الشك المرضي جنون الارتياب

الشك المرضي جنون الارتياب
بواسطة : دكتورة سارة حسن | آخر تحديث : 2020/07/29 عدد المشاهدات : 382

محتويات

  • مرض الشك النفسي
  • اسباب الشك المرضي
  • اعراض مرض الشك النفسي
  • تشخيص الشك المرضي
  • كيفية علاج مرض الشك
  • كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي
  • الخلاصة
  • المصادر

إحساسك بالشك والارتياب تجاه الأشخاص الذين تتعامل معهم للمرة الأولى أمر طبيعي، ولكن إذا تطور هذا الشك إلى حد تخيل أن جميع الأشخاص يتآمرون ضدك، مع وجود أدلة تثبت عكس ذلك؛ فهنا يتحول الموضوع إلى مرض نفسي يسمى الشك المرضي . 

مرض الشك النفسي

من المحتمل أن يسيء الشخص فهم موقف معين، ولكن في النهاية يعود إلى صوابه ويتمكن من معرفة الحقيقة وذلك لوجود أدلة على ذلك. 

أما فيما يخص الأشخاص المصابين بجنون الارتياب، أو مرض الشك بالانجليزي (Persecutory delusions or Paranoia)؛ فالوضع مختلف؛ تتولد لدى هؤلاء الأشخاص أوهام ومعتقدات تجاه الأشخاص والمواقف التي تحدث لهم يصعب تغييرها. 

تسيطر هذه الأوهام على تفكيرهم سيطرة كبيرة؛ فكل زملاء العمل يدبرون المكائد له وكل الجيران يراقبون تحركاته ليتمكنوا من سرقة المنزل، وكذلك الشخص الذي يمشي في الخلف يريد قتله، وكثير من الأوهام الخيالية التي لا حقيقة لها. 

اسباب الشك المرضي

كأي مرض نفسي؛ لا أحد يعرف السبب الحقيقي لحدوث مرض الشك، ولكن توجد بعض العوامل التي تساعد في ظهور الشك المرضي، ومنها: 

- التجارب السابقة 

غالبًا ما تكون أفكار الشخص المصاب بجنون الارتياب ردة فعل لمواقف وتجارب مؤلمة مر بها في السابق؛ مثل التنمر الذي أدى به إلى العزلة والتفكير بسلبية تجاه نفسه وتجاه الآخرين.

كذلك إحساس الطفل بأن العالم غير آمن ومليء بالمخاطر يفقده الثقة بالآخرين، وقد يؤثر ذلك في طريقة تفكيره في المستقبل. 

- البيئة المحيطة 

أثبتت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يعيشون في بيئة حضارية منعزلين عن الأشخاص الآخرين أكثر عرضة لحدوث الأمراض النفسية وبالأخص الشك المرضي. 

قد يكون ذلك نتيجة لنقص خبراتهم في التعامل مع الآخرين، وتؤدي أخبار الجرائم والعنف دور ًا كبيرًا في تطور الأفكار الارتيابية. 

- بعض الأمراض الجسدية 

 في بعض الحالات تكون الأفكار الارتيابية عرَضًا لأمراض أخرى منها: 

  • السكتات الدماغية. 

  • مرض الزهايمر.

  • مرض الشلل الرعاش (Parkinson's disease). 

  • ضعف السمع أو فقده -خاصة- مع كبار السن؛ إذ إن الشخص في هذه الحالة يرفض فكرة أنه لا يسمع جيدًا، ويبدأ بتفسير الكلمات تفسيرًا خاطئًا وعدائيًّا تجاه الآخرين. 

- الأمراض النفسية 

الأشخاص الذين يعانون الأمراض النفسية الأخرى بيئة خصبة للأفكار الارتيابية؛ ربما يكون ذلك نتيجة لسيطرة الأفكار السلبية على تفكيرهم، ومن هذه الأمراض النفسية: 

- تعاطي المخدرات والمواد الكحولية

في الغالب ينتهي المطاف بالأشخاص الذين يتناولون المخدرات أو الكحوليات إلى الإصابة بالأمراض النفسية، وبالتأكيد الشك المرضي واحد من هذه الأمراض. 

- الوراثة 

تشير بعض الأبحاث إلى وجود جينات تنقل الأمراض النفسية من الآباء إلى الأبناء. 

- طريقة التفكير

الأشخاص الذين يفكرون بعمق شديد محاولين تفسير الأحداث والكلمات والمقصود منها تفسيرًا تحليليًّا انتقاديًّا، وغالبًا ما يكون لديه أفكار ارتيابية تجاه الآخرين.   

اعراض مرض الشك النفسي

  • الاعتقاد أنه دائماً على صواب.

  • قراءة معانٍ خفية في سلوكيات الناس العادية.

  • عدم القدرة على الثقة بالآخرين (حتى المقربين).

  • الميل إلى العزلة. 

  • الشعور بالاضطهاد. 

  • القلق المستمر. 

  • الأرق.  

  • التصرف بعدوانية تجاه الآخرين 

  • اتباع بعض السلوكيات الغريبة التي يظن الشخص أنها تجعله في أمان، مثل تجنب ترك البيت حتى لا يسرقه أحد الجيران. 

تشخيص الشك المرضي

يعتمد تشخيص جنون الارتياب على فحص الشخص للتأكد من عدم إصابته بأي أمراض جسدية، وذلك عن طريق بعض الفحوصات؛ مثل أشعة مقطعية على الدماغ. 

يفحص الطبيب المريض للتأكد من عدم تعاطيه لأي مواد مخدرة. 

والخطوة الأخيرة هي فحص المريض للتعرف إلى ما إذا كان يعاني مرضًا نفسيًّا آخر؛ مثل الاكتئاب.

كيفية علاج مرض الشك

يحتاج المصاب بالشك المرضي إلى العلاج؛ ليتخلص من هذه الأفكار والأوهام ويتمكن من الحياة حياة طبيعية، وقد يبدو الأمر صعبًا في البداية؛ وذلك لصعوبة إقناع الشخص بأنه يحتاج إلى علاج. 

يعتمد اختيار نوع العلاج على حسب شدة الأعراض، وما إذا كان يعاني الشخص أي أمراض نفسية أخرى 

جلسات العلاج النفسي لعلاج مرض الشك  

- العلاج بالكلام: 

يساعد العلاج بالكلام المريض على فهم الأحداث فهمًا أفضل وأوضح خاليًا من الأوهام. 

- العلاج السلوكي المعرفي: 

وهي من أشهر طرائق علاج الشك الارتيابي؛ إذ إنها تمكن المريض من التعرف إلى الأسباب التي تدفعه للتفكير بهذه الطريقة ومحاولة إيجاد طريقة للتعامل معها. 

- العلاجات العائلية 

تعتمد هذه الجلسات على إسهام العائلة والأشخاص المقربين في العلاج، إذ يجري تدريبهم على كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي. 

تسهم هذه الجلسات إسهامًا كبيرًا في العلاج وتساعد المريض في استعادة الثقة بالأشخاص المقربين. 

- العلاج بالرسم 

يساعد الرسم الأشخاص في التعبير عما يدور بداخلهم تعبيرًا أسهل ودون حرج؛ لذلك تحلل الرسومات وتحول إلى بيانات تستخدم في علاج المريض

علاج الشك المرضي بالأدوية 

في بعض الحالات التي يكون فيها الشخص مصابًا بأمراض نفسية أخرى تستخدم الأدوية في العلاج، ومنها الأدوية المضادة للاكتئاب وأشهرها مثبطات السيروتونين (SSI).   

علاج الشك المرضي في المستشفى 

في بعض الحالات يفضل الطبيب الإشراف على علاجها في المستشفى، ومنها: 

- إذا كان المريض يُشكل خطرًا على حياة الآخرين. 

- إذا كان المريض يفكر في الانتحار. 

كيفية التعامل مع مريض الشك المرضي

الشك الارتيابي يفقد الشخص الثقة بكل الأشخاص حتى المقربين؛ لذلك تواجه العائلة كثير ًا من الصعوبات للتعامل معه. 

في البداية يجب على الآخرين تقبل المريض والتعرف إلى المرض وإلى طريقة تفكير المريض. 

يفضل أن يذهب شخص من العائلة لاستشارة الطبيب المختص ووضع خطة واضحة لمساعدتهم في التعامل مع المريض. 

الخلاصة

 يُعدُّ الشك المرضي أحد الأمراض النفسية التي يعاني فيها الشخص وجود ضلالات وأوهام تحيط به وتسيطر على تفكيره وتفقده الثقة بالآخرين. 

لا يوجد سبب واضح لحدوث الشك الارتيابي، ولكن يوجد عدة عوامل تساعد في ظهوره؛ مثل التجارب السابقة وبعض الأمراض النفسية والجسدية. 

تظهر أعراض جنون الارتياب على شكل قلق وخوف من الآخرين والأرق والعدوانية وتفضيل العزلة. 

 تحدد خطة العلاج على حسب شدة الأعراض ووجود الأمراض النفسية الأخرى، وفي بعض الحالات يفضل الطبيب الإشراف على علاج المريض في المستشفى. 

يواجه الأهل والأصدقاء صعوبة في التعامل مع الشخص المصاب؛ لذلك يفضل استشارة الطبيب لوضع خطة علاج.  

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html