الأرق اسبابه وعلاجه ونصائح لنومٍ أفضل

الأرق اسبابه وعلاجه ونصائح لنومٍ أفضل
بواسطة : دكتورة شيماء فهمي عز الدين | آخر تحديث : 2020/03/26 عدد المشاهدات : 301

محتويات

  • اسباب الارق
  • اسباب الارق المزمن
  • علاج الارق وقلة النوم
  • الخلاصة
  • المصادر

تشعر بالنعاس طوال اليوم؟ ليس لديك طاقة لفعل أي شيء؟ غير قادر على أداء مهامك اليومية حتى... وتشعر بالنعاس والرغبة في النوم؟ الأرق بالإنجليزية insomnia هو أحد أشهر اضطرابات النوم، ويُقصد به عدم القدرة على الدخول في النوم أو انقطاعه خلال الليل.

فإذا كنت  تبذل محاولاتك للنوم وتشعر بالتعب؛ لكنك غير قادر على النوم أو تستقيظ خلال الليل فلا يمكنك استكمال نومك مرة أخرى ربما تعاني الأرق.

اسباب الارق

ليس بالضرورة أنك تعاني مشكلة؛ فالأرق نوعان: حاد، ومزمن؛ أما الحاد فهو أرق عَرضي يحدث بسبب التعرض لموقف حياتي، ويزول هذا النوع من الأرق تلقائيًّا دون علاج، ومن أمثلة ذلك: الأرق الذي تعانيه ليلة الامتحان.

والمزمن يُقصد به الأرق طويل المدى أي الذي تعانيه فترة طويلة، وللقول بأن لديك أرق مزمن يجب أن تعانيه ثلاث ليالٍ على الأقل في الأسبوع ومدة 3 شهور، وهذا النوع لا بد من التعرف إلى أسبابه وعلاجها للتخلص من الأرق.

في الحقيقة الأرق المزمن يحتاج إلى استشارة الطبيب، وليس البحث عن وسائل النوم الفعال أو استخدام برشام منوم؛ لأنه عادة ما ينتج عن مشكلات نفسية أو عضوية.

اسباب الارق المزمن

الأمراض النفسية:

أشهر اسباب الارق المزمن النفسية هي مرض الاكتئاب والقلق؛ فإذا كنت تعاني أعراض الاكتئاب أو القلق المرضي ننصحك باستشارة الطبيب النفسي لتلقي العلاج المناسب.

في الحقيقة أنت بحاجة إلى علاج للاضطراب النفسي الذي تواجه ليس فقط للتخلص من الأرق؛ بل لأن هذه الأمراض النفسية يمكن أن تهدد حياتك وحياة من حولك؛ فإذا كنت تعاني الاضطرابات النفسية أنقِذ نفسك واطلب المساعدة.

المشكلات الصحية:

بعض الأمراض مثل: الربو، والحساسية وما تسببه من مشكلات في التنفس، والحموضة وما تسببه من ألم في المعدة يمكن أن تسبب الأرق.

فإذا كنت تعاني أعراض لمشكلات عضوية ننصحك باستشارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب؛ فمشكلتك هنا أكبر من مجرد أرق وأنت بحاجة إلى علاج لتجنب المضاعفات.

تناول بعض الأدوية:

لديك نزلة برد وتأخذ أدوية السعال؟ هل الدواء الذي تستخدمه يحتوي على كحوليات؟ هذه الأدوية يمكن أن تسبب لك الأرق، كذلك أدوية الضغط، ومضادات الاكتئاب يمكن أن تسبب الأرق وقلة النوم.

عند استشارة الطبيب عليك إخباره بقائمة الأدوية التي تتناولها؛ فربما لست تعاني مشكلة سوى الحاجة إلى تغيير نوع الدواء الذي تستعمله.

اتباع عادات غير صحية:

  • السهر أمام الشاشات.
  • العمل في وقت متأخر.
  • عدم تنظيم أوقات النوم.
  • كثرة النوم في أثناء النهار.
  • عدم توافر البيئة المناسبة للنوم.

علاج الارق وقلة النوم

لعلاج الأرق سيأخذ الطبيب تاريخك المرضي تفصيليًّا، ويشمل ذلك: تاريخ المرض النفسي والعضوي، سيسألك: هل تعاني من أعراض الاكتئاب، مثل: الحزن طوال الوقت، هل لديك مشكلة صحية مثل الحساسية ومسببة لك ضيق في التنفس. ثم يقوم بعمل فحص بدني بناءًا على المعلومات التي سأخذها منك. ومن ثَم يحدد لك العلاج المناسب. والذي يشمل:

  • علاج المرض النفسي إن وُجِد.
  • علاج المشكلة الصحية إن وُجِد.
  • تغيير الأدوية إن دعت الحاجة.
  • التوعية باتباع عادات صحية.

تحلُم بنومٍ عميق؟ إليك هذه النصائح لنوم أكثر فاعلية:

  • وفّر بيئة نوم مناسبة ذلك بجعل غرفة نومك مظلمة وهادئة وباردة، مع التخفيف من الملابس واستخدام مراتب مريحة وكذلك الوسائد.
  • لا تفتح أبواب النزاعات والمناقشات وأخبار الشاشات قرب موعد نومك أجِّل كل ذلك للصباح إذا أردت.
  • قبل النوم بساعة على الأقل تغلق جميع الأجهزة الإلكترونية وتدع نفسك تستريح في هدوء بقراءة كتاب أو تناول فنجان ينسون.

الخلاصة

الأرق هو أحد أشهر اضطرابات النوم وهو عدم القدرة على الدخول فيه أو صعوبة البقاء نائمًا طوال الليل، وله نوعان: حاد ومزمن؛ فالحاد لا يدعو للقلق ويزول تلقائيًا أما المزمن فيحتاج إلى علاج؛ فأشهر اسبابه هي: الاكتئاب والقلق المرضي، والأمراض مثل: الحساسية، وأمراض القلب، وارتجاع المريء.

ويعتمد علاج الأرق على السبب فبناءً عليه يتحدد العلاج، ولنوم أفضل ننصحك بتهيئة الغرفة جيدًا، والاستعداد ذاتيًّا بتخفيف الملابس والاستراخاء وتجنب الأجهزة الإلكترونية.

المصادر

 

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html