كيفية الوقاية من مرض القلب دليلك الشامل

كيفية الوقاية من مرض القلب دليلك الشامل
بواسطة : دكتورة سارة حسن | آخر تحديث : 2020/09/07 عدد المشاهدات : 343

محتويات

  • ما سبب مرض القلب
  • طرق الوقاية من مرض القلب
  • الوقاية من أمراض القلب بالاعشاب
  • كيفية الوقاية من مرض القلب في الأطفال
  • نصائح لتجنب أمراض القلب الناتجة عن العيوب الخلقية
  • كيفية الاطمئنان على صحة القلب
  • الخلاصة
  • المصادر

تشعر بالقلق من تزايد أعداد المصابين بأمراض القلب من حولك! تود معرفة طرق الوقاية من مرض القلب ؟ أم تعرضت لأزمة قلبية من قبل ولا تود الشعور بذلك الألم الصعب مرة أخرى؟ تدور في عقلك كثير من الأسئلة عن أسباب مرض القلب

هذا المقال سيكون دليلك الشامل للتعرف إلى نصائح لتحسين صحة القلب والتعرف إلى أسباب مرض القلب وعلامات القلب السليم.  

ما سبب مرض القلب

ماذا فعل بعض الأشخاص ليصابوا بمرض القلب (Heart disease)؟ في الغالب لم يفعلوا أي شيء؛ إذ يحدث مرض القلب ليس بسبب العادات الصحية الخاطئة فقط؛ بل يوجد عديد من العوامل التي تزيد خطر حدوث مرض القلب أيضًا، وما باليد حيلة تجاهها. 

العادات الخاطئة التي تزيد خطر مرض القلب 

  • التدخين. 

  • السمنة المفرطة. 

  • إهمال علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول. 

  • إهمال علاج مرض الضغط

  • إهمال الرياضة. 

  • الضغوط النفسية

  • إهمال علاج السكري

  • تناول الوجبات السريعة التي لا تحتوي على العناصر الغذائية اللازمة لجسم الإنسان. 

  • شرب الكحول. 

أسباب أخرى تساعد على ظهور مرض القلب 

  • عيوب القلب الخلقية. 

  • التقدم في السن. 

  • النوع؛ فالرجال مثلاً أكثر عرضة للأمراض القلبية من النساء. 

  • العوامل الوراثية؛ وجود تاريخ عائلي لانتشار مرض القلب. 

  • مرض ارتفاع ضغط الدم

  • مرض السكري. 

طرق الوقاية من مرض القلب

تنقسم طرق الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية إلى عدة أقسام على حسب حالة كل شخص فهناك: 

- طرق الوقاية من مرض القلب البدائية 

يشمل هذا القسم نصائح للحفاظ على صحة القلب والجسم معًا عن طريق: 

  • تناول وجبات غذائية صحية 

  • التوقف عن التدخين.

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ إذ إن الرياضة وتصلب الشرايين لا يجتمعان معًا. 

  • إجراء الفحوصات الدورية لاكتشاف أي أمراض مبكرًا. 

  • محاولة السيطرة على القلق والتخلص من الضغوط النفسية. 

- الوقاية الأولية من مرض القلب 

يستهدف هذا القسم الأشخاص الذين لديهم أي عامل من عوامل الخطر السابقة. يعتمد هذا القسم على محاولة السيطرة على عوامل الخطر عن طريق اتباع طرق الوقاية من مرض القلب التاجي البدائية؛ إضافة إلى: 

  • علاج ارتفاع ضغط الدم. 

  • علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول. 

  • علاج مرض السكري. 

- الوقاية الثانوية من مرض القلب 

 تبدأ هذه المرحلة بعد إصابة الشخص بنوبة قلبية أو الخضوع لجراحة في الأوعية الدموية أو بعد تشخيصه بأي مرض من أمراض القلب، وقد يبدو الأمر غريبًا؛ لكن هذه الإجراءات تمنع حدوث النوبة القلبية مرة أخرى أو تمنع تطور مرض القلب إلى مضاعفات أخطر. 

إضافة إلى الطرق الوقاية البدائية يجب:  

  • تناول أدوية لعلاج الضغط. 

  • تناول الأسبرين للمحافظة على سيولة الدم. 

  • تناول أدوية خافضة للكوليسترول. 

الوقاية من أمراض القلب بالاعشاب

- الشاي الأخضر  

انتشر في الفترة الأخيرة فوائد كثيرة للشاي الأخضر؛ وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة التي تخلص الجسم من كثير من المواد الضارة الناتجة من عمليات الهضم بالجسم أو حتى نتيجة التعرض للملوثات الخارجية. 

- الكركم 

وذلك لاحتوائه على مادة الكركمين وهي المكون الأساسي في الكركم وتملك خصائص مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب؛ إضافة إلى قدرتها على منع تجلط الدم. 

- الثوم 

استخدم الثوم على مر العصور في الوقاية من مرض القلب فهو يساعد في: 

  • خفض الكوليسترول في الدم. 

  • خفض ضغط الدم المرتفع. 

  • تقليل فرصة حدوث جلطات في الدم. 

- الزنجبيل 

  • يخفض مستوى الكوليسترول في الدم. 

  • يخفض مستوى السكر في الدم. 

 كيفية الوقاية من مرض القلب في الأطفال

بداية الوقاية من مرض القلب تكون منذ الصغر، ليس لتجنب حدوث أمراض القلب في الأطفال فقط؛ بل لإفساح المجال لنمو الطفل في بيئة صحية أيضًا؛ لينعم بحياة صحية في الصغر وعند الكبر. 

لا تختلف طرق الوقاية من مرض القلب في الأطفال عن الكبار؛ لكن يضاف إليها بعض النصائح الآتية: 

  • توعية الطفل بأنظمة الغذاء الصحية. 

  • توعية الطفل بأهمية الرياضة. 

  • التقليل من فترات جلوس الطفل أمام الأجهزة الإلكترونية؛ لتجنب السمنة والأضرار الأخرى للأجهزة؛ مثل ظهور سمات التوحد

  • الفحص الدوري للأطفال خاصة الأطفال التي تنتمي إلى عائلة ينتشر فيها مرض القلب. 

  • الاهتمام بالأعراض الخطيرة التي قد تظهر على الأطفال؛ مثل تحول لون الجسم إلى اللون الأزرق أو فقد الوعي. 

  • علاج التهاب الكلى أو التهاب مجرى البول، وهي أحد أشهر الأمراض في الأطفال، التي يمكن أن تتسبب في مشكلات بالكلى؛ ومن ثم ارتفاع ضغط الدم. 

  • التوعية بمخاطر التدخين خاصة في مرحلة المراهقة. 

نصائح لتجنب أمراض القلب الناتجة عن العيوب الخلقية

لا يوجد سبب واضح لإصابة الجنين بعيوب القلب الخلقية؛ فهذه النصائح قد تساعد ليس في الوقاية من مرض القلب الناتج عن العيوب الخلقية فقط؛ بل لصحة جيد للأم والجنين أيضًا.

  • تطعيم الأم ضد الحصبة الألمانية والإنفلونزا. 

  • تجنب تناول الكحول أو المخدرات في أثناء فترة الحمل. 

  • تناول حمض الفوليك بانتظام في الأشهر الأولى من الحمل للوقاية من عيوب القلب الخلقية وعيوب خلقية أخرى. 

  • إذا كانت الأم تعاني مرض السكر في الحمل؛ فلا بد من التأكد من السيطرة على السكر طوال فترة الحمل. 

  • استشارة الطبيب قبل تناول أي أدوية خلال فترة الحمل. 

كيفية الاطمئنان على صحة القلب

  • عدم ظهور أي عرض من أعراض مرض القلب؛ مثل ألم الصدر. 

  • انتظام نبض القلب. 

  • بقاء ضغط الدم في المعدل الطبيعي. 

  • بقاء نسبة الكوليسترول في المستوى الطبيعي. 

  • وصول نبض القلب إلى معدلات مرتفعة عند ممارسة الرياضة ثم الانخفاض بمقدار 20 نبضة بعد الاستراحة مدة دقيقة.

  • القدرة على بذل مجهود وعدم التعب بسرعة. 

الخلاصة

يمكن الوقاية من مرض القلب عن طريق التعرف إلى عوامل الخطر ومحاولة تجنب حدوثها أو السيطرة عليها في حال ظهورها. 

تنقسم الوقاية من مرض القلب إلى عدة أقسام حسب حالة كل شخص إلى  

  • الوقاية البدائية قبل ظهور أي عوامل للخطر عن طريق ممارسة الرياضة وتناول طعام صحي. 

  • الوقاية الأولية بعد ظهور عوامل الخطر وتستهدف السيطرة على عوامل الخطر. 

  • الوقاية الثانوية بعد حدوث نوبة قلبية أو ظهور مرض قلبي أخر للحد من التطورات الخطيرة التي قد تحدث. 

يجب أن يساعد الآباء الأبناء في اتباع نظام صحي للوقاية من أمراض القلب منذ الصغر. 

هناك بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها؛ لتقليل فرصة حدوث عيوب خلقية في القلب منها: تناول حمض الفوليك في بداية الحمل. 

بقاء نبض القلب وضغط الدم في المعدل الطبيعي دليل قوي على صحة القلب.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html