سرطان البروستاتا

سرطان البروستاتا
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/04/01 عدد المشاهدات : 280

محتويات

  • أسباب سرطان البروستاتا
  • اعراض سرطان البروستاتا
  • المضاعفات
  • تشخيص سرطان البروستاتا
  • علاج سرطان البروستاتا
  • الخلاصة
  • المصادر

سرطان البروستاتا "Prostate cancer" هو نمو غير طبيعي لخلايا غدة البروستاتا؛ فتتحول إلى خلايا سرطانية قد تنتشر في الجسم نتيجة عدة عوامل.

البروستاتا غدة تتواجد أسفل المثانة البولية وتحيط بمجرى البول، وهي أحد الأعضاء التناسلية في الذكر وتنتج جزء من السائل المنوي الذي يغذي ويحمي الحيوانات المنوية.

أسباب سرطان البروستاتا

تزداد فرص حدوث السرطان في الحالات الآتية:

  • تقدم السن ذلك نتيجة التغيرات في الحمض النووي DNA لخلايا البروستاتا.

  •  يتضاعف خطر الإصابة في حالة وجود تاريخ مرضي في أحد أفراد الأسرة من الدرجة الأولى (الأب أو الأخ).

  • التدخين والسمنة من العوامل التي تزيد من خطر الوفاة بسبب السرطان.

  • بعض الأنواع العرقية والجنسيات تصاب أكثر من غيرها؛ مثل سكان القارة الأمريكية من الأصول الأفريقية.

  • بعض العادات الغذائية؛ مثل كثرة تناول الدهون والسكر ونقص الخضروات والفواكه ونقص النشاط الحركي من العوامل غير المحددة التي تساعد في حدوث السرطان.

اعراض سرطان البروستاتا

تنقسم أعراض سرطان البروستاتا إلى أعراض مبكرة وأعراض متأخرة تبعًا لدرجة السرطان وانتشاره.

  • الأعراض المبكرة:

  • لا تظهر أيّ أعراض في الحالات المبكرة، وقد يستمر السرطان فترات طويلة دون ظهور أيّ أعراض إذ ينمو وينتشر ببطء ويُكتشف السرطان بواسطة الفحص الدوري أو عند تحليل خلايا البروستاتا بالمجهر بعد إزالتها لأسباب أخرى.

  • ألم بسيط منتشر في الحوض.

  • تكرار التبول وصعوبته والحرقان في أثناء نزول البول، وتشبه أعراض تضخم البروستاتا الحميد؛ إذ تنمو في الحجم وتضغط على مجرى البول.

  •  نزف مع التبوّل نتيجة ضعف الأنسجة السرطانيّة.

  • الأعراض المتأخرة:

تحدث هذه الأعراض نتيجة انتشار الخلايا السرطانية إلى الأنسجة والأعضاء المحيطة وباقي أعضاء الجسم خاصّة العظام، وتشمل:

  • فقدان الشهية وفقدان الوزن الحاد نتيجة استهلاك الخلايا السرطانيّة للغذاء والطاقة.

  • آلام الظهر وآلام عرق النَسا (في أسفل الظهر والمؤخرة وخلف الساقين).

  • الكسور التلقائية نتيجة انتشار السرطان إلى العظام وتآكلها.

المضاعفات

  • انتشار الخلايا السرطانية إلى الأعضاء المحيطة؛ مثل الحوصلة المنوية ومجرى البول والمثانة.

  • انتشار الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية في الحوض مما يصعب من العلاج.

  • انتشار السرطان عبر الدم إلى عظام الحوض وفقرات الظهر السفلية وعظمة الفخذ والضلوع مما يؤدي إلى الكسور وقد تصل إلى شلل الأطراف السفلية.

تشخيص سرطان البروستاتا

يُنصح بإجراء التحليل الدوري (PSA) للكشف المبكر عن السرطان بدءًا من سن الخمسين وخاصّة في حالة وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان.

لا يعني ارتفاع نتيجة تحليل PSA وجود السرطان بالضرورة؛ إذ يرتفع في بعض الحالات الأخرى أيضًا؛ مثل التهاب البروستاتا، ويُجري الطبيب الفحص الطبي ويطلب فحوصات إضافية لتأكيد التشخيص.

  • التحاليل:

  • تحليل سرطان البروستاتا (PSA) للكشف المبكر والمساعدة في التشخيص.

  • تحليل إنزيم الفوسفاتيز القلوي للكشف عن انتشار السرطان في العظام والكبد.

  • تحليل وظائف الكُلى لتقييم حالتها.

  • الفحوصات:

  • الأشعة السينية والمسح الذرّي على الحوض والعظام لتشخيص انتشار السرطان والكسور السرطانية.

  • الأشعة المقطعية على الحوض لتشخيص حجم السرطان وانتشاره في الأنسجة والأعضاء المحيطة والحوض.

  • الأشعة التليفزيونية (السونار) عبر الشرج لتشخيص وأخذ عينة من سرطان البروستاتا.

علاج سرطان البروستاتا

في بعض الحالات يستخدم متابعة نمو السرطان فقط؛ إذ ينمو ببطء شديد على مدار سنوات، وفي حالات أخرى يمكن استخدام بعض الأدوية أو اللجوء للتدخل الجراحي تبعًا لكل حالة كالآتي:

  • المتابعة الدورية:

في حالات السرطان صغير الحجم المحدود في البروستاتا خاصّة في الأعمار الكبيرة.

  • العلاج الهرموني:

هو العلاج الأساسي في المراحل المتقدمة وانتشار السرطان وعدم إمكانية التدخل الجراحي أو الإشعاعي ويستخدم فيه أدوية تمنع تأثير هرمونات الذكورة مثل مضادات الأندروجين أو الاستروجين وغيرهم.

  • العلاج الإشعاعي

تُستخدم موجات من الإشعاع لقتل الخلايا السرطانية وتقليص حجم سرطان البروستاتا المحدود والمنتشر في الأنسجة المحيطة.

ويُستخدم لتقليل الألم الناتج من انتشار السرطان إلى العظام في الحالات المتأخرة.

  • التدخل الجراحي:

يمكن إزالة السرطان بالكامل في البروستاتا؛ إضافة إلى الحويصلات المنوية والعقد الليمفاوية في الحوض في الحالات المبكرة المحدودة.

ويمكن إجراء الجراحة لإزالة الجزء المحيط بمجرى البول فقط في الحالات المتأخرة التي تسبب انسداد مخرج المثانة واحتباس البول.

الخلاصة

يحدث سرطان البروستاتا عند نمو خلايا غير طبيعية خارج سيطرة الجسم نتيجة عدة عوامل مثل:

  • تقدم السن.

  • إصابة الأب أو الأخ بسرطان البروستاتا.

  • التدخين والسمنة وبعض العادات الغذائية السيئة ونقص النشاط الحركي.

  • بعض الأنواع العرقية والجنسيات.

لا تظهر أيّ أعراض في الحالات المبكرة، أو تظهر بعض الأعراض في حالات أخرى مثل:

  • كثرة وصعوبة التبوّل والحرقان في أثناء نزول البول.

  •  نزف مع التبوّل نتيجة ضعف الأنسجة السرطانيّة.

  • فقدان الشهية وفقدان الوزن الحاد.

  • آلام الظهر والحوض والساقين.

  • الكسور التلقائية.

ويمكن تشخيص السرطان بالكشف الدوري المبكر وإجراء تحليل (PSA) وتحليل إنزيم الفوسفاتيز القلوي والأشعة المقطعية والسونار وفحص عينة من البروستاتا.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html