علاج الوسواس والتفكير ,كيف أتخلص من فكرة تراودني

علاج الوسواس والتفكير ,كيف أتخلص من فكرة تراودني
بواسطة : دكتورة سارة حسن | آخر تحديث : 2020/09/09 عدد المشاهدات : 373

محتويات

  • وسواس التفكير السلبي
  • لماذا يجب علاج الوسواس والتفكير
  • علاج التفكير الزائد والوسواس بالجلسات النفسية
  • علاج التفكير السلبي والوسواس بالأدوية
  • علاج الوسواس والتفكير في المستشفى
  • علاج الوسواس والخوف بالأعشاب 
  • كيف أتخلص من الوسواس والتفكير السلبي
  • الخلاصة
  • المصادر

أذهب كل صباح إلى عملي متأخرًا، بالتأكيد سأتأخر فأنا أعود مرارًا وتكرارًا للتأكد أني أغلقت باب المنزل جيدًا!! على الرغم من أني أتذكر تماماً أني أغلقته، إلا أني أفعل ذلك لأتخلص من تلك الأفكار المزعجة، ربما حان الوقت لطلب المساعدة لتلقي علاج الوسواس والتفكير المناسب لي. 

وسواس التفكير السلبي

وسواس التفكير القهري (obsessive thinking) نوع من أنواع اضطراب القلق، وهو سلسلة من الأفكار السلبية (التي لا وجود لها) تحيط بالشخص من كل الجهات؛ تسيطر على تفكيره فتجعله يقوم بأفعال لا داعي لها ظنًّا منه أنه بهذه الطريقة يمكنه التخلص من تلك الأفكار التي تراوده. 

الأمر المميز في هذا المرض هو رفض الشخص لقيامه بهذه الأفعال الغريبة وإدراكه أن تلك الأفكار لا صحة لها، ولكن التفكير بها مرارًا يدفعه إلى فعل بعض التصرفات الغريبة التي قد تصل إلى درجة أنها تؤثر في حياة الشخص.  

لماذا يجب علاج الوسواس والتفكير

يظن الكثير أن المشكلات النفسية تختفي بدون علاج! وهذا غير صحيح بالطبع؛ فالأمراض النفسية مثل الأمراض الجسدية تحتاج إلى علاج لتجنب حدوث المضاعفات وللتمكن من عيش حياة صحية. 

من مضاعفات الوسواس القهري 

  • مشكلات في الحياة الأسرية والاجتماعية. 

  • مشكلات في العمل وعدم القدرة على التركيز. 

  • الأفكار الانتحارية. 

  • بعض المشكلات الصحية مثل تلك الناتجة عن استخدام المنظفات بكمية كبيرة بسبب وسواس النظافة.

علاج التفكير الزائد والوسواس بالجلسات النفسية

الجلسات النفسية هي الأفضل دائمًا في علاج الأمراض النفسية؛ وذلك لتأثيرها القوي في المرضى، مع عدم وجود أي أعراض جانبية مقارنة بتلك الناتجة عن الأدوية. 

من أنواع الجلسات النفسية المستخدمة في علاج الوسواس القهري والتفكير 

- العلاج السلوكي المعرفي

يعتمد على إدراك الشخص للأفكار المسبِّبة للوسواس ومحاولة مواجهتها وإثبات عدم صحتها. 

- التعرض ومنع الاستجابة 

تمثل هذه الطريقة إحدى الطرائق المستخدَمة في جلسات العلاج السلوكي المعرفي، وتعتمد على تعريض الشخص لأفكاره القلِقة ومخاوفه مع منع أي رد فعل من الشخص تجاه هذه المخاوف. 

- جلسات علاج الوسواس القهري الجماعية 

تساعد مشاركة الشخص الآخرين الأفكار السلبية التي تراوده في التخفيف من القلق والتوتر الناتج عنها، ويحسن الدعم النفسي الذي يجده من أشخاص آخرين لديهم نفس المشكلة من حالته النفسية أيضًا. 

إضافةً إلى أن سماع قصص الأشخاص الآخرين الذين تمكنوا من التغلب على المرض يشجع المرضى ويمنحهم الثقة في قدرتهم على التغلب على هذه الأفكار السلبية. 

علاج التفكير السلبي والوسواس بالأدوية

أحد أسباب الوسواس القهري هو اختلال في كيمياء الدماغ نتيجة حدوث خلل في مسارات تكوين السيروتونين أو التخلص منه؛ لذا فإن الأدوية التي تستهدف تعديل تلك المسارات قد تفيد في علاج الوسواس والتفكير ، مثل أدوية علاج الاكتئاب ومضادات الذهان. 

-الأدوية المثبطة للسيروتونين المستخدَمة في علاج الوسواس والتفكير 

  • ريسبردال (risperidone). 

  • هالوبيريدول (Haloperidol). 

  • فلوكستين (fluoxetine). 

  • فلوفوكسامين (fluvoxamine)

- مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين 

  • سيليكسا (Celexa). 

  • ليكسابرو (Lexapro). 

-أدوية الذهان المستخدمة في علاج الوسواس والتفكير 

  • زيبركسا (Zyprexa) . 

  • سيروكويل (Seroquel). 

إذا كنت تشعر بالقلق من تناول هذه الأدوية، تحدث مع الطبيب ليشرح لك مدى حاجتك إليها، والآثار الجانبية التي قد تنتج عنها. 

علاج الوسواس والتفكير في المستشفى

 هل حقًّا يحتاج علاج الوسواس القهري الدخول إلى المستشفى؟ 

نعم، وذلك في بعض الأحيان التي يشكل فيها المريض خطرًا على نفسه أو المحيطين به؛ إذ يعاني المريض في هذه الحالات وسواسًا قهريًّا شديد يجعله غير قادر على العمل أو حتى القيام باحتياجاته اليومية. 

أو في حالة الأشخاص الذين يعانون أفكارًا انتحارية نتيجة إصابتهم بالاكتئاب والوسواس القهري معًا. 

يدخل المريض المستشفى ليتلقى العلاج المناسب من الأدوية والعلاجات النفسية أو التحفيز المغناطيسي للجمجمة؛ وذلك تحت إشراف الطبيب للتأكد من تناوله الأدوية وللحفاظ على سلامة المريض والمحيطين به

 التحفيز المغناطيسي للجمجمة لعلاج الوسواس والتفكير 

التحفيز المغناطيسي هو أحد الخيارات التي يمكن استخدامها في علاج الوسواس والتفكير؛ يكون ذلك عن طريق إحاطة الجمجمة بمجال مغناطيسي لإرسال نبضات تحفيزية لجزء معين من الدماغ.
يلجأ الطبيب إلى هذا الحل بعد فشل الطرائق التقليدية في علاج الوسواس القهري والتفكير. 

علاج الوسواس والخوف بالأعشاب

يمكن استخدام الأعشاب والمكملات الغذائية في علاج الوسواس والتفكير بجانب العلاج بالجلسات النفسية والأدوية؛ ولكن يفضل استشارة الطبيب قبل تناول أي منها.  

بعض الأعشاب والمكملات الغذائية التي تستخدم في علاج الوسواس والتفكير 

- الزنك 

الزنك ناقل عصبي جيد؛ لذا فإنه يؤدي دورًا في تعديل استجابات الدماغ. 

يوجد الزنك في المأكولات البحرية واللحوم والفاصوليا والمكسرات. 

- نبتة سانت جون 

أثبتت هذه النبتة فاعليتها في التقليل من القلق والاكتئاب بجانب العلاجات الأخرى، ولكن لا بد من استشارة الطبيب قبل تناولها؛ إذ إنها قد تؤدي إلى حدوث نزيف إذا تناولها المريض مع أدوية أخرى. 

- الكركم

- الكافيين

 على الرغم من أن الكافيين يزيد من التوتر والقلق في بعض الأشخاص، فإنه يخفف من حدة الوسواس القهري. 

يمكن تناول الكافيين على شكل حبوب مصنَّعة أو شرب المشروبات التي تحتوي عليه. 

 يفضَّل تناول فاكهة القهوة كامل، على عكس ما هو شائع من استخدام حبة القهوة للتحميص. 

- الماغنيسيوم

يوجَد في بعض الفواكه مثل الموز. 

- مشروب اليانسون.

- فاليريان

تستخدم هذه النبتة أكثر في التغلب على الأرق. 

- الزعفران 

هو أحد أفضل الأعشاب المستخدَمة في علاج كثير من المشكلات النفسية، مثل القلق والتوتر والوسواس القهري.

كيف أتخلص من الوسواس والتفكير السلبي

 بالطبع مثل أي مرض عضوي، يحتاج علاج الوسواس القهري والتفكير إلى استشارة الطبيب لوضع خطة العلاج المناسبة لكل شخص، ولكن هناك بعض الطرائق التي يمكن للشخص اتباعها للتخفيف من أعراض الوسواس القهري إلى جانب العلاجات الأخرى. 

علاج الوسواس القهري والتفكير الذاتي 

- التعرف على الوسواس القهري 

 المرض عدو الإنسان! لذا لا بد من التعرف على طبيعته وأعراضه كخطوة أولى ليتمكن الشخص بعدها من وضع خطة للتخلص منه. 

- وضع خطة للتخلص من التوتر والضغوطات النفسية 

التوتر والإجهاد هما أحد العوامل المساعدة في ظهور الوسواس القهري؛ لذا فإن التخلص منها هو بداية السيطرة على الوسواس القهري. 

- ممارسة تقنيات الاسترخاء 

هناك العديد من تقنيات الاسترخاء، لذا يبدأ الشخص بتحديد التقنية المناسبة له والتي تساعده في الاسترخاء، يمكن أن يكون الاسترخاء عن طريق أخذ نفس عميق أو جلسات المساج. 

- ممارسة الرياضة

- ممارسة اليوغا

الخلاصة

يمكن علاج كثرة التفكير والوسواس بطرائق مختلفة يحددها الطبيب على حسب حالة كل شخص. 

يشمل علاج الوسواس والتفكير بالأدوية استخدام بعض الأدوية المضادة للاكتئاب مثل مثبطات السيروتونين، وبعض الأدوية المضادة للذهان. 

جلسات العلاج النفسي هي الأفضل دائمًا في علاج الوسواس القهري، ومنها جلسات العلاج السلوكي المعرفي وجلسات التعرض ومنع الاستجابة. 

في بعض الحالات الصعبة التي يشكل فيها المريض خطر على حياته أو حياة المحيطين به، يتلقى المريض العلاج اللازم في المستشفى. 

يفضل البعض استخدام الأعشاب مثل اليانسون ونبتة سانت جون بجانب العلاجات الأخرى. 

كيف أتخلص من فكرة تراودني ؟
إضافة إلى العلاجات المقدَّمة من الطبيب يمكن للشخص التغلب على الوسواس عن طريق اتباع بعض الإرشادات مثل ممارسة الرياضة واليوغا

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html