كريم تاخير القذف وطريقة استخدام البنج الموضعي لسرعة القذف

كريم تاخير القذف وطريقة استخدام البنج الموضعي لسرعة القذف
بواسطة : نورهان عبدالمنعم | آخر تحديث : 2020/06/15 عدد المشاهدات : 15.6 K

محتويات

  •  سرعة القذف 
  • كريم تاخير القذف
  • طريقة استخدام البنج الموضعي لسرعة القذف
  • الآثار الجانبية عند استعمال كريم لعلاج سرعة القذف
  • الخلاصة
  • المصادر

تُعَد سرعة القذف (بالإنجليزية premature ejaculation ) من أكثر المشكلات الجنسية انتشارًا بين الرجال؛ فقد وجد أن واحدًا من كل خمسة رجال قد يعاني عدم التحكم في سرعة القذف لديه، وهو ما يؤثر في حياته الجنسية تأثيرًا كبيرًا.

 ولكن لا داعي للقلق! إذ توجد عدة طرق لعلاج سرعة القذف، منها استخدام كريم تاخير القذف، ولكن ما هو كريم تاخير القذف وأي المواد الفعالة تعتبر الأفضل لعلاج تلك الحالة؟

 سرعة القذف

هي عدم القدرة على التحكم في خروج السائل المنوي من الجسم (القذف) خلال العلاقة الحميمية؛ وهو ما يقلل من المتعة الجنسية ويعرض الرجل للإحساس بالإحراج والقلق، وبالتالي يؤثر في العلاقة الجنسية بين الطرفين.

في أغلب الأحيان تنتج مشكلة سرعة القذف بسبب عوامل ومشكلات نفسية؛ وليست بسبب أمراض عضوية.

كريم تاخير القذف

  • يُعَد استخدام كريم تاخير القذف من الوسائل الآمنة في العلاج وأقلها في حدوث آثار جانبية.

  • من أدوية علاج سرعة القذف كريمات التخدير الموضعي التي تُقلل الإثارة والتحفيز للعضو التناسلي الذكري؛ فينتج عنها تقليل الإحساس في العضو التناسلي، الأمر الذي يؤخر حدوث القذف ويزيد مدة العلاقة الجنسية.

  • أظهرت بعض الأبحاث أن استعمال تلك الكريمات يُحسن من التحكم في القذف، ويزيد الرضا والمتعة الجنسية.

أفضل مرهم لعلاج سرعة القذف

  • من أشهر كريمات التخدير الموضعي المستخدمة في علاج سرعة القذف: 

    • كريم إملا (emla).

    • كريم ليدوكايين (lidocaine).

    • بريدوكايين (pridocaine).

  •   من أهم المواد الفعالة في تلك الكريمات التي يمكن استخدامها لتأخير القذف هي: ليدوكايين (lidocaine)، أو مزيج بين مادتي الليدوكايين (lidocaine) والبريلوكايين (prilocaine).

  • إذا كنت تبحث عن أفضل مرهم لعلاج سرعة القذف؛ فما سبق ذكره هي كريمات ولا توجد مراهم تستخدم لهذا الغرض؛ أي أن أفضل مرهم لعلاج سرعة القذف هو أحد الكريمات السابق ذكرها. 

قد يلجأ بعض الرجال إلى تأخير القذف عن طريق مرهم البواسير، ولكن هل يمكن ذلك؟

في حالة البواسير تستخدم  كريمات التخدير الموضعي مثل: ليدوكايين (lidocaine)، وليجنوكايين (lignocaine) لتخفيف الألم المصاحب لها، ولكن يمكن استعمال كريم ليدوكايين أيضًا لتأخير القذف عند الرجال.

طريقة استخدام البنج الموضعي لسرعة القذف

  • قبل استخدام كريم تاخير القذف يُفضل اختباره على الجلد؛ لنتأكد من عدم وجود حساسية من المادة الفعالة أو من أحد مكونات الدواء. 

  • تُوضع كمية صغيرة من كريم تاخير القذف على العضو التناسلي الذكري (القضيب) من 20 إلى 30 دقيقة قبل العلاقة الحميمية، على ألا تزيد المدة عن 30 دقيقة حتى لا يؤدي ذلك إلى فقدان الانتصاب.

  • يُغسل العضو التناسلي جيدًا من الكريم قبل العلاقة الجنسية بخمس إلى عشر دقائق؛ حتى نتجنب انتقال بقايا الكريم إلى الطرف الآخر.

كريم تاخير القذف والحمل 

  • كريمات تأخير القذف لا تؤثر في حدوث الحمل، ولا تُعد من وسائل منع الحمل؛ لذلك يجب استخدام الواقي الذكري أو موانع الحمل الأخرى في حالة عدم الرغبة في الحمل.

  • في حالة حدوث الحمل؛ يُفضل ألَّا يستخدم الزوج كريمات التخدير الموضعي؛ فهي غير آمنة في أثناء الحمل.

الآثار الجانبية عند استعمال كريم لعلاج سرعة القذف

تظهر بعض الآثار الجانبية عند استخدام كريم تاخير القذف، مثل:

  • التهاب الجلد واحمراره عند استعمال كمية كبيرة من الكريم.

  • فقدان مؤقت للإحساس في العضو التناسلي؛ وهو ما قد يؤدي إلى صعوبة في حدوث الانتصاب.

  • قد يؤدي الإفراط في استعمال كريمات تأخير القذف إلى زيادة التنميل وفقدان الإحساس بالمتعة في أثناء العلاقة الجنسية؛ لذلك ننصح باستخدام كميات صغيرة ثم زيادتها تدريجيًّا مع تكرار الاستعمال.

في حالة ظهور أعراض فرط الحساسية مثل: الاحمرار  الشديد للجلد والشعور بالحكة وحدوث تورم، يجب التوقف عن الدواء مباشرة واستشارة الطبيب على الفور.

الخلاصة

كريم تاخير القذف هو كريم تخدير موضعي، ويُعَد من الأدوية الآمنة في علاج سرعة القذف؛ إذ يُحسن من التحكم في سرعة القذف مع زيادة المتعة الجنسية.

ويتميز كربم تاخير القذف بقلة آثاره الجانبية في حالة استعماله بالطريقة الصحيحة كما وضحنا.

المصادر

How to treat premature ejaculation

Premature Ejaculation

Medical therapy of premature ejaculation

Efficacy and safety of local anaesthetics for premature ejaculation

Lidocaine Cream Topical Local Anesthetics

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html