دواء الحموضة لعلاج حرقة المعدة وعسر الهضم

دواء الحموضة لعلاج حرقة المعدة وعسر الهضم
بواسطة : منار أحمد السعدني | آخر تحديث : 2020/03/11 عدد المشاهدات : 327

محتويات

  • دواء الحموضة
  • دواعي استخدام دواء الحموضة
  • مدى أمان استخدام دواء الحموضة
  • موانع استخدام دواء الحموضة
  • الآثار الجانبية لدواء الحموضة

دواء الحموضة

  •  هو دواء يعادل حمض المعدة ليقلل من حرقة المعدة والحموضة وعسر الهضم الحاد واضطراب المعدة، ويُسمى بمضاد الحموضة أيضًا.

  • يحتوي دواء الحموضة على مكونات مثل الألومنيوم أو الكالسيوم أو المغنيسيوم أو بيكربونات الصوديوم والتي تعمل كقواعد (قلويات) لتخفيف تركيز حمض المعدة، وهو ما يعادل الحموضة الزائدة.

  •  تحتوي بعض مضادات الحموضة على سيميثيكون، وهو مكون يساعد الجسم على التخلص من الانتفاخ الناتج عن زيادة الحموضة، ويحتوي البعض الآخر على مكونات قد تؤدي إلى الإسهال أو الإمساك.

  • يتوفر دواء الحموضة في شكل سائل أو أقراص.

  • تختلف أدوية مضادات الحموضة في المدة التي تستغرقها ليظهر أثرها الطبي ومدى استمرار مفعولها.

دواعي استخدام دواء الحموضة

  1. تخفيف أعراض مرض الجزر المعدي المريئي.

  2. علاج حرقة الصدر الناتجة عن زيادة حمض المعدة.

  3. علاج السعال الزائد الناتج عن الحموضة.

  4. علاج عسر الهضم والانتفاخ في حالة زيادة الحموضة.

  5. مضادات الحموضة المصنوعة من الألمنيوم تعالج انخفاض مستويات فوسفات الدم المرتفعة ومنع تكون حصوات الكلى.

  6. مضادات الحموضة المصنوعة من كربونات الكالسيوم تعالج نقص الكالسيوم.

  7. مضادات الحموضة المصنوعة من أكسيد المغنيسيوم تعالج نقص المغنيسيوم.

مدى أمان استخدام دواء الحموضة

  • مضاد الحموضة يخفف فقط الأعراض ولن يعالج المشكلة الأساسية التي تسبب الأعراض، الأمر الذي يعني أنه قد يخفي بعض الحالات الخطيرة مثل سرطان المعدة.

  • أخبِر طبيبك إذا كنت تتناول مضادات الحموضة أكثر من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لمدة أطول من أسبوعين لتحديد الدواء المناسب بدلًا عنها.

  • إذا تم تشخيص حالتك على أنها حالة مرض الجزر المعدي المريئي فهناك أدوية أخرى أكثر فاعلية مثل مضادات H2 وأدوية مثبطات مضخة البروتون، التي تعمل عن طريق خفض أو منع إفراز حمض المعدة بدلًا من مجرد إخفاء الأعراض.

  • بعض مضادات الحموضة تحتوي على بيكربونات الصوديوم التي يمكن أن تؤثر في ضغط الدم والدورة الدموية، وقد تسبب مشاكل الكلى أو الكبد، وخاصة في المرضى الذين لديهم مشاكل موجودة مسبقا.

  • استشر طبيبك إذا كنت تعاني من أعراض تشبه الارتجاع والتي لا تختفي مع استخدام دواء الحموضة؛ لأن بعض أعراض أمراض القلب (مثل الذبحة الصدرية أو النوبة القلبية ) تشبه أعراض الارتجاع أو الحروق القلبية.

  • قد تتفاعل بعض المكونات الموجودة في منتجات دواء الحموضة مع أدوية أخرى، على سبيل المثال:

  1. يمكن أن يؤثر الكالسيوم في امتصاص الأدوية مثل (البايفوسفونيت، التتراسكلين، و كبريتات الحديدوز (الحديد). 

  2. مضادات الحموضة أيضًا تغير امتصاص أو إفراز بعض الأدوية الأخرى مثل (الديجوكسين، الفينيتوين، وسودوافدرين).

  3. يزيد دواء الحموضة من خطر حدوث النزيف مع الأدوية مثل (الأسبرين).

موانع استخدام دواء الحموضة

  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات.

  • المرضى الذين يعانون من نزيف الجهاز الهضمي.

  • المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد أو الكلى أو أمراض القلب.

  • حالات الحمل أو الرضاعة الطبيعية إلا تحت إشراف الطبيب.

الآثار الجانبية لدواء الحموضة

تتعلق الآثار الجانبية بمكونات الدواء، فعلى سبيل المثال:

  • أدوية الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم  قد تسبب (الإمساك، انخفاض مستويات الفوسفات في الدم، سمية الألومنيوم، أو هشاشة العظام).

  • أدوية الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم قد تسبب (الإسهال، الغثيان، القيئ، ارتفاع مستويات المغنيسيوم في الدم).

  • أدوية الحموضة التي تحتوي على الكالسيوم قد تسبب (غثيان، قيء، حصى الكلى، ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم).

  • أدوية الحموضة التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم قد تسبب (ارتفاع  ضغط الدم، الغثيان، الانتفاخ والغاز).

  • قد يسبب تناول دواء الحموضة بجرعة عالية لفترة طويلة حالة تُسمى "انتعاش الحمض". وفيها تنتج المعدة المزيد من الأحماض بعد تناول الطعام والمشروبات.

وفي نهاية المقال نذكركم أن هذه معلومات عن الدواء وليست وصفة طبية؛ لذا لا تستخدمه دون استشارة الطبيب.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html