أفضل طرق علاج الخراج

أفضل طرق علاج الخراج
بواسطة : دكتورة إسراء العجمي | آخر تحديث : 2020/06/10 عدد المشاهدات : 907

محتويات

  • علاج الخراج في المؤخرة بالمنزل
  • علاج الخراج بالاعشاب
  • متى يجب أن تذهب إلى الطبيب
  • أفضل مضاد حيوي لعلاج الدمامل
  • علاج الخراج الشرجي بالجراحة
  • الخلاصة
  • المصادر

مع ارتفاع درجة حرارة الجو يعاني كثير من الأشخاص ظهور كتلة منتفخة ومليئة بالصديد تحت سطح الجلد، وهو ما يُعرف بـ الخراج أو الدمل (abscess).

تتنوع طرق علاج الخراج اعتمادًا على حجمه؛ إذ يمكن أن يعالَج بالمنزل إذا كان حجمه صغيرًا، لكن إذا حدثت بعض المضاعفات فإن ذلك يتطلب الرجوع إلى الطبيب. 

علاج الخراج في المؤخرة بالمنزل

إذا كان الخراج صغير الحجم (أقل من 1 سم) يساعد وضع الكمادات الدافئة في زيادة الدورة الدموية وإنتاج الأجسام المضادة لمحاربة العدوى.

تُوضع هذه الكمادات الدافئة لمدة 30 دقيقة من ثلاث إلى أربع مرات يوميًّا حتى يختفي الخراج.

هناك بعض التعليمات الضرورية لا بد من اتباعها لمنع حدوث مضاعفات، وهي كما يلي:

  • لا تحاول تصريف الخراج بالضغط عليه؛ لأن ذلك يؤدي إلى دفع البكتيريا إلى أنسجة الجسم الداخلية؛ وهو ما يتسبب في حدوث مضاعفات.
  • لا تضع إبرة حادة أو أي أداة حادة أخرى في منتصف الخراج؛ إذ قد يؤدي هذا إلى إصابة الأوعية الدموية ويسبب انتشار العدوى. 

علاج الخراج بالاعشاب

زيت شجرة الشاي للخراج

يحتوي زيت شجرة الشاي على مضاد للجراثيم يساعد في علاج الخراج.

لا ينبغي وضع الزيت على الجلد مباشرة حتى لا يسبب حروقًا فيه؛ لذا تُخلط خمس قطرات من زيت شجرة الشاي مع معلقة صغيرة من جوز الهند أو زيت الزيتون.

يُوضع خليط الزيوت على قطعة قطن ثم على المنطقة المصابة مرتين إلى ثلاث مرات يوميًّا.

 مسحوق الكركم للخراج

يمكن علاج الخراج في المناطق الحساسة بالاعشاب؛ عن طريق مسحوق الكركم الذي يحتوي على مضاد للبكتيريا ومضاد للالتهابات، وكلاهما يساعد في التخلص من الخراج في وقت قصير.

يمكن تناول مسحوق الكركم عن طريق غلي ملعقة صغيرة منه في الماء أو الحليب وشربه ثلاث مرات يوميًّا.

يمكن أيضًا استخدامه موضعيًّا على الخراج عن طريق خلطه مع الماء أو الزنجبيل ووضعه على الخراج مرتين يوميًّا.

استخدام الثوم للخراج

يستخدم الثوم علاجًا طبيعيًّا لقتل البكتيريا وتقليل الآلام؛ إذ يُسحَق فص من الثوم ويوضع على المنطقة المصابة، مع تكرار ذلك عدة مرات على مدار اليوم.

زيت الخروع للخراج

يحتوي زيت الخروع على مادة تُعرف بـ حمض الريسينوليك الذي يعمل مضادًّا قويًّا للالتهابات، ويُستخدم عن طريق غلي كمية صغيرة من زيت الخروع ووضعها على الخراج ثلاث مرات يوميًّا على الأقل.

متى تجب أن تذهب إلى الطبيب

يجب الذهاب إلى الطبيب إذا حدث أي مما يلي:

  • إذا زاد حجم الخراج عن 1 سم.
  • إذا ازداد الألم المصاحب للخراج.
  • إذا كان مكان الخراج في منطقة الفخذ أو في المؤخرة.
  • عند ظهور خطوط حمراء؛ إذ يعني هذا أن العدوى تنتشر.
  • في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • إذا كنت تعاني مرضًا مزمنًا، مثل مرض السكر أو السرطان.

أفضل مضاد حيوي لعلاج الدمامل

 يصف الطبيب المضاد الحيوي اعتمادًا على حالة كل مريض الخاصة، وقد يرسل الطبيب عينة من الصديد لتحديد المضاد الحيوي الأكثر فاعلية، وأفضل مضادات حيوية في علاج الخراج هي:

  • سيفوتاكسيم
  • باكتريم
  • أموكسيسيللين
  • سيفترياكسون

دواعي استعمال المضاد الحيوي في علاج الخراج 

  • وجود خراج على الوجه.

  • وجود أكثر من خراج واحد.

  • التهاب الأنسجة.

  • ضعف المناعة.

علاج الخراج الشرجي بالجراحة

إذا لم يُصرَّف الخراج بواسطة المضادات الحيوية، عندئذ يتعامل معه الطبيب جراحيًّا كالآتي:

  • تُخدَّر المنطقة المحيطة بالخراج عن طريق مخدر موضعي لجعل العملية غير مؤلمة تقريبًا.
  • تُمسَح المنطقة بمحلول مطهر مع وضع منشفة معقمة حولها.
  • يفتح الطبيب الخراج ويصرفه بالكامل من الصديد.
  • بمجرد تصريف الخراج يضع الطبيب فتيلًا في تجويف الخراج لمنع تجمع الصديد مرة أخرى، ثم يغطي الجرح بضمادة، مع إعطاء التعليمات التي يجب اتباعها في المنزل.

معظم الناس يشعرون بتحسن بعد تصريف الخراج، وقبل الذهاب للمنزل يصف الطبيب أقراصًا مسكنة للألم حسب مكان الخراج وحجمه.

تستخدم المضادات الحيوية مثل أزيثروميسين أو باكتريم أو سيفالكسين، ويعتمد اختيار النوع المناسب على موقع الخراج.

يغير الطبيب الضمادة باستمرار لفترة تصل من سبعة إلى عشرة أيام حتى يحدث الالتئام الكامل في خلال أسبوعين.

 الخلاصة

الخراج أو ما يُعرف بالدمل، هو عبارة عن عدوى بكتيرية تظهر في صورة تجمع مؤلم من الصديد تحت الجلد.

يعالَج الخراج اعتمادًا على حجمه؛ إذا كان حجم الخراج أقل من 1 سم يمكنك علاجه بالمنزل عن طريق وضع كمادات دافئة لمدة نصف ساعة ثلاث مرات يوميًّا، مع استخدام مرهم المضادات الحيوية الموضعية. 

أما إذا حدثت مضاعفات، مثل: ارتفاع درجة حرارة الجسم وازدياد الألم؛ فلا بد من الرجوع إلى الطبيب؛ إذ يعالَج الخراج في هذه الحالة جراحيًّا.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html