علامات وجود ورم بالثدي

علامات وجود ورم بالثدي
بواسطة : إبراهيم سيد | آخر تحديث : 2020/05/13 عدد المشاهدات : 238

محتويات

  • الكشف المبكر عن علامات وجود ورم بالثدي يكون من خلال
  • علامات وجود ورم بالثدي
  • كيف يمكن التفريق بين الورم الحميد والخبيث
  • بعض السيدات عرضة أكبر لظهور علامات وجود ورم بالثدي
  • التشخيص
  • العلاج
  • الخلاصة
  • المصادر

إن شعور وجود كتلة بالثدي من أكثر الأعراض المقلقة للسيدات؛ فهو أحد علامات وجود ورم بالثدي، ولكن، لا تقلقي فليست كل كتلة بالثدي تعتبر سرطان. 

هناك أشياء عدة قد تسبب كتلة في الثدي (مثل: تورم بعد صدمة أو التهاب أو ورم حميد أو خبيث) لكن بلا شك أخطر الأسباب هو الورم الخبيث، إذ إنه أشهر السرطانات التي تصيب النساء. 
وللأسف سرطان الثدي ينتشر بسرعة كبيرة عن طريق الدم إلى مناطق أخرى بالجسم قبل ظهور أعراض واضحة، وتكمن هنا أهمية الكشف المبكر.

الكشف المبكر عن علامات وجود ورم بالثدي يكون من خلال

  • الفحص الذاتي للثدي:

  1. النظر في مرآة مع وضع اليدين في الوسط لملاحظة أي اختلاف بين الثديين أو أي تغير في الجلد.

  2. ثم رفع اليدين لأعلى والنظر لملاحظة أي اختلاف.

  3. ثم أهم خطوة وهي الفحص الذاتي للثدي:

الفحص اليدوي لكل منطقة الثدي؛ فحص الجانب الأيمن باليد اليسرى والعكس. ويجب الفحص مرة في وضع النوم علي الظهر ومرة في أثناء الوقوف. 

ويكون الفحص بأطراف الأصابع وليس بكل اليد، وبأن تضغطي من الأمام للوراء وليس بمسكه ككتلة بيدك لأن الغدد اللبنية تعطي شعور خاطئ بوجود ورم؛ لذلك فالطريقة الصحيحة في الفحص هي الاستلقاء على الظهر ثم الضغط بأطراف أصابعك المفرودة كأنك تدلكين.

  • الكشف باستخدام أشعة ال Mammography في حملات الكشف المبكر عن سرطان الثدي مثل (حملة بهية).

علامات وجود ورم بالثدي

  • ظهور كتلة بالثدي في معظم الأحيان غير مؤلمة.

  • إفرازات دموية من الثدي خاصة إذا كانت من قناة لبنية واحدة.

  • تجعد الجلد أو ظهور قرحة في الثدي.

  • تراجع حلمة الثدي للداخل أو تغير شكلها.

  • كتلة في الإبط (تورم الغدد الليمفاوية).

  • زيادة سمك الجلد.

كيف يمكن التفريق بين الورم الحميد والخبيث

  • وجود كتلة بالثدي بسبب الورم لا تكون مؤلمة في معظم الأحيان علي العكس من الالتهاب أو التورم بعد إصابة مباشرة في الثدي، ولكن لا يمنع ذلك أنها قد تسبب ألم أحيانا.

  • أعراض سرطان الثدي الحميد: تكون الكتلة الموجودة بالثدي متحركة خلاله ويمكن تحديد جوانبها بسهولة؛ إذ إنها لا تكون متشعبة داخل نسيج الثدي، على العكس من الورم الخبيث الذي يكون ثابتا ومتشعبا فلا يمكن تحديد أطرافه. ويمكن التفريق بينهم بالفحص الدوري والتأكد من خلال الطبيب وبعمل الأشعة.

  • في الورم الخبيث تظهر بعض الأعراض على الجلد المغطي للورم. وقد يظهر تجعد أو قرحة، وفي بعض الأحيان يتشعب الورم خلال الجلد وتظهر كتلة على الجلد. وفي بعض الحالات المتقدمة يصبح الجلد سميك بسبب انسداد الأوعية الليمفاوية.

  • قد يسبب الورم الخبيث تغير في شكل حلمة الثدي، سواء كان تغيرا في اتجاهها أو تراجعها إلى الداخل. وقد يسبب إفرازات قد تكون دموية أو سائل شفاف.

  • ظهور كتلة في الإبط لا يعتبر شيئا مميزا للورم الخبيث؛ فمن الممكن جدًا أن تتورم الغدد الليمفاوية في الإبط مع أي جرح بسيط في اليد. ولكن عند وجودها ننصح بالكشف المبكر لاستبعاد أن يكون السبب في ذلك ورما.

بعض السيدات عرضة أكبر لظهور علامات وجود ورم بالثدي

  • السن الصغير أقل من 50 سنة.

  • الجنس القوقازي.

  • نسبة المرض أكبر في السيدات التي لم تحمل من قبل أو لم ترضع أبناءها. وأيضا فيمن بدأت الدورة الشهرية لديهن في سن مبكرة أو من أصابهن الطمث في سن متأخر.

  • من أصبن بالورم في جانب عرضة أكبر للإصابة بالجانب الاخر.

  • يجري المرض في العائلة، فيزداد احتمال إصابة البنت إذا كانت أمها مصابة أو أختها، ويتضاعف الاحتمال عدة مرات إذا أصيبت كل من الأم والأخت.

  • البعض يمتلك جينات تجعله عرضة أكبر لورم الثدي.

  • زيادة الوزن أيضا تزيد احتمالية نمو ورم بالثدي عن طريق الهرمونات؛ إذ تزداد نسبة هرمونات الأنوثة بزيادة الوزن.

  • لا يوجد دليل مؤكد على تأثير استخدام حبوب منع الحمل في ظهور ورم بالثدي.

التشخيص

  • تصوير الصدر بالأشعة Mammography للكشف عن شكل الكتلة الموجودة في الثدي لتحديد نوع الورم حميد أم خبيث.

  • في سن الشباب توضح الموجات الصوتية تفاصيل أكثر لا يوضحها ال Mammogram.

العلاج

علاج الورم الحميد مجرد إزالة الورم إذا اشتكت المريضة من علامات وجود ورم بالثدي.

أما  في الورم الخبيث يختلف العلاج حسب مرحلة الورم.

الخلاصة

تختلف علامات وجود ورم بالثدي حسب كون الورم حميد أم خبيث، ويمكن التفريق عن طريق ملاحظة أي اختلاف علي الجلد أو شكل وحركة الكتلة الموجودة بالثدي، كما يؤثر الورم الخبيث في شكل حلمة الثدي.

تؤثر بعض الجينات والهرمونات في نمو ورم بالثدي فتجعل بعض النساء عرضة أكبر للإصابة.

يجب الكشف الذاتي المبكر عن علامات وجود ورم بالثدي واللجوء للطبيب لإجراء الفحوصات إذا ظهر أي اختلاف لجانب عن الأخر.

المصادر

Prof. Dr. Aly Hassib lectures part1 Breast 3

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html