اعراض حمى التيفود

اعراض حمى التيفود
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/03/20 عدد المشاهدات : 267

محتويات

  • اعراض حمى التيفود
  • المضاعفات
  • التشخيص
  • الخلاصة

تظهر اعراض حمى التيفود "Typhoid fever" خلال بضعة أسابيع من الإصابة بعدوى بكتيريا السالمونيلا؛ نتيجة تناول الأطعمة -خاصّةً غير المطهيّة- وشرب المياه الملوّثة.

تُصيب البكتيريا الجهاز الهضميّ، وتنمو وتتكاثر داخله، ولا تظهر أيّ أعراضٍ خلال هذه الفترة، ثمّ تقوم البكتيريا بإفراز السموم، ومهاجمة الجسم؛ ممّا يؤدّي إلى ظهور الأعراض وحدوث المضاعفات.

اعراض حمى التيفود

  1. أعراض الأيام الأولى:

يستمر الارتفاع في درجة حرارة الجسم على مدار اليوم، ثمّ تنخفض في الصباح التالي، ويتكرّر ارتفاع  وانخفاض درجة حرارة الجسم خلال الأيام الأولى من ظهور الأعراض، وتصل إلى درجاتٍ أعلى في كل مرة حتى 39 أو 40 درجة مئوية.

  1. أعراض الأسبوع الأول:

تحدث في الأسبوع الأول من ظهور الأعراض وتشمل:

  • الشعور بالتعب، والإجهاد.

  • آلام وتقلّصات البطن، وآلام العضلات.

  • فقدان الشهيّة.

  • الطفح الجلديّ.

  • الإمساك.

  1. اعراض حمى التيفود المتقدمة:

  • تسوء الأعراض السابقة مع الوقت.

  • بطء ضربات القلب؛ نتيجة تأثير سموم البكتيريا.

  • سرعة التنفّس.

  • الإسهال، وانتفاخ البطن، وحدوث المضاعفات.

  1. أعراض أخرى:

تختلف اعراض حمى التيفود في كثيرٍ من الحالات، وتكون غير محدّدة، ويصعب تشخيصها، مثل:

  • نوبات الصداع الشديد.

  • آلام المفاصل.

  • مشاكل الجهاز البوليّ.

  • ارتفاع نسبة الصفراء الشديد.

  • حدوث ارتفاع درجة الحرارة فقط دون حدوث أيّ أعراضٍ أخرى.

المضاعفات

تسوء اعراض حمى التيفود، وتؤدّي إلى:

  1. ثقب الأمعاء؛ ممّا يؤدّي إلى النزيف الحادّ، وهي حالة خطيرة تستلزم التدّخل الجراحي العاجل.

  1. انسداد الأمعاء؛ ممّا يؤدّي إلى انتفاخ البطن، والقيء، والامساك الحادّ (عدم نزول البراز أو إخراج الريح)، وقد يؤدّي ذلك إلى موت جزءٍ من الأمعاء، وانتشار البكتيريا والسموم في الجسم، ويجب التدّخل الجراحي العاجل.

  1. التهاب البريتون الحادّ؛ نتيجة ثقب أو انفجار جزءٍ من الأمعاء، ويؤدّي ذلك إلى تصلّب جدار البطن، والآلام الحادّة.

  1. انتشار السموم في الدم؛ ممّا يؤدّي إلى: 

  • التهاب عضلة وبطانة القلب.

  • التهاب الجهاز البوليّ.

  • التهاب البنكرياس الحادّ.

  • الالتهاب السحائيّ (التهاب أغشية المخ، والحبل الشوكيّ).

  • الالتهاب الرئويّ.

  • الالتهاب الكبديّ، وارتفاع نسبة إنزيمات الكبد ونسبة الصفراء في الدم؛ ممّا يؤدّي إلى اصفرار العين والجلد.

  1. الهلاوس والبارانويا.

التشخيص

يسأل الطبيب عن اعراض حمى التيفود، ويُجري الفحص الطبيّ، ويطلب إجراء بعض الفحوصات لتشخيص الإصابة بالعدوى، وتحديد حدوث المضاعفات، وتشمل الفحوصات:

  1. التحاليل:

  • تحليل مزرعة البكتيريا في البراز أو البول أو الدم.

  • تحليل الأجسام المضادّة لبكتيريا السالمونيلا في الدم (Widal test) أو (ELISA).

  • صورة الدم الكاملة (CBC).

  • تحليل سرعة الترسيب (ESR)، وبروتين سي المتفاعل (CRP).

  • تحليل تجلّط الدم.

  • تحليل وظائف الكبد.

  • فحص عينة من نخاع العظام في بعض الحالات النادرة.

  • تحليل حساسية البكتيريا تجاه المضادات الحيويّة في حالات البكتيريا المقاومة للعلاج.

  1. الفحوصات التصويريّة:

  • الأشعة السينيّة.

  • الأشعة المقطعيّة.

  • الرنين المغناطيسيّ.

يمكن تكرار إجراء التحاليل، والفحوصات في كثيرٍ من الأحيان للوصول إلى التشخيص خاصّةً في حالة عدم وضوح اعراض حمى التيفود، وعدم تحديد سبب حدوث المضاعفات.

وتستخدم التحاليل في تشخيص الشفاء من حمى التيفود في حالة ظهور ثلاث عينات سلبيّة من تحليل مزرعة البكتيريا في البراز.

الخلاصة

تظهر اعراض حمى التيفود في صورة:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 39 أو 40 درجة مئوية.

  • الشعور بالتعب، والإجهاد، والصداع الشديد.

  • آلام وتقلصات البطن، وآلام العضلات، والإمساك، وفقدان الشهيّة.

  • الطفح الجلديّ.

  • بطء ضربات القلب، وسرعة التنفّس.

وتشمل المضاعفات:

  • ثقب، أو انسداد الأمعاء، والنزيف الحادّ.

  • الالتهاب البريتونيّ.

  • التهاب البنكرياس الحادّ.

  • الالتهاب الكبديّ.

  • الالتهاب السحائيّ.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html