علاج الاضطراب النفسي

علاج الاضطراب النفسي
بواسطة : دكتورة شيماء فهمي عز الدين | آخر تحديث : 2020/03/08 عدد المشاهدات : 397

محتويات

  • علاج الاضطراب النفسي
  • أشهر طرق علاج الاضطراب النفسي
  • الخلاصة

علاج الاضطراب النفسي يعتمد على نوعه؛ فطبقاً للإحصائيات يوجد أكثر من 400 مرض نفسي مختلف. بعضها أمراض وبعضها مشاكل. فالأمراض النفسية تنتج عن خَلَل في الدماغ ومن أمثلتها: الفصام.

أما الاضطرابات أو المشاكل النفسية لفظٌ أعمّ ويُقصد به عادةً المشاكل الناتجة عن ضغوطات الحياة أو عوامل نفسية لديه مسبقاً ومن أمثلتها: الاكتئاب، ولكن يؤثر جميعهم على قدرة المريض على العيش حياةً طبيعية.

علاج الاضطراب النفسي

التعرف على المشكلة جيداً ضروريّ في علاج الاضطراب النفسي، ففي حين أن العلاج السلوكي المعرفي قد يكفي للتخلص من الاكتئاب فهو لا يُجدي نفعاً عند علاج الفصام الذي يحتاج علاجه عادةً إلى أدوية.

 لذا فأنت بحاجة إلى طبيب نفسيّ ماهر ليتمكن من تشخيص حالتك بدقّة ومن ثَمَّ تقديم العلاج المناسب. وعادةً يحتاج علاج الاضطراب النفسي إلى أدويةٍ لعلاج الخلل العضويّ، وعلاجٍ نفسيّ لعلاج الخَلَل المعرفي، ودعمٍ اجتماعيّ إذا كان عاملاً في المشكلة.

أشهر طرق علاج الاضطراب النفسي

العلاج النفسي

العلاج النفسي له عدةُ أنواع، ومن أشهرها: العلاج السلوكي المعرفي، حيث يتفاعل المريض مع الطبيب النفسيّ في جلسةٍ بمفرده أو مع غيره من نفس الحالة. ويتضمّن العلاج السلوكي المعرفي: العلاج المعرفي الذي يركّز على كيفية تأثير الأفكار على المزاج والسلوكيات، والعلاج السلوكي الذي يركّز على أفعال وتصرفات المريض.

يساعد العلاج السلوكي المعرفي في علاج الاضطراب النفسي من خلال مساعدة المريض أن يتعرّف على المشاكل التي يواجهها في التفكير والتي تؤثر بالسلب على تصرفاته. ويساعد المريض على التكيف مع ضغوطات الحياة والتمكّن من مواجهاتها  بطريقة إيجابية.

يستخدم العلاج السلوكي المعرفي في علاج الاضطراب النفسي مثل: الاكتئاب، والقلق، وتعاطي المخدرات. ويمكن أن يستخدم وحده أو مع الأدوية بحسب الحالة.

العلاج الدوائي

ولأن الاضطراب النفسيّ عادةً يعيق قدرة المريض على الحياة بشكل طبيعيّ،لذلك تستخدم الأدوية لتخفيف الأعراض، ومن أمثلة الأدوية المستخدمة في علاج الاضطراب النفسي :

  • مضادات الذُهان

تستخدم هذه الأدوية في علاج الاضطراب النفسيّ مثل: الفصام. وبناءًا على الأعراض وحالة المريض قد يصف الطبيب معها مضادات الاكتئاب. ومن أمثلة هذه الأدوية: الريسبيريدون، والكلوزابين، والأريبيبرازول.

  • مضادات الاكتئاب

تستخدم هذه الأدوية في علاج الاكتئاب، وأشهرها مثبّطات استرداد السيريتونين الانتقائية التي تساعد في تحسين الحالة المزاجية وتقلل فرصة عودة الاكتئاب بعد العلاج. ومن أمثلتها: الفلوكستين، وسيرترالين، وبروزاك.

  • مثبّتات المزاج النفسيّ

تستخدم في علاج اضطراب ثنائي القطب، ومن أمثلتها: الليثيوم، ومضادات الاختلال، مثل: لاميكتال.

تحفيز الدماغ

تستخدم هذه الطريقة في حالة فشل العلاج السلوكي المعرفي والأدوية. وتشمل: الصدمات الكهربائية، والتنبيه المغناطيسيّ عبر الدماغ، والتحفيز العميق للدماغ.

برامج العلاج في المستشفى

قد يحتاج علاج الاضطراب النفسي أحياناً إلى حجز المريض في المستشفى ومن أمثلة ذلك: محاولات الانتحار، والاكتئاب الشديد. ويتّ العلاج في المستشفى بالأدوية والعلاج السلوكي المعرفي وقد يحتاج المريض أيضاً لجلسات كهرباء بحسب حالته.

الوقاية خيرٌ من العلاج...

التعديل على نمط الحياة مفيد جداً في علاج الاضطراب النفسي والوقاية منه لذا ننصحك بالآتي:

  • تناول الطعام الصحيّ
  • اتّباع أساليب النوم الفعّال
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • العناية بالصحة الجسدية
  • اعط وقتاً للراحة
  • إقامة علاقة قوية مع أفراد عائلتك
  • استشارة الطبيب النفسي عند الحاجة

الخلاصة

علاج الاضطراب النفسي ضروريّ ولا يجب إهماله؛ لأنه يشكّل خطراً على حياتك. ويعتمد العلاج على الأعراض، حيث توجد العديد من الاضطرابات النفسية.

وتشمل طرق علاج الاضطراب النفسي: العلاج النفسيّ، العلاج الدوائي، وبرامج العلاج في المستشفي. ولأن الوقاية خيرٌ من العلاج ننصحك بتناول الطعام الصحيّ وممارسة الرياضة واستشارة الطبيب النفسي عند الحاجة.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html