علاج التوتر والقلق النفسي

علاج التوتر والقلق النفسي
بواسطة : دكتورة أمنية ابوالمجد | آخر تحديث : 2020/05/03 عدد المشاهدات : 302

محتويات

  • ما هي اضطرابات التوتر والقلق النفسي
  • ما أنواع اضطرابات التوتر والقلق النفسي
  • اعراض حالات التوتر والقلق النفسي
  • طرق علاج التوتر والقلق النفسي
  • الخلاصة
  • المصادر

من الطبيعي أن يشعر الناس بالتوتر والقلق النفسي من حين لأخر؛ فنحن نواجه المشكلات يوميًّا في أثناء العمل وفي الدراسة بالإضافة إلى المشكلات الشخصية والعائلية.

ولكن عندما يزداد الأمر عن حده ويصبح القلق مشكلة نفسية مستمرة في كل الأوقات وتعيق الشخص عن أداء أعماله اليومية، في هذه الحالة علاج التوتر والقلق النفسي ضروري.

ما هي اضطرابات التوتر والقلق النفسي

تصنف اضطرابات التوتر والقلق النفسي تحت الأمراض النفسية عندما يعاني الشخص من الإحساس المستمر بالضيق والتوتر وعدم الأمان طوال الوقت في ظروف عادية وفي عدم وجود المشكلات، ومن أهم أعراضها تدهور الحياة الاجتماعية والشخصية للفرد والتأثير سلبًا في أداء مهامه.

ما أنواع اضطرابات التوتر والقلق النفسي

من الحالات النفسية التي تقع تحت مسمى اضطرابات التوتر والقلق النفسي:

  • حالة الهلع.

وفيها يشعر الفرد بحدث فظيع على وشك الحدوث، ويشعر بخوف شديد غير مبرر، ومن أعراض حالة الهلع:

  • التعرق الشديد.

  • زيادة ضربات القلب.

  • ألم الصدر.

  • الشعور باعراض مشابهة للأزمة القلبية أو الاختناق.

  • الرهاب الاجتماعي.

وفيها يشعر الفرد بالخوف والإحراج الشديد غير المبرر عندما يوجد في مناسبة اجتماعية مثل تجمع عائلي أو عشاء عمل جماعي، وفيها يحس الفرد بارتباك والخوف من التحدث وإبداء آرائه. وتختفي كل تلك الأعراض بمجرد خروجه من هذا التجمع.

  • الرهاب المحدد.

وفيها يشعر الفرد بالتوتر والقلق النفسي عند التعرض لشيء معين غير مخيف إطلاقا لمعظم الناس مثل:

  • الخوف من الأدوار العليا.

  • الخوف من ركوب الطائرات. 

  • الخوف من الحيوانات الأليفة. 

  • الخوف من التواجد في أماكن ضيقة مثل المصاعد.

  • اضطراب القلق العام.

وفيها يشعر الفرد بالتوتر والقلق النفسي غير المبرر في كل الاوقات وبدون سبب.

اعراض حالات التوتر والقلق النفسي

  • الهلع والخوف.

  • اضطرابات النوم.

  • التهيج.

  • تسارع ضربات القلب

  • جفاف الفم.

  • صعوبة التنفس.

  • الغثيان.

  • الدوخة وضعف التركيز.

طرق علاج التوتر والقلق النفسي

استشارة الطبيب النفسي 

بعد تقييم الحالة قد تتطلب الحالة العلاج الدوائي والنفسي. 

يشمل العلاج الدوائي حبوب خاصة بتقليل القلق والتوتر؛ مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (بالانجليزية: SSRI) ومضادات الاكتئاب، وذلك عن طريق تقليل المواد الكيميائية المسببة للشعور بالقلق والتوتر، أو عن طريق تحفيز إنتاج مواد كيميائية في المخ تزيد من الشعور بالأمان والتقليل من التفكير الزائد.

من المعروف أن الدواء النفسي لا يظهر نتيجة فعالة إلا بعد فترة من الوقت مع الحفاظ على تناول الدواء حسب استشارة الطبيب؛ فتحسن الأعراض يأخذ حوالي شهر - ثلاثة أشهر. لذلك من الأفضل مشاركة العائلة في المساعدة على تخطي تلك الفترة حتى تحسن الأعراض.

أما العلاج النفسي فيشمل جلسات نفسية مع طبيب نفسي؛ لتغيير الأفكار المؤدية للشعور بالتوتر والقلق النفسي.

علاج التوتر والقلق النفسي في المنزل

بعد استشارة الطبيب، هذه الحلول يجب أن تجربها عند الشعور بالتوتر والقلق النفسي:

  • التوقف عن تناول مشروبات الكافيين والمشروبات الكحولية؛ لأنها تزيد من نوبات التوتر والقلق النفسي.

  • النوم الكافي؛ إذ إن النوم الكافي ينشط الجهاز العصبي الذي بدوره مسؤول عن الصحة النفسية وتجنب حدوث الأمراض النفسية.

  • ممارسة التمارين الرياضية منتظم.

  • الحفاظ على نظام غذائي متوازن ومتكامل يشتمل على عناصر الغذاء الأساسية.

  • عند التعرض لحالات الهلع، حاول السيطرة على رد فعلك تجاه تلك الحالات عن طريق التنفس بعمق وهدوء أو العد من واحد لعشرة.

  • تقبل فكرة أنه من الطبيعي حدوث المشكلات وصراعات الحياة.

  • المشاركة في الأعمال التطوعية ومساعدة الأخرين.

الخلاصة

يمر كل الناس بالتوتر والقلق في حياتهم اليومية عند تعرضهم لمواقف أو مشكلات، ولكن يصبح الأمر مرض نفسي عندما يزداد الشعور بالقلق والتوتر عن الحد الطبيعي وعند حدوثه بدون سبب منطقي.

دائمًا؛ استشارة الطبيب هي الحل الأمثل والأسرع لمواجهة التوتر والقلق النفسي، ولكن من المهم مشاركة العائلة والأصدقاء والاجتهاد الشخصي أيضًا؛ لحل هذه المشكلة للحصول على أفضل نتائج.

المصادر

?What Are Anxiety Disorders

Tips

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html