تحليل داء القطط التكسوبلازما | ما هو تحليل نسبة داء القطط في الدم

تحليل داء القطط التكسوبلازما | ما هو تحليل نسبة داء القطط في الدم
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/04/07 عدد المشاهدات : 793

محتويات

  • ما هو تحليل داء القطط التكسوبلازما
  • دواعي إجراء تحليل داء القطط 
  • دواعي تحليل داء القطط للحامل
  • تحضيرات وخطوات تحليل داء القطط التوكسوبلازما
  • نسبة داء القطط في الدم
  • تحليل داء القطط التكسوبلازما للجنين
  • نتائج تحليل داء القطط 
  • الخلاصة
  • المصادر

تهتم الكثير من السيدات خاصة الحوامل أو المقبلات على الحمل بمعرفة كل شيء عن داء القطط أو التكسوبلازما؛ إذ من الممكن أن تسبب العدوى بهذا المرض مشكلات خطيرة في تكوين الجنين خاصة في الجهاز العصبي وشبكية العين.

فما هو تحليل اداء القطط لتكسوبلازما وما هي دواعي استخدامه ؟! 

ما هو تحليل داء القطط التكسوبلازما

تحليل داء القطط (بالإنجليزية: Toxoplasmosis) هو تحليل يُستخدم في تحديد وجود الأجسام المضادّة لطفيل التوكسوبلازما عند حدوث الإصابة بالعدوى، وتحديد نشاط الطفيل.

دواعي إجراء تحليل داء القطط 

تحليل داء القطط التكسوبلازما ليس تحليلًا روتينيًا وإنما يتم إجراءه في الحالات الآتية: 

  • التعامل المباشر مع فضلات القطط وعدم غسل اليدين جيدًا بعده.

  • تناول اللحوم غير المطهية جيدًا.

  • تناول الألبان غير المبسترة.

  • شرب المياه الملوثة أو التعامل مع التربة والرمال الملوثة.

  • عدم غسل الخضروات والفواكه التي تمت زراعتها في تربة ملوثة ثم تناولها.

  • الإصابة بضعف المناعة الشديد مع ظهور أعراض الإنفلونزا.

  • ظهور أحد مضاعفات المرض.

دواعي تحليل داء القطط للحامل

إجراء تحليل داء القطط قبل الحمل ليس إجراء روتيني. وإنما ينصح به الطبيب في بعض الحالات مثل:

  • التعرض للطفيل عن طريق التعامل مع القطط 

  • الشعور بأعراض تشبه أعراض البرد 

  • وجود بعض العلامات في العين أو المخ ترجح الإصابة بالفيروس.

  • انخفاض مناعة الأم

وفي حالة إصابة الأم بالطفيل في أثناء الحمل يُجرى تحليل داء القطط التكسوبلازما في السائل الأمنيوسي حول الجنين لتشخيص انتقال العدوى للجنين.

تحضيرات وخطوات تحليل داء القطط التوكسوبلازما

لا يحتاج تحليل داء القطط التكسوبلازما لأي تحضيرات ولا يحتاج للصيام قبله. 

ويقوم الطبيب بإجراء التحليل عن طريق سحب عينة من الوريد الموجود في منطقة الكوع أو ظهر اليد بعد تعقيمها بالمطهر وربط حزام مطاطي حول الذراع.

ثم يطلب قبض كف اليد عدة مرات والتنفس بعمق لزيادة كمية الدم في الوريد وتسهيل سحب العينة.

ثم تُزال الإبرة ويُضغط على موضعها بالقطن جيدًا عدة دقائق لتجنب تجمع الدم تحت الجلد.

تحليل داء القطط التكسوبلازما آمن ولا يستغرق سوى دقائق معدودة، فقط قد تشعر ببعض الوخز مكان سحب العينة.

نسبة داء القطط في الدم

هناك تحليل آخر لمعرفة وجود داء القطط وهو تحليل نسبة داء القطط في الدم. 

وهذا التحليل يشاهد فيه الطبيب الطفيليات في العينة. 

ولكن لا ينصح بإجراء هذا التحليل لأنه يأخذ وقت طويل في إجراءه بالإضافة لارتفاع سعره.  

تحليل داء القطط التكسوبلازما للجنين

تتراوح نسبة انتقال العدوى إلى الجنين عند إصابة الأم بالطفيل في أثناء الحمل بين 30 إلى 40%.

ويؤدي انتقال العدوى للجنين إلى حدوث تشوهات خلقية خاصة في الجهاز العصبي أو قد يصل الأمر إلى حدوث الإجهاض.

ويمكن تشخيص انتقال العدوى للجنين عن طريق:

  • الأشعة التليفزيونية (السونار)

يحدد جهاز السونار إذا كانت هناك تشوهات في الجهاز العصبي للجنين مثل زيادة تراكم السائل الموجود حول المخ، أو كِبر حجم الرأس.

  • بزل السائل الأمنيوسي

يمكن إجراء هذا الفحص بعد الأسبوع الخامس عشر من بداية الحمل، عن طريق:

- تعقيم الجلد في منطقة البطن.

- ثم إدخال إبرة معقمة مخصصة داخل الرحم في وجود السونار ليساعد في تحديد مسار الإبرة.

- يُسحب جزء من السائل الأمنيوسي الموجود حول الجنين دون الإضرار به.

- تُرسل العينة إلى المختبر لفحصها.

فحص السائل الأمنيوسي آمن بنسبة كبيرة وفرص حدوث المضاعفات ضئيلة للغاية (مثل تقلصات الرحم وحدوث الإجهاض).

نتائج تحليل داء القطط 

يُقاس في تحليل داء القطط التكسوبلازما نوعين من الأجسام المضادة: IgM وIgG، وتكون نتيجة التحليل كالآتي:

  • نسبة IgG فقط مرتفعة (إيجابية)

إذا كانت تحليل داء القطط igg مرتفع فذلك يدل على الإصابة بالعدوى والشفاء منها في وقت سابق وعدم نشاط الطفيل حاليًا.

  • نسبة IgM فقط مرتفعة (إيجابية)

تعني حدوث الإصابة بالعدوى في وقت قريب وما زالت في المراحل الأولى.

  • نسبة كل من IgG و IgM إيجابية

تعني وجود العدوى بالطفيل ونشاطه في الجسم حاليًا، أو وجود نشاط مزمن.

  • نسبة كل من IgG و IgM سلبية

تدل على عدم الإصابة بالعدوى أبدًا أو في المراحل المبكرة للغاية للإصابة، ولذلك يمكن تكرار إجراء التحليل بعد عدة أسابيع في حالة الشك في حدوث العدوى.

الخلاصة

عدوى طفيل التكسوبلازما شائعة إلى حد كبير بين الناس، وعادة تتخلص مناعة الجسم من الطفيل ولا تسبب للبالغين أي أضرار سوى ظهور بعض أعراض الإنفلونزا فترة قصير.

 بينما تؤدي حدوث العدوى في الأجنة وحديثي الولادة إلى أضرار بالغة. 

يُجرى تحليل داء القطط التكسوبلازما عند الشك في الإصابة بعدوى طفيل التكسوبلازما في السيدات الحوامل أو المقبلات على الحمل أو للجنين؛ لتحديد وجود نشاط حالي للطفيل.

ويتم إجراء تحليل داء القطط للحامل في حالة التعامل المباشر مع فضلات القطط أو انخفاض مناعة الأم.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html