الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية
بواسطة : أحمد شريف السيد | آخر تحديث : 2020/04/04 عدد المشاهدات : 289

محتويات

  • الولادة الطبيعية
  • علامات بداية الولادة
  • كيفية حدوث الولادة
  • شروط الولادة الطبيعية
  • الولادة الطبيعية بعد القيصرية
  • طرق تسهيل الولادة
  • مضاعفات الولادة الطبيعية
  • الخلاصة
  • المصادر

الولادة الطبيعية هي التطوّر الطبيعي للحمل في حالة عدم وجود أيّ موانع منها، وبرغم أنها من أصعب اللحظات في حياة المرأة إلا أن سعادتِك بها لا توصف، وتحتاجين بعدها لفترة شفاءٍ أقل، وأسرع من الولادة القيصريّة.

الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية أو ما يعرف بالإنجليزية بـ ( Normal Delivery ) هي نزول الجنين من فتحة المهبل، دون الحاجة إلى فتح البطن كما هو الحال في القيصريّة. حيث توجّه انقباضات الرحم نزول الجنين وذلك مع اتساع عنق الرحم؛ ممّا يسمح بنزول الجنين بسهولة، وخروج المشيمة معه.

 لا تقلقي! فقد تستمر الولادة لفترةٍ طويلة قد تصل في المرأة التي تلد للمرة الأولى من 12 – 18 ساعة، بينما في حالة تكرار الحمل والولادة تقصر المدّة لتصل إلى 6 – 10 ساعات.

علامات بداية الولادة

قد تتسائلين عن علامات الولادة، وكيف تعرفين أنكِ قد اقتربتِ من ميعاد الولادة،ونحن نُجيبكِ بأن هناك علامات تدّل على بداية الولادة، أو اقتراب ميعادها، مثل:

  1. نزول كميةٍ كبيرة من الماء دفعةً واحدة، وهذا معناه انفجار الكيس الجنيني.
  2. بداية انقباضات الرحم (الطلق)، وزيادة عددها، وشدّتها.
  3. نزول كتلة سميكة من المُخاط قبل الولادة.
  4. اضطرابات في النوم.

كيفية حدوث الولادة

تحدث الولادة على 3 مراحل، وتتميّز كلّ مرحلة بخصائصٍ مختلفة عن الأخرى:

  1. المرحلة الأولى: يحدث فيها اتّساع لعنق الرحم تهيئةً لنزول الجنين، و يتمّ فيها مراقبة قلب الجنين مع الانقباض. وهى أطول مرحلةٍ، فقد تصل إلى 10 ساعات.

 وفي تلك المرحلة لا يُنصح بالدفع؛ فليس له فائدة هنا بل قد يتسبّب بمضاعفات.

  1. المرحلة الثانية: تعتبر الولادة الفعليّة، وهي مرحلة نزول الجنين، وتمتدّ حوالي ساعتين أو أقل. وتبدأ بمجرد اتّساع عنق الرحم بالكامل. وهى أصعب المراحل. و يُنصح بالدفع من الأم مع الطلقة والراحة بين كل طلقةٍ وطلقة.
  1. المرحلة الثالثة: وهي مرحلة توليد المشيمة، وتستمر نصف ساعة، وتنتهي بدفع ونزول المشيمة. 

 شروط الولادة الطبيعية 

هناك بعض الشروط التي يجب توافرها عند الولادة الطبيعية حتى لا تحدث لكِ مضاعفات، وتصبح الولادة متعسّرة. وهى:

  1. عدم معاناة الأم من مشاكلٍ تؤثّر على الولادة، مثل: سكر الحمل، ارتفاع ضغط الدم(تسمم الحمل)، مشاكل في القلب.
  2. عدم وجود عيوب خِلقيّة؛ لأن العيوب الخِلقيّة تجعل الانقباضات صعبة.
  3. حجم الجنين مناسب؛ لأن صغر حجمه يعرّض الطفل لمضاعفات، وكبر حجمه يعرّض الأم لمضاعفات.
  4. ملاءمة وضعيّة الجنين، حيث أن نزول الطفل برأسه هو أنسب وضع للولادة الطبيعية.
  5. عدم خضوع الأم لأيّ عمليةٍ في الرحم من قبل؛ لأنها مع الانقباضات قد تؤثّر على الرحم.

الولادة الطبيعية بعد القيصرية

هناك اعتقادٌ أنّه بعد الولادة القيصرية لا يمكنّكِ الولادة الطبيعية نهائياً، لكن لا تقلقي! فهذا الاعتقاد خاطئ، حيث أنّ هناك بعض الحالات التى يمكنها الولادة الطبيعية بعد القيصرية، لكن بشروطٍ هى:

  1. أن يكون جرح القيصريّة منخفض.
  2. ألا يكون توأم.
  3. أن تكون المشيمة في الوضع الطبيعي.
  4. أن تتمّ الولادة في مستشفى مجهّزة تحسّباً لحدوث مضاعفات، أو اللجوء للقيصريّة.
  5. ألا تحتاج محفّزات الطلق.
  6. ألا تعاني الأم من أيّ مشاكلٍ صحية.

طرق تسهيل الولادة

تسأل الكثيرات من الحوامل عن كيفية جعل الولادة سهلة، و بالفعل هناك عدّة طرق لذلك، مثل:

  1. المشي، وممارسة الرياضة؛ لتقوية عضلات الحوض.
  2. الإكثار من شرب المياه.
  3. تناول بعض الأطعمة التي تحفّز الطلق، مثل: التمر ،والموز ،والأناناس.
  4. شرب الأعشاب التي تساعد في الولادة، مثل: البابونج، والقرفة، والينسون.
  5. يلجأ الطبيب في بعض الحالات لفتح كيس الجنين؛ حتى يسرّع من عملية الولادة.

مضاعفات الولادة الطبيعية

على الرغم من أنّ الولادة الطبيعية أفضل بكثيرٍ من الولادة القيصريّة، إلا أن هناك بعض المضاعفات التي قد تحدث وتؤثّر على الجنين، أو الأم. ولكن لا داعٍ للقلق، فهذه المضاعفات لا تحدث في معظم الحالات. وتتمثّل المضاعفات في:

  1. الولادة المتعسّرة: وذلك عندما تزداد مدّة الولادة ساعاتٍ طويلة، ويلجأ حينها الطبيب للقيصريّة.
  2. تمزّق أنسجة المهبل.
  3. نزيف ما بعد الولادة.
  4. انفجار الرحم: وهذه حالة حرِجة تستدعي التدّخل الجراحي في الحال.
  5. صعوبة خروج الجنين؛ ممّا يؤدّي إلى حدوث العاهات، والتشوّهات.
  6. التهاب الرحم الحادّ، وحمى النفاس.

الخلاصة

الولادة هي أحد أكثر العمليات الحيوية المُجهدة للمرأة، وتحدث فيها العديد من التغيرات؛ تهيئةً لنزول الجنين من بطن الأم.

تتكوّن الولادة الطبيعية من 3 مراحل أساسية، وهي اتساع عنق الرحم، نزول الجنين، ونزول المشيمة. ولكل مرحلةٍ خصائصها.

الولادة الطبيعية أفضل بكثيرٍ من القيصريّة؛ ففي الولادة الطبيعية تستطيعين مغادرة المستشفى بعد عدّة ساعات عند استقرار حالتكِ، والاطمئنان على الجنين.

هناك بعض الطرق لتسهيل الولادة، منها: ممارسة الرياضة، وشرب الماء بكثرة.

وفي النهاية ننصح باستشارة الطبيب؛ لتحديد نوع الولادة التي ستقومين بها، وترتيب الأمور اللازمة لها.

المصادر

What to Expect During a Vaginal Delivery

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html