علاج البهاق

علاج البهاق
بواسطة : مها رمضان | آخر تحديث : 2020/03/09 عدد المشاهدات : 295

محتويات

  • الأسباب
  • الأعراض
  • المضاعفات
  • التشخيص
  • علاج البهاق
  • الخلاصة

البهاق (Vitiligo) هو مرض مكتسَب غير مُعدي، يظهر في صورة فقدان اللون الطبيعي للجلد في أي منطقة من الجسم، وعادةً ما يظهر فوق سن العشرين. يختلف هذا المرض عن المهق (Albinism) والذي يعتبر أحد الأمراض الوراثية التي تظهر منذ الولادة. إليك أهم المعلومات عن تشخيص وعلاج البهاق.

الأسباب

ينتج المرض عن موت خلايا الجلد المسئولة عن تكوين صبغة الميلانين، ويعتقد الأطباء حدوثه نتيجة خلل في جهاز المناعة (أمراض المناعة الذاتية) بالإضافة لوجود مجموعة من العوامل الجينية والبيئية مثل بعض المواد الكيماوية، ولكن إلى الآن لا يوجد سبب واضح.

من الشائع أن يعاني مريض البهاق من عدد من أمراض المناعة الذاتية الأخرى مثل اضطراب الغدة الدرقية (الأشهر) ومرض السكري من النوع الأول، والثعلبة؛ الأمر الذي يتطلب تشخيصها وعلاجها بجانب علاج البهاق

الأعراض

عادةً ما يبدأ المرض في الظهور حول سن العشرين، إذ يظهر في صورة بقع بيضاء في أي منطقة من الجسم، وخصوصًا الوجه والرقبة واليدين والقدمين، وعادةً ما يكون أكثر وضوحًا بين ذوي البشرة السمراء.

هذه البقع تكون دائرية أو بيضاوية أو في صورة خطوط مختلفة الأحجام.

يمكن للمرض أن يؤثر على الشعر سواء في فروة الرأس أو الحاجبين أو الرموش، وكذلك الأغشية المخاطية المبطنة للفم والأنف، وشبكية العين.

في بعض المرضى تظهر البقع أيضًا في أماكن إصابة الجلد كما في حالة الخدوش والحروق.

هناك أنواع عديدة من المرض حسب مساحة المنطقة المصابة من الجسم، فهو يمكن أن يصيب:

  • منطقة واحدة على أحد جانبي الجسم.
  • أطراف الأصابع وما حول منطقة الفم والعين.
  • بقع عديدة منتشرة في جميع أنحاء الجسم.
  • فقدان اللون في كامل الجسم.

المضاعفات

قد يؤدي مرض البهاق في بعض الأحيان إلى حروق الشمس في حالة عدم الوقاية منها بشكل كافٍ، وكذلك التهاب القزحية، ونادرًا ما يؤدي إلى ضعف السمع.

التشخيص

عادةً ما يكفي الفحص الجسدي لتشخيص البهاق، وقد يحتاج الطبيب إلى أداة تشخيصية للإنارة بالأشعة فوق البنفسجية تُسمى (مصباح وود) ليتمكن من رؤية البقع بوضوح وخصوصًا في ذوي البشرة البيضاء.

ولكن قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء الفحوص التالية:

  • فحص الدم الشامل.
  • تحليل الغدة الدرقية، وغيرها من أمراض المناعة الذاتية الشائع وجودها مع مرض البهاق.
  • خزعة أو عينة من الجلد وفحصها تحت المجهر لاستبعاد الأمراض الأخرى التي تسبب فقدان لون الجلد.

علاج البهاق

يحتاج مرضى البهاق إلى الدعم النفسي مع إعطائهم المعلومات الكافية عن طبيعة المرض وطرق العلاج المختلفة.

يختلف نوع العلاج ومدى الاستجابة من مريض إلى آخر، ويحتاج إلى فترة تمتد إلى عدة أشهر على الأقل، وقد يستخدم الطبيب أكثر من علاج في آنٍ واحد.

تشمل أنواع العلاج المستخدمة ما يلي:

1. العلاج الضوئي:

وسيلة فعالة جدًا في علاج البهاق في معظم المرضى، خصوصًا في الحالات المبكرة والمحدودة، ويشمل:

  • العلاج بواسطة الأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق (narrow band UVB).
  • العلاج بواسطة الأشعة فوق البنفسجية  مع دواء السورالين عن طريق الفم (PUVA).

2. العلاج الدوائي:

  • الأدوية المحتوية على الكورتيكوستيرويدات، وعادةً ما تستخدم بشكل موضعي.
  • الأدوية التي تؤثر في استجابة جهاز المناعة مثل دواء (تاكروليمس).
  • فيتامين د ومضادات الأكسدة.
  • هناك أيضًا بعض الأدوية الحديثة التي ما زالت قيد البحث، مثل دواء (أفاميلانوتيد) المحفز للخلايا المنتجة للميلانين، ودواء (توفاسيتينيب).

3. علاج البهاق بالليزر:

يُعَد هذا العلاج عالي التكلفة، ويُستخدم خصوصًا في الحالات المحدودة.

4. الجراحة:

قد يلجأ الطبيب للجراحة في بعض الحالات محدودة الانتشار، عن طريق ترقيع الجلد.

5. تمويه لون الجلد:

في بعض الحالات البسيطة، يمكن علاج البهاق بواسطة بعض مستحضرات التجميل التي تعمل على توحيد لون الجلد. والعكس صحيح؛ إذ قد يلجأ الطبيب في الحالات واسعة الانتشار إلى إزالة لون الجلد من المناطق السليمة المتبقية بواسطة بعض المواد الكيماوية.

النصائح العامة لمريض البهاق:

  • حماية البشرة من أشعة الشمس باستخدام الملابس والكريمات الواقية.
  • تجنب تسمير البشرة (tanning).
  • تجنب الانفعال.

الخلاصة

البهاق هو مرض مكتسَب غير مُعدي، يظهر في صورة فقدان اللون الطبيعي للجلد في مناطق مختلفة من الجسم. يختلف علاج البهاق ومدى الاستجابة من مريض إلى آخر، ويحتاج المريض إلى الدعم النفسي وفهم طبيعة المرض حتى يتمكن من ممارسة حياته بصورة طبيعية.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html