ما هو تحليل الكوليسترول

ما هو تحليل الكوليسترول
بواسطة : رامي شهاب | آخر تحديث : 2020/03/09 عدد المشاهدات : 255

محتويات

  • دواعي إجراء تحليل الكوليسترول في الدم
  • شروط تحليل الكوليسترول في الدم
  • نتائج تحليل قياس الكوليسترول
  • نصائح للحفاظ على مستوى الكوليسترول بالدم وفق النسب الطبيعية
  • هل تحليل الكوليسترول يحتاج صيام
  • الخلاصة
  • المصادر

يهدف تحليل الكوليسترول "Cholesterol test" إلى قياس نسبة الكوليسترول بالدم، والذي يوجد بالجسم وفق نسب معينة..

وتتسبب زيادة مستويات الكوليسترول في ترسبه داخل الشرايين، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بعديد من الأمراض المزمنة كأمراض القلب وتصلب الشرايين والسكتات الدماغية والجلطات.

أنواع الكوليسترول في الدم

يتألف الكوليسترول من نوعين أساسيين، هما:

  • الكوليسترول الضار: يُسمى بالكوليسترول ذي البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، ويترسب داخل الشرايين، وهو ما يزيد من فرص تكوين الجلطات الدموية وإصابة الشرايين بالتصلب.

  • الكوليسترول الجيد: يُسمى بالكوليسترول ذي البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة، يلتقط جزيئات الكوليسترول الضار ويحملها إلى الكبد الذي يتولى طردها خارج الجسم.

دواعي إجراء تحليل الكوليسترول في الدم

يجرى اختبار الكوليسترول في الحالات الآتية:

  1. وجود تاريخ مرضي عائلي إيجابي يشير إلى زيادة مستوى الكوليسترول بالدم (عامل وراثي).

  2. الإصابة بالأمراض المزمنة كالسكري أو ارتفاع ضغط الدم أو تصلب الشرايين.

  3. السمنة المفرطة.

  4. متابعة التأثير الدوائي للأدوية الخافضة للكوليسترول.

  5. وجود تاريخ مرضي سابق للإصابة بأزمة قلبية أو نقص التروية الدموية لعضلة القلب.

  6. ينبغي إجراء فحص مستوى الكوليسترول روتينيا عند تجاوز عمر 45 عامًا للسيدات و55 عامًا بالنسبة للرجال.

شروط تحليل الكوليسترول في الدم

  1. أفضل توقيت لإجراء التحليل يتحقق من خلال سحب عينة دم صباحية بعد الانقطاع عن تناول الطعام، وتتراوح مدة صيام تحليل الكوليسترول بين 9-12 ساعة.

  2. لا يتوجب عليك الصيام قبل إجراء اختبار الكوليسترول إذا كنت تتناول الأدوية المضادة للكوليسترول.

  3. ننصحك بإجراء تحليل الكوليسترول والدهون الثلاثية معا للحصول على صورة تشخيصية أكثر دقة ووضوحًا.

نتائج تحليل قياس الكوليسترول

تتكون نتيجة تحليل الكوليسترول من العناصر الآتية:

مستوى الكوليسترول الكلي

يقصد به نسبة إجمالي الكوليسترول الموجود بالدم، وتكون التقييمات على النحو الآتي:

  • مستوى مثالي: أقل من 200 ملليجرام لكل ديسيلتر.

  • الحد الأعلى من المستوى الطبيعي: 200-239 ملليجرام لكل ديسيلتر.

  • مستوى مرتفع: ≥ 240 ملليجرام لكل ديسيلتر.

مستوى الكوليسترول ذو البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة

يقصد به نسبة الكوليسترول الضار في الدم، وتكون التقييمات على النحو الآتي:

  • مستوى مثالي: أقل من 100 ملليجرام لكل ديسيلتر.

  • مستوى شبه مثالي: 100-129 ملليجرام لكل ديسيلتر.

  • الحد الأعلى من المستوى الطبيعي: 130-159 ملليجرام لكل ديسيلتر.

  • مستوى مرتفع: 160-189 ملليجرام لكل ديسيلتر.

  • مستوى مرتفع جدا: ≥ 190 ملليجرام لكل ديسيلتر.

 مستوى الكوليسترول ذو البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة

يقصد به نسبة الكوليسترول المفيد في الدم، وتكون التقييمات على النحو الآتي:

  • مستوى مثالي: ≥ 60 ملليجرام لكل ديسيلتر.

  • مستوى مقبول: ≥ 40 ملليجرام لكل ديسيلتر في الرجال،  ≥ 50 ملليجرام لكل ديسيلتر في السيدات.

  • مستوى منخفض: أقل من 40 ملليجرام لكل ديسيلتر في الرجال وأقل من 50 ملليجرام لكل ديسيلتر في السيدات.

 

ويشير ارتفاع نتيجة تحليل الكوليسترول إلى زيادة القابلية للإصابة بالأمراض الآتية:

  1. فشل القلب الوظيفي.

  2. الأزمات القلبية.

  3. نقص التروية الدموية لعضلة القلب.

  4. السكتات الدماغية.

  5. تصلب الشرايين.

ملحوظة: تتسبب العوامل الآتية في ارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم:

  1. العامل الوراثي.

  2. السمنة المفرطة.

  3. الإفراط في التدخين.

  4. نمط الحياة الكسول.

  5. تناول أقراص منع الحمل الهرمونية.

  6. الإصابة بالسكري أو تصلب الشرايين.

  7. خمول الغدة الدرقية.

  8. الإكثار من الأطعمة الدسمة والمشبعة بالدهون.

نصائح للحفاظ على مستوى الكوليسترول بالدم وفق النسب الطبيعية

  1. اتباع نظام غذائي صحي يتضمن الحد من الأطعمة الدسمة، مع الإكثار من شرب الماء وتناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف وفيتامين (جـ).

  2. ممارسة الرياضة بانتظام.

  3. الابتعاد عن التدخين.

  4. الحفاظ على وزن الجسم ضمن المعدلات الطبيعية.

  5. الحرص على إجراء تحليل الكوليسترول والدهون الثلاثية على نحو دوري منتظم، وخصوصًا في حالات وجود عامل خطورة يزيد من احتمالية ارتفاع الكوليسترول بالدم، مثل العامل الوراثي أو الإصابة بالسكري.

هل تحليل الكوليسترول يحتاج صيام

نعم يحتاج التحليل إلى الانقطاع عن تناول الطعام فترة كافية قبل موعد سحب العينة، ويمكن شرب الماء فقط خلال هذه الفترة.

وتتراوح مدة صيام تحليل الكوليسترول بين 9 إلى 12 ساعة أو ما يعادل ليلة كاملة.

أما إذا كنت تتناول أدوية خفض الكوليسترول وتجري التحليل بناء على طلب الطبيب بهدف متابعة فاعلية الدواء، فيمكنك إجراء تحليل الكوليسترول بدون صيام .

الخلاصة

يستخدم تحليل الكوليسترول في الدم لقياس مستويات الكوليسترول الكلي والنافع والضار ومتابعة فعالية العلاج.

يجرى التحليل عن طريق سحب عينة دم بسيطة بعد صيام ليلة كاملة، ويمكن إجراء تحليل الكوليسترول بدون صيام في حالة تناول أدوية خفض الكوليسترول لقياس مفعولها.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html