ما هو تحليل فيروس سي

ما هو تحليل فيروس سي
بواسطة : رامي شهاب | آخر تحديث : 2020/02/22 عدد المشاهدات : 346

محتويات

  • تحليل فيروس سي
  • متى يتم إجراء تحليل فيروس سي
  • كيف يتم إجراء تحليل فيروس سي
  • نتائج تحليل فيروس سي

تحليل فيروس سي

تحليل فيروس سي Hepatitis C test عبارة عن اختبار معملي لفحص وتشخيص التهاب الكبد الوبائي (سي)، بالإضافة إلى مراقبة تطورات المرض في أثناء مرحلة الشفاء.

تتلخص فكرة عمل اختبار فيروس سي في البحث عن الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم عند الإصابة بالفيروس. 

كذلك فهناك اختبار تشخيصي آخر يعتمد على الكشف عن وجود الحمض النووي الريبوزي RNA الخاص بالفيروس، ويُسمَّى بتفاعل البوليميراز المتسلسل PCR.

متى يتم إجراء تحليل فيروس سي

يُستخدم اختبار فيروس سي في الحالات التالية:

  • أي شخص تعرَّض للوخز بواسطة إبرة أو أداة حادة ملوَّثة بدم شخص مصاب بفيروس سي.

  • المصابون بأمراض الكبد المزمنة.

  • مرضى الإيدز (نقص المناعة المكتسَبة).

  • ينبغي إجراء تحليل فيروس سي بشكل دوري لمن يتضمَّن عملهم التعامل مع الدم البشري، مثل الأطباء والممرضين والمسعفين.. إلخ.

  • حالات الفشل الكلوي المزمن الخاضعين لجلسات الغسيل الكلوي.

  • الأطفال المولودين لأمهات يعانين من فيروس سي.

  • يوصَى بإجراء إختبار فيروس سي كأحد الاختبارات المعملية الروتينية قبل أي تدخل جراحي محتمَل.

  • ظهور نتائج معملية تشير إلى اختلال وظائف الكبد.

  • مراقبة التأثير الدوائي لأدوية علاج فيروس سي، والتحقق من الوصول إلى مرحلة الشفاء التام.

كذلك يوصى بإجراء تحليل فيروس سي في حالة ظهور الأعراض المرتبطة بالتهاب الكبد الفيروسي سي، مثل:

  • اليرقان (الصفراء).

  • الشعور بالتعب والإرهاق على نحو مستمر.

  • الغثيان المستمر.

  • البول الداكن.

  • تورم القدمين.

  • هبوط الوزن.

  • استسقاء البطن.

كيف يتم إجراء تحليل فيروس سي

يتم إجراء اختبار فيروس سي وفق الخطوات التالية:

  • تطهير مكان سحب العينة باستخدام أحد المطهرات.

  • وضع شريط مرن حول الذراع بهدف إظهار أحد أوردة الذراع لسحب العينة.

  • إدخال إبرة معقمة إلى الوريد المستهدَف وسحب كمية الدم المطلوبة لتتدفق في الأنبوبة المتصلة بالإبرة.

  • سحب الإبرة وإزالة الشريط مع وضع لاصقة طبية على مكان سحب العينة.

نتائج تحليل فيروس سي

تتألف نتيجة تحليل فيروس سي من المعطيات التالية:

  • اختبار الأجسام المضادة HCV-AB

عند الإصابة بفيروس سي، يَشرع الجهاز المناعي بالجسم في إنتاج أجسام مضادة خاصة بالفيروس كاستجابة مناعية تلقائية، ويهدف هذا الاختبار إلى رصد الأجسام المضادة المرتبط ظهورها بالإصابة بفيروس سي.

  • اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR 

تعتمد فكرة عمله على الكشف عن الحمض النووي الريبوزي RNA لفيروس سي، حيث يُعَد رصد الحمض النووي الريبوزي للفيروس بعينة دم المريض علامة تشخيصية أكيدة على الإصابة بفيروس سي، كما يمكن من خلال هذا الاختبار تحديد نسبة الفيروس ومتابعة تطوراتها ومدى استجابتها للعلاج.

أما الدلالات التشخيصية وفقًا لنتائج تحليل فيروس سي فتسير على النحو التالي:

  • إذا أظهر اختبار الأجسام المضادة نتيجة سلبية:

يشير إلى عدم وجود إصابة بفيروس سي أو بداية عدوى مبكرة، وللتأكيد يمكن إجراء اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل أو إعادة اختبار الأجسام المضادة في وقتٍ لاحق (بعد 3 – 4 أسابيع).

  • إذا أظهر اختبار الأجسام المضادة نتيجة إيجابية، في حين أظهر اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل نتيجة سلبية:

يشير إلى وجود عدوى سابقة تم الشفاء منها، أو أن نتيجة اختبار الأجسام المضادة نتيجة إيجابية خاطئة من البداية.

  • إذا أظهر اختبار الأجسام المضادة نتيجة إيجابية، وأظهر اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل نتيجة إيجابية أيضًا:

يشير إلى وجود إصابة نشطة بفيروس سي، ويمكن من خلال اختبار الحمض النووي الريبوزي معرفة نسبة الفيروس.

بناءً على ما سبق، يمكننا القول أن اختبار الأجسام المضادة هو إجراء تشخيصي أوَّلي، أما اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل هو إجراء تشخيصي تأكيدي.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html