ما هو تحليل عنق الرحم

ما هو تحليل عنق الرحم
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/04/07 عدد المشاهدات : 436

محتويات

  • ما هو تحليل عنق الرحم
  • أهمية التحليل
  • متى يُجرى تحليل عنق الرحم
  • متى يمكن التوقف عن إجراء التحليل
  • تحضيرات التحليل
  • خطوات إجراء التحليل
  • مشكلات التحليل
  • نتائج تحليل عنق الرحم
  • فحوصات إضافية إلى جانب تحليل عنق الرحم 
  • الخلاصة
  • المصادر

منذ بداية إجراء تحليل عنق الرحم تناقصت نسبة الإصابة بسرطان عنق الرحم عند السيدات كثيرًا ، وقد كان أحد أنواع السرطانات الخطيرة التي تنتشر مبكرًا وتودي بالحياة، وبسبب هذا التحليل أصبح من السهل تشخيص السرطان في المراحل المبكرة للغاية وعلاجه بشكل فعال.

ما هو تحليل عنق الرحم

تحليل الكشف عن سرطان عنق الرحم بالإنجليزيّة “Cervical Pap smear” هو عبارة عن أخذ مسحة من عنق الرحم وفحصها تحت المجهر باستخدام صبغة خاصة لتحديد وجود أي خلايا غريبة تشير إلى احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم.

أهمية التحليل

يستخدم تحليل عنق الرحم في فحص السيدات وتشخيص أي تغيرات مبكرة في الخلايا والتعامل معها قبل أن تتحول إلى سرطان خطير، ويتميز التحليل بأنه عالي الدقة وبسيط لذلك يُنصح بإجرائه بشكل دوري.

عوامل حدوث سرطان عنق الرحم:

  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري “HPV” الذي ينتقل عبر العلاقات الحميمية.

  • التدخين.

  • نقص المناعة الشديد.

  • الإصابة بفيروس نقص المناعة والإيدز.

متى يُجرى تحليل عنق الرحم

يُنصح بإجراء التحليل مرة كل ثلاث أو خمس سنوات بداية من سن 21 (مع بدء ممارسة العلاقات الحميمية) وحتى سن 65، ويمكن تكراره بصورة أكبر في بعض الحالات مثل وجود أحد عوامل حدوث السرطان السابق ذكرها أو ظهور نتيجة إيجابية من قبل للتحليل.

متى يمكن التوقف عن إجراء التحليل

يمكن التوقف عن إجراء تحليل عنق الرحم في الحالات الآتية:

  • فوق سن 65 في حالة ظهور نتيجة التحاليل السابقة سلبية.

  • في حالة استئصال الرحم كاملًا وعدم الإصابة بسرطان عنق الرحم سابقًا.

تحضيرات التحليل

  • يجب تجنب العلاقة الحميمية بضعة أيام قبل إجراء التحليل.

  • تجنب استخدام غسول المهبل والأدوية التي تؤخذ عبر المهبل.

  • يفضَّل إجراء التحليل في أيام عدم نزول الدورة الشهرية.

خطوات إجراء التحليل

  • يُجرى تحليل عنق الرحم في عيادات أمراض النساء.

  • يطلب الطبيب الاستلقاء على سرير الفحص وإبعاد القدمين.

  • ثم يُدخل أداة لتوسيع المهبل وتسهيل رؤية عنق الرحم والوصول إليه.

  • ثم يُدخل فرشاة مخصصة لجمع العينة.

  • تُرسَل العينة إلى المختبر لفحصها تحت المجهر.

  • تحليل عنق الرحم آمن ولا يستغرق سوى عدة دقائق.

مشكلات التحليل

لا يوجد أي مضاعفات سوى الشعور ببعض الضغط البسيط وعدم الراحة في أثناء استخدام آداة توسيع المهبل وجمع العينة، ونزول بعض قطرات الدم، ويمكن استكمال أنشطة اليوم بشكل طبيعي بعد جمع العينة.

نتائج تحليل عنق الرحم

  1. النتيجة السلبية:

تكون النتيجة سلبيّة عندما تكون الخلايا الموجودة في العينة طبيعيّة لا تثير الشك في وجود سرطان عنق الرحم.

  1. النتائج غير الطبيعية:

تكون النتيجة إيجابية عند وجود خلايا غريبة أو خلايا سرطانية في العينة، ومنها:

  • خلايا غريبة غير محددة، إذ لا تدل هذه الخلايا بالضرورة على وجود خطر الإصابة بالسرطان، ولذلك تُجرى فحوصات إضافية أو يُكرر التحليل مرة أخرى.

  • خلايا قبل سرطانية، وتنقسم إلى أنواع حسب درجة خطورتها.

  • خلايا سرطانية، وتدل على وجود سرطان في عنق الرحم.

فحوصات إضافية إلى جانب تحليل عنق الرحم 

  • تحليل فيروس الورم الحليمي البشري  “HPV”: 

يُستخدم هذا التحليل لتشخيص الإصابة بعدوى فيروس HPV الذي ينتقل عن طريق العلاقات الحميمية، وهو أكبر عوامل حدوث سرطان عنق الرحم.

  • عينة عنق الرحم:

تؤخذ عينة من نسيج عنق الرحم باستخدام منظار المهبل أو كحت عنق الرحم، وإرسال العينة لفحصها تحت المجهر وتحديد وجود السرطان.

الخلاصة

تحليل عنق الرحم من الفحوصات الهامة والدقيقة التي يجب إجراؤها بشكل دوري للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم وعلاجه، ولا يحتاج التحليل لكثير من التحضيرات، وليس له أعراض جانبية سوى نزول بعض قطرات الدم والإحساس ببعض الضغط في أثناء جمع العينة.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html