اعراض العصب السابع

اعراض العصب السابع
بواسطة : مريم جلال الدين | آخر تحديث : 2020/03/21 عدد المشاهدات : 283

محتويات

  • اعراض العصب السابع
  • التشخيص
  • مضاعفات العصب السابع
  • الخلاصة

اعراض العصب السابع أو شلل العصب الوجهي بالإنجليزية: “Bell’s palsy” هي ضعف أو شلل مؤقت في عضلات جانب واحد من الوجه نتيجة التهاب أو تورم أو الضغط على العصب السابع الذي يتحكم في هذه العضلات، وتزول الأعراض خلال بضعة أسابيع.

اعراض العصب السابع

تظهر اعراض العصب السابع بشكل مفاجئ عند الاستيقاظ من النوم أو في أثناء تناول الطعام بعد بضعة أسابيع من التعرض للزكام أو عدوى في الأذن أو العين، وتشمل:

  • ترهل أحد جانبي الوجه مثل ترهل زاوية الفم لأسفل نتيجة ضعف عضلات الوجه.

  • عدم القدرة على غلق العين جيدًا على الجانب المصاب، حيث يتحكم العصب السابع في العضلات المسؤولة عن إغلاق العين.

  • نزول اللعاب من جانب الفم.

  • صعوبة المضغ والشرب وتجمع الطعام بين الأسنان وجانب الفم.

  • صعوبة التفاعل بتعبيرات الوجه، مثل صعوبة الابتسام.

  • انتفاض عضلات الوجه نتيجة اختلال الإشارات العصبية التي تصل إلى العضلات.

  • جفاف العين والفم نتيجة نقص الدموع واللعاب.

  • الصداع.

  • الشعور بالضيق تجاه بعض الأصوات.

  • التهاب العين نتيجة عدم القدرة على غلق الجفون جيدًا وجفاف الدموع التي ترطب وتحمي العين.

  • التهاب جانب الوجه المصاب.

  • نقص الإحساس بالتذوق.

  • الشعور بالألم والتنميل أمام الأذن أو خلفها على الجانب المصاب في مكان العصب السابع.

التشخيص

يسأل طبيب الأنف والأذن والحنجرة عن التاريخ المرضي و اعراض العصب السابع واستبعاد الأمراض الأخرى، مع إجراء الفحص الطبي، حيث يطلب الطبيب إجراء بعض الحركات مثل محاولة إغلاق العينين بقوة والنظر لأعلى ومحاولة الابتسام ومحاولة إغلاق الفم ونفخه.

في بعض الحالات تستخدم الفحوصات الطبية التالية في التشخيص:

  • رسم العضلات:

يستخدم جهاز لقياس نشاط العصب واستجابة العضلات للحث العصبي وتحديد درجة الإصابة ومكانها.

وتستخدم الفحوصات التالية في بعض الحالات لتحديد سبب اعراض العصب السابع مثل العدوى البكتيرية أو كسور الجمجمة أو الأورام:

  • الأشعة المقطعية.

  • الرنين المغناطيسي.

  • الأشعة السينية (أشعة أكس).

مضاعفات العصب السابع

تختفي اعراض العصب السابع تمامًا في أغلب الحالات خلال بضعة أسابيع، وتحدث المضاعفات في حالات إصابات العصب الشديدة، وتشمل:

  • نمو العصب غير المنظم:

تنمو ألياف العصب السابع بعد الإصابة بشكل غير منظم وهو ما يؤدي إلى حدوث انقباضات لا إرادية في عضلات الوجه، مثل إغلاق العين عند محاولة الابتسام أو العكس.

 

  • الفقدان المزمن للإحساس بالتذوق:

حيث ينقسم العصب السابع إلى عدة أعصاب من ضمنها العصب المسؤول عن التذوق، وقد يستمر فقدان الإحساس بالتذوق بعد الإصابة.

  • متلازمة دموع التماسيح (رد الفعل التذوقي الدمعي):

تُفرز الدموع بغزارة في أثناء الأكل على الجانب المصاب من الوجه نتيجة اتصال الأعصاب المسؤولة عن إفراز اللعاب وإفراز الدموع، وفي بعض الحالات النادرة تستمر هذه المشكلة بعد شفاء اعراض العصب السابع .

  • قرح قرنية العين:

القرنية هي الجزء الشفاف الذي يغطي منتصف العين، وتؤدي إصابة العصب السابع إلى عدم القدرة على إغلاق الجفون جيدًا وجفاف الدموع التي تقوم بترطيب وحماية العين ضد العدوى، وبالتالي تتعرض القرنية للجفاف والتقرّحات.

الخلاصة

تظهر اعراض العصب السابع بشكل مفاجئ بعد التعرض للزكام أو عدوى في العين أو الأذن، وتشمل:

  • ضعف عضلات الوجه.

  • نزول اللعاب من جانب الفم.

  • صعوبة المضغ ونقص الإحساس بالتذوق.

  • جفاف العين والتهابها.

  • ألم وتنميل حول الأذن.

وتحدث المضاعفات في بعض الحالات وتشمل:

  • تقرحات القرنية.

  • متلازمة دموع التماسيح.

  • الفقدان المزمن للإحساس بالتذوق.

  • نمو العصب السابع بشكل غير منتظم.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html