تحليل تروبونين وتشخيص الأزمة القلبيّة

تحليل تروبونين وتشخيص الأزمة القلبيّة
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/04/07 عدد المشاهدات : 824

محتويات

  • أهمية تحليل تروبونين
  • دواعي إجراء التحليل
  • تحضيرات التحليل
  • خطوات تحليل تروبونين 
  • نتائج التحليل
  • تحليل تروبونين عالي الدقة
  • الخلاصة
  • المصادر

تحليل تروبونين "Troponin test" هو تحليل يُستخدم في قياس مستوى بروتين التروبونين في الدم، وهو أحد بروتينات القلب التي لا توجد في الظروف الطبيعية في الدم، وعند حدوث الأزمة القلبية عادة يشعر المصاب بألم حاد في الصدر  فيتجه إلى المستشفى في أسرع وقت لإجراء التحليل واستقبال العلاج.

الأزمة القلبية من الحالات التي تسبب الذعر لدى الناس؛ نظرًا لخطورتها ولأنها قد تؤدي إلى الوفاة؛ إذ إن الأزمة القلبية هي حدوث ضرر حاد في أنسجة عضلة القلب قد يؤدي إلى موت هذه الأنسجة.

أهمية تحليل تروبونين

عند حدوث ضرر في عضلة القلب يُفرز بروتين التروبونين في الدم، لذلك يُستخدم التحليل لتشخيص الأزمة القلبية ومتابعة وضع الذبحة الصدرية بالإضافة إلى الفحص الطبي وفحص رسم القلب.

أنواع بروتين التروبونين

يوجد ثلاثة أنواع من بروتين التروبونين في القلب:

  1. تروبونين “C”: ويشبه في تكوينه بروتينات عضلات الجسم المختلفة.

  2. تروبونين  “I”.

  3. تروبونين “T”: ويختلف في تكوينه عن تكوين عضلات الجسم ولذلك يكون مميزًا لإجراء التحليل.

دواعي إجراء التحليل

يُجرى تحليل تروبونين عند التعرض للأزمة القلبية، وتكون أعراضها كالآتي:

  • ألم حاد ضاغط في الصدر.

  • سرعة ضربات القلب.

  • آلام في أجزاء أخرى من الجسم خاصة الذراع والكتف والفك والظهر والرقبة.

  • صعوبة التنفس.

  • الدوخة.

  • برودة الجسم.

  • الشعور بالغثيان والقيء.

  • الإجهاد.

  • التعرّق بغزارة.

في الأشخاص المصابين بالذبحة الصدرية المستقرة، يُجرى تحليل التروبونين في الحالات الآتية:

  • ازدياد أعراض الذبحة الصدرية سوءًا.

  • حدوث الأعراض في أثناء الراحة.

  • فشل العلاج في إزالة الأعراض.

وتختلف أعراض الأزمة القلبية من حالة لأخرى خاصة في النساء.

تحضيرات التحليل

لا يحتاج التحليل لأي تحضيرات ولا يحتاج للصيام قبله، إذ يُجرى في أقسام الطوارئ عادة في حالات الأزمات القلبية.

خطوات تحليل تروبونين

  • يسحب الطبيب أو الممرض عينة من الوريد الموجود في منطقة الكوع أو ظهر اليد بعد تعقيمها بالمطهر وربط حزام مطاطي حول الذراع.

  • ثم يطلب قبض كف اليد عدة مرات والتنفس بعمق لزيادة كمية الدم في الوريد وتسهيل سحب العينة.

  • ثم تُزال الإبرة ويُضغط على موضعها بالقطن جيدًا عدة دقائق لتجنب تجمع الدم تحت الجلد.

  • إذا حدث هذا التجمع الدموي فسيظهر على شكل كدمة زرقاء تختفى تمامًا خلال أسبوعين دون مشاكل.

  • تحليل تروبونين آمن ولا يستغرق سوى دقائق معدودة، فقط قد تشعر ببعض الوخز مكان سحب العينة، أو الشعور بدوخة خفيفة فترة بسيطة، وإذا لم تكن الأدوات معقمة فيمكن حدوث التهاب مكان الحقن.

نتائج التحليل

نتيجة تحليل تروبونين الطبيعية تكون منخفضة، أما في حالات حدوث أضرار في عضلة القلب ترتفع نسبة التروبونين في نتيجة التحليل، مثل:

  • الأزمة القلبية الحادة.

  • فشل القلب الاحتقاني.

  • أمراض الكلى.

  • وجود جلطة في الرئة.

  • التهاب عضلة القلب.

  • ضعف عضلة القلب.

  • بعض حالات العدوى الشديدة.

تظل نتيجة التحليل مرتفعة مدة قد تصل إلى 14 يوم بعد حدوث الأزمة القلبية، وكلما زادت نتيجة التحليل دل ذلك على حدوث ضرر أكبر في عضلة القلب.

تحليل تروبونين عالي الدقة

تحليل troponin t hs هو تحليل يُستخدم في بعض المختبرات لتحديد خطورة حدوث الأزمة القلبية الحادة في المستقبل عند الأشخاص المصابين بالذبحة الصدرية المستقرة.

الخلاصة

يُستخدم تحليل تروبونين في قياس مستوى التروبونين في الدم لتشخيص الأزمة القلبية ومتابعة وضع الذبحة الصدرية، والتروبونين هو أحد بروتينات القلب، 

لا يحتاج التحليل لأي تحضيرات ولا يحتاج للصيام قبله، إذ يُجرى في أقسام الطوارئ عادة في حالات الأزمات القلبية.

نتيجة التحليل الطبيعية تكون منخفضة، أما في حالات حدوث أضرار في عضلة القلب ترتفع نسبة التروبونين في نتيجة التحليل.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html