الصحة النفسية, هل تتمتع بصحة نفسية جيدة

الصحة النفسية, هل تتمتع بصحة نفسية جيدة
بواسطة : دكتورة شيماء فهمي عز الدين | آخر تحديث : 2020/03/21 عدد المشاهدات : 496

محتويات

  • الصحة النفسية
  • هل تتمتع بصحة نفسية جيدة
  • علامات اضطراب الصحة النفسية
  • علاج الاضطراب النفسي
  • الوقاية من الاضطرابات النفسية
  • الخلاصة

سرعان ما نتوجّه للطبيب عند الشعور بألمٍ في الصدر، أو التعرّض لكسرٍ في العظم، لكن ثقافة الصحة النفسية وضرورة العناية بها لم تحُذْ على هذا القدْر من اهتمامنا.

تشعر بالحزن ولا تُلقي بالاً... تعاني من الضغط العصبي بسبب ضغوطات الحياة وكأنّ شيئاً لم يكن... مهلاً! إهمال الصحة النفسية خطرٌ يهدّد حياتك تماماً مثل إهمال الصحة الجسدية.

الصحة النفسية

قديماً لم يكن هناك وعيٌ كافٍ بالصحة النفسية؛ فإذا ذهبت إلى الطبيب، وذكرت أنّك تشعر بالحزن طوال الوقت، ولم تعُد قادراً على ممارسة حياتك بشكلٍ طبيعي، قد يحدّق فيك النظر عاجزاً عن تقديم المساعدة.

لكن الأمر الآن اختلف كثيراً، وانتشر الأطباء النفسيين، لكن مازال هناك عدم وعي من العامّة بأهمّية العناية بالصحة النفسية. فنجد أحدُهم يُعاني من الاضطرابات النفسية، ويشعر بالحرَج من استشارة الطبيب النفسي.

هل تتمتع بصحة نفسية جيدة

الصحة النفسية الجيدة لا تعني أنّك تشعر بالسعادة، والطمأنينة طوال الوقت؛ فطبيعيٌّ من حينٍ لآخر أن تشعر بالحزن، أو الخوف، أو القلق بسبب ما قد يمرّ بك من مواقف حياتية. لكن في أغلب الأحيان لا تُعاني من أعراض اكتئابٍ  أو قلق... أيّ ليس لديك اضطراب عاطفي أو سلوكي يؤثّر على حياتك.

فالصحة النفسية الجيدة هي سلامة المشاعر والسلوك مع وجود نضجٍ اجتماعي، فوجود خَلَلٍ في أيٍ منهم أثّر على حياتك، يشير إلى اضطراب الصحة النفسية وضرورة استشارة الطبيب النفسي.

علامات اضطراب الصحة النفسية

  • الحزن طوال الوقت.

  • مشاكل النوم: الأرَق أو كثرة النوم.

  • اعتزال الآخرين، والرغبة في الوحدة.
  • الخمول والكسل الزائد واللامبالاة.
  • الشعور باليأس، وفقدان الأمل.
  • عدم العناية بالنظافة الشخصيّة.
  • الشعور بآلام وأوجاع ليس لها سببٌ طبي.
  • شدّة الغضب والانفعال، و حدّة السلوك والألفاظ.
  • عدم القدرة على القيام بالمهام اليومية.
  • التدخين، وشرب الكحوليّات، وتعاطي المخدرات.
  • اضطراب العلاقة الأُسريّة.
  • التقلّبات المزاجيّة التي قد تهدّد العلاقات.
  • الهلاوس، مثل:سماع أصواتٍ غير موجودة.
  • التفكير في أذيّة النفس أو الآخرين.

علاج الاضطراب النفسي

يعتمد علاج الاضطراب النفسي على سبب الاضطراب، أيّ أنك تعاني من مشكلةٍ نفسية أم مرضٍ نفسي؟! فالضغط العصبي مشكلةٌ نفسية أمّا الفصام فهو مرضٌ نفسي.

والفرق بين المشكلة النفسية والمرض النفسي هي طريقة العلاج؛ فمجرد المعاناة من مشكلةٍ قد يحتاج فقط إلى استشارةٍ نفسية، أمّا المرض النفسي، مثل: الفصام فعادةً يحتاج إلى أدويةٍ؛ لوجود عامل بيولوجي وهو خَلَلٌ في كيمياء الدّماغ.

وتشمل طرق علاج الاضطرابات النفسية:

  • العلاج السلوكي المعرفي

العلاج النفسي أو ما يُعرف بـالعلاج السلوكي المعرفي هي جلساتٌ يتحدّث فيها المريض إلى الطبيب النفسي. وتهدف هذه الجلسات إلى زيادة وعي المريض بالأفكار السلبية التي تُراوده؛ فيصبح أكثر قدرةً على مواجهة المواقف، والردّ عليها بطريقةٍ أكثر إيجابية.

  • العلاج الدوائي

أدوية الاضطرابات النفسية تختلف من مرضٍ لآخر، ووصف الدواء يحتاج إلى طبيبٍ متخصّص، ولا يُؤخذ إلا تحت إشرافه؛ لما لها من آثارٍ جانبية عديدة؛ فيقوم الطبيب بالموازنة بين مدى النفع والضرر.

  • العلاج بالصدمة الكهربائية

يُستخدم في حالات ظهور أعراض الاضطراب النفسي الشديد، ومن أمثلتها: محاولة الانتحار، وأذيّة الآخرين.

الوقاية من الاضطرابات النفسية

لتدرك قيمتك، ولزيادة إنتاجيتك، ولمواجهة ضغوطات الحياة، لابدّ من الحفاظ على الصحة النفسية. ولحياةٍ أفضل إليك هذه النصائح:

  • الرياضة لجسم وعقل أكثر صحة

تمارس الرياضة كم يوماً في الأسبوع؟! ممارسة الرياضة لا تعطيك فقط مظهراً جميلاً ،لكنّها أيضاً تُعزّز الصحة الجسدية والعقلية، وتخلّصك من الضغوطات، وترفع مستوى هرمونات السعادة في الدم.

  • العقل السليم في الجسم السليم

العناية بنظامٍ غذائي متوازن يُعزّز صحة الجسم ككل، وكذلك صحة الدّماغ, فننصحك بالإكثار من الفاكهة والخضروات، والأطعمة الغنيّة بالأوميجا 3 مثل: المكسّرات. وتجنّب الأطعمة الدهنية ،لما يصاحبها من ارتفاع الكوليستيرول في الدم، وما قد تُسبّبه من جلطات الدّماغ.

  • النوم الفعّال

احرص على نومٍ جيد كمّاً وكيفاً؛ فمن ناحية الكمّ، يحتاج جسم الإنسان البالغ إلى 6 : 8 ساعات. وأمّا من ناحية الكيف تحتاج إلى جعل معظم ساعات نومك أثناء الليل؛ حيث يتعافى المخ، ويتخلص من الأجسام الضارّة.

ولنومٍ هاديء، ننصحك بغلق أيّ أجهزةٍ من حولك، وكذلك ضوء الغرفة، والاحتفاظ بجوٍ بارد قليلاً (25 درجة سليزيوس) مع تخفيف الملابس.

وقبل كل ذلك اطلب المساعدة إذا احتجت لذلك ولا داعٍ للحرَج؛ فالمرض النفسي كأيّ مرضٍ آخر يحتاج إلى علاجٍ لنتخلص منه... امنح نفسك علاجاً!

الخلاصة

الصحة النفسية يجب العناية بها تماماً مثل الصحة الجسدية، وإهمال ذلك يشكّل خطراً على حياتك. ومن علامات الاضطراب النفسي: الحزن المستمر، والأرَق، والرغبة بالعزلة، وفقدان الأمل.

علاج الاضطراب النفسي يعتمد على نوع الاضطراب الذي تعاني منه؛ هل مشكلةٌ نفسية أم مرضٌ نفسي؟ وتشمل طرق العلاج: العلاج السلوكي المعرفي، والأدوية، والصدمات الكهربائية... وللوقاية من الاضطرابات النفسية ننصحك بممارسة الرياضة، والغذاء الصحي، والنوم الفعّال.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html