علاج التهاب عضلات القفص الصدري

علاج التهاب عضلات القفص الصدري
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/05/16 عدد المشاهدات : 482

محتويات

  • متى تحتاج إلى علاج التهاب عضلات القفص الصدري
  • علاج التهاب عضلات القفص الصدري في المنزل
  • العلاج الدوائي
  • التدخل الجراحي
  • التهاب عضلات القفص الصدري المزمن
  • علاج التهاب عضلات القفص الصدري بالغذاء والأعشاب
  • الخلاصة
  • المصادر

التهاب عضلات القفص الصدري "Costochondritis" يُقصد به التهاب منطقة اتصال الغضاريف بالضلوع وهو الأكثر شيوعًا، بينما التهاب العضلات هو مرض نادر ومزمن في كثير من الحالات.

يمكن علاج التهاب عضلات القفص الصدري عن طريق اتباع بعض النصائح في المنزل وبعض الأدوية وبعض الوصفات والأعشاب.

لا تسبب هذه الالتهابات أي مشكلات عادةً، وتزول الأعراض خلال فترة بسيطة دون الحاجة إلى كثير من العلاج.

متى تحتاج إلى علاج التهاب عضلات القفص الصدري

يحدث التهاب عضلات القفص الصدري نتيجة شد وإجهاد العضلات المتكرر، أو نتيجة العدوى الفيروسية أو بعد جراحات الصدر، ويؤدي إلى حدوث آلام الصدر التي تزداد مع التنفس بعمق ومع الكحة والحركة، وقد تمتد إلى البطن أو الظهر.

في حالة الألم الشديد الذي يعيق ممارسة الأنشطة اليومية أو في حالات العدوى البكتيرية أو عدوى الفطريات تُستخدم بعض الأدوية المحددة أو التدخل الجراحي في بعض الحالات الشديدة.

تتشابه أعراض التهابات القفص الصدري الشديدة مع أعراض أمراض القلب في البالغين مثل: الأزمة القلبية والذبحة الصدرية. 

في حالة ظهور الأعراض الآتية يجب التوجه إلى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة واستبعاد مشكلات القلب الخطيرة واستقبال العلاج المناسب:

  • صعوبة التنفس وضيقه.

  • آلام شديدة في الصدر تشبه الاعتصار أو الضغط.

  • الشعور بالدوار واضطراب الوعي.

  • التعرق الغزير.

  • الشعور بالغثيان والقيء.

  • كما يجب التوجه إلى المستشفى في حالة ظهور أعراض العدوى البكتيرية الشديدة مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم والإعياء الشديد وخروج الصديد من مقدمة الضلوع.

علاج التهاب عضلات القفص الصدري في المنزل

إذا كنت تعاني من آلام الصدر نتيجة الالتهاب يمكنك اتباع النصائح الآتية في المنزل:

  • احرص على الحصول على قسط من الراحة والاسترخاء.

  • تناول مسكنات الألم البسيطة.

  • استخدام الكمادات الدافئة أو الثلج لتسكين الألم.

  • الراحة قدر الإمكان وتجنب بذل المجهود الشديد والرياضة العنيفة.

  • توجد بعض التمارين تساعد في تمدد العضلات وتحسين الألم.

العلاج الدوائي

  • تستجيب التهابات العضلات في معظم الحالات لمضادات الالتهابات ومسكنات الألم مثل الأدوية التي تحتوي على مادة الإيبوبروفين.

  • يمكن استخدام المهدئات في بعض الحالات لتسكين الألم لتتمكن من النوم.

  • في حالة الألم الشديد وعدم الاستجابة لهذه الأدوية يمكن استخدام مخدر الألم الموضعي وحقن الستيرويد في مكان الالتهاب.

  • في حالة العدوى البكتيرية يجب علاج التهاب عضلات القفص الصدري في البداية باستخدام المضادات الحيوية عن طريق الحقن في الوريد، ثم يمكن استكمال تناول المضادات الحيوية عبر الفم بعد ذلك لضمان القضاء على جميع البكتيريا.

التدخل الجراحي

في الحالات الشديدة وعدم الاستجابة لأنواع الادوية المختلفة يمكن علاج التهاب عضلات القفص الصدري عن طريق إزالة أجزاء الغضاريف والضلوع الملتهبة.

التهاب عضلات القفص الصدري المزمن

تزول آلام الالتهاب عادة خلال بضعة أيام أو أسابيع ونادرًا ما يستمر الألم أكثر من سنة، ويمكنك تجنب حدوث ذلك عن طريق الاهتمام بالعلاج والراحة وعدم بذل المجهود الشديد وتجنب حمل الأشياء الثقيلة.

علاج التهاب عضلات القفص الصدري بالغذاء والأعشاب

يمكنك تناول بعض الأطعمة والأعشاب ذات خصائص مضادة للالتهابات؛ للمساعدة في تسكين الألم وسرعة العلاج بعد استشارة الطبيب حتى لا تتعارض هذه الوصفات مع أي أدوية تتناولها، مثل:

  • تناول الكثير من الخضروات الورقية والبروكلي والفلفل والمشروم والطماطم والتوت والعنب والكرز والأناناس.

  • تناول الزيوت المفيدة الموجودة في المكسرات وزيت الزيتون وزيت جوز الهند والأسماك مثل السلمون والماكريل.

  • تناول بذور الشيا وبذور الكتان وبذور الكاكاو أو الشيكولاتة الداكنة.

  • الزنجبيل والكركم والشاي الأخضر والكاموميل؛ إذ تساعد هذه الأعشاب على تقليل الالتهابات وهي غنية بمضادات الأكسدة المفيدة للجسم.

  • تناول العسل واشرب السوائل والحساء الدافئ وفيتامين سي لتقليل الكحة التي تزيد من آلام الصدر.

الخلاصة

يمكن علاج التهاب عضلات القفص الصدري عن طريق:

  • الراحة وتناول مسكنات الألم.

  • استخدام الكمادات الدافئة أو الثلج لتسكين الألم.

  • تجنب بذل المجهود الشديد والرياضة العنيفة.

  • يمكن استخدام المهدئات في بعض الحالات لتسكين الألم للسماح بالنوم.

  • في حالة الألم الشديد وعدم الاستجابة لهذه الأدوية يمكن استخدام مخدر الألم الموضعي وحقن الستيرويد في مكان الالتهاب.

  • في حالة العدوى البكتيرية تستخدم المضادات الحيوية عن طريق الوريد.

  • يمكن اللجوء للجراحة في الحالات الشديدة التي لا تستجيب للعلاج.

وفي حالة الألم الشديد الذي يعيق ممارسة الأنشطة اليومية أو ضيق التنفس وصعوبته توجه إلى المستشفى لتشخيص سبب الأعراض واستبعاد الأمراض الخطيرة واستقبال العلاج المناسب.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html