تشمل الأعراض الجانبية لعقار ريمديسيفير المعروفة حتى الآن الآتي:

  • الشعور بالغثيان والقيء، وهو أمر شائع مع أدوية مضادات الفيروسات.

  • ارتفاع نسبة إنزيمات الكبد في بعض الخاضعين للعلاج؛ وهو ما يشير إلى إمكانية تأثيره في وظائف الكبد.

تفاعلات ريمديسيفر مع الأدوية الأخرى

قد تؤثر بعض الأدوية في مستويات عقار ريمديسيفير في الدم؛ إذ تؤدي إلى زيادة أو نقص تركيز المادة الفعالة.

وتشمل هذه الأدوية:

  • ريفامبين.

  • كلاريثرومايسين.

ولا تزال تفاعلات الأدوية مع ريمديسيفر تحت الدراسة خلال فترة علاج فيروس كورونا .

علاج كورونا الجديد في الشرق الأوسط

لا يزال عقار ريمديسيفير تحت الدراسة والاختبار ويقتصر استعماله الطارئ على مستشفيات ومراكز العزل في الولايات المتحدة الأمريكية.

تُجرى الدراسات والأبحاث والتجارب في كثير من الدول على عدد من الأدوية الحديثة ووسائل العلاج؛ إذ بدأت وزارة الصحة المصرية بحقن بلازما المتعافين من المرض التي تحتوي على الأجسام المضادة للفيروس في المصابين لتجربة فعاليتها.

هل عقار ريمديسيفر علاج نهائي لفيروس كورونا

لا، ما زال العقار تحت الاختبار والمراقبة الصارمة لتحديد أعراضه الجانبية وتفاعلاته مع الأدوية الأخرى ومدى فعاليته.

ويقتصر استخدام الدواء فقط خلال هذه الفترة الطارئة وحتى تصدر المزيد من الدراسات والأبحاث التي تؤكد صلاحيته في العلاج.

الخلاصة

إن تصريح هيئة الغذاء والدواء باستخدام عقار ريمديسيفير الطارئ في علاج المصابين بفيروس كورونا يعطي أملًا في التغلب على الوباء.

وتُجرى الدراسات على هذا العقار لتأكيد فعاليته وتحديد آثاره الجانبية وتفاعلاته مع غيره من الأدوية، وذلك في مستشفيات ومراكز العزل فقط وليس متوفرًا للعامة.

كما تُجرى الدراسات والأبحاث في عديد من الدول على أنواع مختلفة من الأدوية ووسائل العلاج، مثل: حقن بلازما المتعافين.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html