صفات الشخصية السيكوباتية وكيفية التعامل معها

صفات الشخصية السيكوباتية وكيفية التعامل معها
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/09/04 عدد المشاهدات : 598

محتويات

  • ما معنى الشخصية السيكوباتية
  • اعراض الشخصية السيكوباتية
  • نقاط ضعف الشخصية السيكوباتية
  • علاج الشخص السيكوباتي
  • كيفية التعامل مع الشخصية السيكوباتية
  • الخلاصة
  • المصادر

تقدر الإحصائيات إصابة ما يقارب 1% من البشر باضطراب الشخصية السيكوباتية Psychopath. 

يعيش مرضى الشخصية السيكوباتية في المجتمع ويبدون طبيعيين تمامًا للغير؛ لكن عند التعامل معهم عن قرب تتضح صفات الشخص السيكوباتي وتقع عديد من المشكلات بسبب ذلك.

إذا كان أحد المقربين منك كثير التلاعب بمشاعرك ولا يقدرها ويسبب لك الضرر النفسي، فربما ترغب في التعرف على كيفية التعامل مع الشخص السيكوباتي وكيف تعرفه أصلًا من بين المحيطين بك.

ما معنى الشخصية السيكوباتية

هي اضطراب في الشخصية يجعل صاحبها لا يفرق بين الصواب والخطأ وغير قادر على فهم مشاعر الآخرين ومراعاتها.

وكثيرًا ما يتلاعب الشخص السيكوباتي بمشاعر المحيطين به؛ بل قد يقدم على إيذائهم نتيجة عدم استيعابه لمشاعرهم.

تظهر اعراض الشخصية السيكوباتية عادة في فترة البلوغ وتصيب الرجال أكثر، وهي اضطراب مزمن يحتاج إلى العلاج والتأهيل النفسي لتخفيف مشكلاته.

اعراض الشخصية السيكوباتية

يصعب تمييز الشخص السيكوباتي في المجتمع نظرًا إلى قدرته الكبيرة على التلاعب بالآخرين واكتساب ثقتهم والظهور بمظهر جذاب وخادع.

وتشمل صفات الشخصية السيكوباتية الآتي:

  • الغرور والشعور بالأفضلية والتميز عن الآخرين.

  • القدرة على الحفاظ المستمر على الجاذبية الخارجية ومركز الشخص بين المجتمع.

  • كثرة الكذب.

  • سهولة الشعور بالملل والحاجة إلى الإثارة والتغيير.

  • الذكاء الشديد والتفنن في الخداع والتلاعب بالآخرين.

  • عدم الشعور بالذنب وتأنيب الضمير عند ارتكاب الأخطاء.

  • القدرة على تزييف المشاعر وتعبيرات الوجه.

  • عدم فهم المشاعر والحقوق أو التعاطف مع الآخرين.

  • عدم التمييز بين الصواب والخطأ.

  • الاتكال على الآخرين في أغلب الأمور، مثل الآفة التي تستهلك طاقة غيرها.

  • عدم السيطرة على التصرفات والسلوكيات الخاطئة.

  • الميل إلى ممارسة العلاقات الجنسية غير الشرعية.

  • عدم امتلاك أهداف منطقية طويلة الأمد.

  • الاندفاع والتهور وعدم التعلم من الأخطاء السابقة.

  • عدم تحمل المسؤولية والاعتراف بالخطأ.

  • التصرفات الطفولية وعدم نضج التفكير.

  • عدم القدرة على الحفاظ على العلاقات الاجتماعية مثل الصداقة والزواج.

  • الميول إلى العدوانية والإجرامية.

قد يمتلك أي فرد بعض صفات الشخصية السيكوباتية دون أن يكون بالضرورة مصابًا بهذا الاضطراب؛ لذلك يجب الخضوع إلى الفحص من قِبَل طبيب متخصص لتأكيد التشخيص.

نقاط ضعف الشخصية السيكوباتية

يرغب أصحاب الشخصيات السيكوباتية عادة في الشعور بأنهم محبوبون من الآخرين؛ لكن يصعب تحقق ذلك نتيجة صفاتهم وأفعالهم التي تدفع من حولهم بعيدًا.

ولذلك يفتقر المصابون باضطراب الشخصية السيكوباتية إلى العلاقات الاجتماعية القوية والدعم والشعور بالحب والدفء.

وبعض السيكوباتيين يدركون أحيانًا حقيقة اضطرابهم وما يفعلونه بالآخرين؛ وهو ما يسبب لهم الحزن الشديد والاكتئاب.

قد تؤدي أفعال السيكوباتيين المتهورة غير الموزونة وعدم قدرتهم على تقدير المخاطر إلى وقوعهم في المشكلات أو تعرضهم إلى الحوادث والإصابات الخطيرة.

ومع التقدم في العمر تُستنفذ طاقة السيكوباتيين ويصبح من الصعب عليهم الاستمرار في نمط حياتهم وتلاعبهم بالآخرين مع افتقارهم إلى مشاعر الحب والدعم.

علاج الشخص السيكوباتي

يحتاج السيكوباتي إلى المداومة على جلسات التأهيل النفسي والسلوكي؛ إذ إنه اضطراب مزمن يحتاج إلى مجهود متواصل للسيطرة عليه، ولا يوجد علاج نهائي له.

كيفية التعامل مع الشخصية السيكوباتية

  • ضع حدودًا واضحة في التعامل

عند التعامل مع الشخص السيكوباتي لا بد من وضع حدود واضحة وصريحة في التعامل وعدم التنازل عنها مهما كان.

إذ يتفنن السيكوباتيون في التلاعب بالآخرين وإجبارهم على التنازل عن حدودهم والخضوع إلى رغباتهم.

  • لا تفقد أعصابك

التعامل مع الشخصية السيكوباتية أمر مرهق وصعب؛ لكن لا تدع ذلك يظهر بوضوح أمامهم حتى لا يستغلوا ذلك ضدك.

  • لا تظهر شعورك بالخوف والتهديد

يستغل السيكوباتي نقاط ضعف الآخرين ليتلاعب بهم ويُشعرهم بالخوف والتهديد ليجبرهم على أفعال رغمًا عن إرادتهم.

لذلك لا تدعه يشعر بخوفك واظهر ثقتك بنفسك واستعن بالآخرين والسلطات القانونية في حال تفاقم الأمر.

  • لا تصدقه

يتفنن أصحاب الشخصية السيكوباتية في تزييف الحقائق والظهور في موضع الضحية عند سرد قصصهم.

  • انتبه لأفعاله

ابق متيقظًا دائمًا لحركات السيكوباتي وتصرفاته، وتوقع مسبقًّا محاولاتهم للتلاعب بك.

الخلاصة

الشخصية السيكوباتية هي اضطراب مزمن يصعب التعامل مع صاحبها؛ إذ لا يفرق السيكوباتي بين الصواب والخطأ ولا يقدر مشاعر الآخرين.

ويفتقر أصحاب الشخصية السيكوباتية إلى العلاقات الاجتماعية القوية والشعور بالحب والدعم من الآخرين نظرًا إلى صعوبة التعامل معهم وتأثير تصرفاتهم السلبية فيمن حولهم.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html