أفضل طرق علاج اضطراب القلق

أفضل طرق علاج اضطراب القلق
بواسطة : دكتورة سارة حسن | آخر تحديث : 2020/06/22 عدد المشاهدات : 289

محتويات

  • اضطراب القلق
  • علاج اضطراب القلق
  • هل يمكن علاج القلق نهائيا
  • الخلاصة
  • المصادر

هل بدأ القلق بالسيطرة على حياتك؟ هل فكرت بتناول المخدرات لكي تتخلص من قلقك؟ هل تُراودك بعض الأفكار الانتحارية؟ ربما حان الوقت لتبدأ رحلتك في علاج اضطراب القلق . 

اضطراب القلق

القلق شعور طبيعي يشعر به الإنسان عند مروره بضغوطات الحياة، ولكن استمرار شعور القلق لفترة طويلة يُحوِّله إلى مرض يُعرَف باضطراب القلق (anxiety disorder)، وهو مرض نفسي يصيب الأشخاص، فيجعلهم يفكرون بطريقةٍ قَلِقَة طوال الوقت لدرجةٍ تصل إلى سيطرة هذه الأفكار على حياتهم وتصرفاتهم. 

العوامل المُسبِّبة للقلق 

  • العوامل البيئيّة، مثل: نقص نسبة الأكسجين في الأماكن المرتفعة. 
  •  العوامل الوراثية.
  •  بعض الأمراض، مثل: أمراض الغدة الدرقية.

أعراض اضطراب القلق

1. الأعراض النفسية، مثل: 

  • صعوبة التركيز. 

  • الأرق

  • التهيُّج. 

2.  الأعراض الجسدية، مثل: 

علاج اضطراب القلق

 هل يمكن علاج القلق بدون ادوية ؟ 

 يمكن علاج القلق العام بدون أدوية عن طريق العلاج الذاتي للقلق، وبالعلاج النفسي أيضًا.  

اضطراب القلق مرض نفسي تختلف شدة أعراضه من شخصٍ لآخر؛ لذلك تختلف كيفية العلاج أيضاً، بحيث يحدِّد الطبيب الطريقة المناسبة لكل شخص في رحلة علاج اضطراب القلق ، ومن هذه الطرق: 

1. العلاج الذاتي للقلق 

في بعض الأحيان عندما يكون اضطراب القلق بسيطًا، يُفضِّل الطبيب تجربة العلاج الذاتي الذي يتكوَّن من بعض الإرشادات والنصائح التي يقدِّمها الطبيب للشخص ليتمكَّن من التغلب على القلق، والسيطرة عليه. 

يتم العلاج الذاتي للقلق تحت إشراف الطبيب، ولكن دون تدخُّلٍ منه  سواءً بجلسات علاج نفسي أو حتى ادوية علاج القلق .

وتشمل إرشادات العلاج الذاتي للقلق: 

  • إدارة الإجهاد والسيطرة عليه 

تهدف هذه الطريقة إلى تعليم الشخص كيفية تجنُّب العوامل والضغوطات الحياتية؛ ليتمكَّن من تقليل نوبات القلق، والسيطرة عليها، وذلك عن طريق:

  •  التعرُّف على العوامل المحفِّزة للقلق، وتجنُّبها. 
  •  تقسيم وقت العمل. 
  •  تنظيم الوقت. 
  • أخذ قسط من الراحة بشكل كافٍ.
  • تعلم تقنيات الاسترخاء 

توجد بعض التقنيات التي تُسهم بطريقة كبيرة في علاج اضطراب القلق ، ومنها: 

  • التنفس العميق. 
  • اليوغا.
  • الاسترخاء في الظلام. 
  •  التأمل.
  • استبدال الأفكار السلبية بأخرى إيجابية 

وذلك عن طريق كتابة قائمة بالأفكار السلبية، ومحاولة استبدالها بأخرى إيجابية. من المفيد أيضًا تدوين بعض المواقف الصعبة التي مرَّ بها الشخص، وتمكَّن من التغلب عليها. 

  • دعم الأشخاص المقربين 

يقول أحد العلماء: "أغلب الناس لا يحتاجون إلى علاج نفسي بل يحتاجون إلى صديقٍ يستطيعون أن يُصبحوا حمقى معه دون أي تفكير" 

لذلك من المهم جدًا أن تكون لديك علاقات تدعمك؛ إذ إن التحدث مع شخص مقرَّب يحسِّن من النفسية، ويُسهم بشكل كبير في علاج اضطراب القلق. 

  • التمارين الرياضية 

تعمل الرياضة على تحسين الصحة النفسية، كما أن المجهود البدني الشاقّ يحسِّن الصورة الذاتية، ويحفِّز إنتاج المواد الكيميائية التي تعزِّز المشاعر الإيجابية. 

2. العلاج النفسي للقلق 

في حال فشل طريقة العلاج الذاتي، يلجأ الطبيب إلى طريقة أخرى من طرق علاج القلق العام بدون أدوية ، وهي جلسات علاج اضطراب القلق النفسية، ومنها:

  • العلاج المعرفي السلوكي للقلق 

تركِّز جلسات العلاج المعرفي السلوكي للقلق على عدة عناصر مهمة في علاج اضطراب القلق ، منها: 

  • تقليل الأعراض الجسدية للقلق، وذلك عن طريق بعض تمارين شد العضلات، وتمارين التنفس. 
  • التعرُّض التدريجي، وفيه يتعرَّض المريض تدريجيًّا لمسبِّبات القلق مع محاولة التفكير بطريقة مختلفة للتكيُّف أكثر. 
  •  محاولة وضع المريض في موقف يُسبِّب له القلق مع إزالة كل عوامل الأمان لديه، مثل: الهاتف أو صديق مقرَّب؛ للتدريب على التصرف في هذه المواقف. 
  • التدرُّب على تغيير طريقة التفكير، إذ يساعد المختصّ المريض في هذه الطريقة على التفكير بطريقة أكثر إيجابية. 

يُعدُّ العلاج المعرفي السلوكي للقلق افضل علاج للقلق والتوتر طبقًا لدراسات أُجريت على عدد من الأشخاص الذين تلقوا هذا النوع من العلاج، إذ وُجد أن أكثر من 53% تمكَّنوا من التغلب على القلق، والسيطرة عليه. 

يمكن تطبيق نظام العلاج السلوكي المعرفي للقلق عن بُعد عن طريق الحاسوب أو الهاتف، إذ يقوم الطبيب بمتابعة المريض عن بُعد. 

  • الاسترخاء التطبيقي 

يُقصَد به تعلُّم الاسترخاء الذي يمكن أن يُطبِّقه الشخص بسرعة في الوقت الذي يحتاج إليه، وذلك عن طريق تقلُّص أو قبض جميع مجموعات العضلات الرئيسية بالجسم ثم الاسترخاء بترتيب تسلسلي مع دمج تمارين التنفس البطيء، وبمرور الوقت يستطيع الشخص الاسترخاء بمجرد سماع كلمة استرخاء. 

  • القبول والالتزام 

هو أحد طرق علاج اضطراب القلق ، ويركِّز علاج القبول والالتزام على عمليتين: 

  1. قبول الأفكار والمشاعر بدلًا من محاربتها، بحيث يتعلم المريض التركيز على الحاضر، ومحاولة التفرقة بين العواطف والأفكار المختلفة. وفي هذه المرحلة لا يحكم الشخص على العواطف والأفكار بل يلاحظها ويتقبَّل وجودها فقط. 
  2.  الالتزام والتصرُّف وفقًا للقيم الأساسية، ففي هذه المرحلة يتعرَّف الشخص على قيمه الأساسية المهمة؛ ليتمكَّن من تحديد السلوكيات الضارة، ويلتزم بإعادة توجيه الطاقة إلى القيم الشخصية الأساسية. 

يكون العلاج بالقبول والالتزام على عكس العلاج السلوكي المعرفي، فلا يحاول الشخص تغيير الأفكار السلبية أو حتى استجابة الجسم لمحفِّزات القلق.  

  • العلاج بحل المشكلات 

يساعد الطبيب المريض في التفكير في حل المشكلات الحياتية المرتبطة بظهور الأعراض النفسية. وفي هذا النوع من جلسات علاج اضطراب القلق ، يعمل الشخص على التفكير في حل للمشكلة بدلًا من تلقِّي الحلول من المختصّ. 

3. علاج اضطراب القلق بالأدوية 

يقتصر دور الأدوية في علاج اضطراب القلق على التقليل من أعراض القلق أو علاج المشكلات النفسية الأخرى التي قد تظهر مع القلق، ومن أدوية علاج القلق:

  • الأدوية ثلاثية الحلقات (Tricyclics) 

تُستخدم هذه المجموعة من الأدوية في علاج اضطراب القلق بشكلٍ كبير على الرغم من الآثار الجانبية التي قد تُسبِّبها، مثل: الدُّوخة، والنعاس، وزيادة الوزن. 

  • البنزوديازيبينات (Benzodiazepines) 

لا يُوصف هذا الدواء بشكلٍ كبير، كما أن تناوله يجب أن يخضع للإشراف الطبي؛ إذ إن هذه المجموعة من الأدوية قد تُسبِّب الإدمان على الرغم من أنها لا تُسبِّب الكثير من الآثار الجانبية (باستثناء النعاس والإدمان). 

يظن البعض أن الأدوية المضادة للاكتئاب يقتصر استخدامها على علاج الاكتئاب فقط، ولكن في الحقيقة تُستخدم هذه المجموعة بشكلٍ كبير في علاج اضطراب القلق ، ومن أشهر الأدوية المستخدمة: مثبِّطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI)، وذلك لأن الآثار الجانبية الناتجة عنها قليلة مقارنةً بباقي الأنواع. 

هل علاج القلق يسبب ادمان 

نعم، علاج اضطراب القلق يُسبِّب الإدمان في بعض الحالات التي تتضمن خطة العلاج استخدام بعض الأدوية، مثل: البنزوديازيبينات (Benzodiazepines).

يجب استشارة الطبيب قبل تغيير خطة العلاج التي تتضمن وجود الأدوية؛ لتجنُّب الأعراض التي قد تنتج عن سحب الدواء من الجسم، لذلك لا يمكن اعتبار الأدوية افضل علاج للقلق.  

4. علاج اضطراب القلق عن طريق تحفيز الدماغ 

في بعض الحالات التي يفشل فيها العلاج النفسي، يستخدم الطبيب بعض الجلسات لتحفيز الدماغ، منها: 

  • العلاج بالصدمات الكهربية (ECT) 

في هذا النوع يتم تمرير جرعة من الكهرباء إلى الدماغ في أثناء نوم المريض. 

  • التحفيز المغناطيسي المتكرر للجمجمة ( RTMS)  

يُستخدم هذا النوع في حال فشل العلاج بالصدمات الكهربية. 

  احدث علاج للقلق والتوتر  

تُعدُّ جلسات العلاج المعرفي السلوكي للقلق هي الأفضل على الإطلاق في علاج اضطراب القلق ، ولكن يحاول بعض المختصُّون النفسيون التفكير خارج الصندوق، ودراسة تأثير بعض العلاجات النفسية الحديثة التي قد تُحدث طفرة في علاج القلق، ومنها: 

  • التعرُّف أكثر على الطبيعة عن طريق قضاء وقت أطول في البساتين الخضراء، إذ وُجد أن الأشخاص الذين يعيشون في أماكن تحتوي على مساحات كبيرة من الأراضي الخضراء أقل عرضةً للإصابة بالأمراض النفسية عمومًا واضطراب القلق خصوصًا. 

  • استخدام التكنولوجيا في مواجهة المخاوف، إذ قد يصعُب على الشخص التعرُّض للمواقف المخيفة على أرض الواقع، مثال على ذلك: الأشخاص الذين يعانون من خوف ركوب الطائرة يمكنهم التدرُّب على ذلك عن طريق تقنية VR التي تجعله يشعر بأنه في الطائرة. 

  • يقوم بعض المختصُّون بتجربة بعض أنواع الفِطْر، ودراسة تأثيرها على أشخاص مصابين بالقلق. 

  • استخدام الذكاء الاصطناعي في جلسات العلاج النفسي بدلًا من الأطباء، وذلك عن طريق الروبوتات.  

هل يمكن علاج القلق نهائيا

تعتمد الإجابة على هذا السؤال على الأعراض التي يعاني منها الشخص، وشدتها، وما إذا كان يعاني من أمراض نفسية أخرى أم لا. 

وقد أثبتت الدراسات تمكُّن بعض الأشخاص من السيطرة على القلق، وتقليل أعراضه بشكلٍ كبير بعد تلقِّي العلاج النفسي المناسب. 

الخلاصة

من المهم علاج اضطراب القلق حتى لا يتطوَّر، ويُسبِّب مشكلاتٍ أكبر. وهناك عدة طرق لعلاج القلق، منها:

  • العلاج الذاتي، حيث يقوم المريض باتباع بعض الإرشادات، مثل: الاسترخاء، وإدارة الإجهاد، وممارسة التمارين الشاقَّة، ويكون الطبيب في هذه المرحلة مشرف فقط على عملية العلاج. 

  • العلاج النفسي الذي يعتبر أفضل علاج للقلق، وتُعدُّ  جلسات العلاج السلوكي المعرفي التي يركِّز فيها الطبيب على بعض العناصر، مثل: التعرُّض التدريجي للمواقف التي تُسبِّب قلق للشخص من أفضل وسائل العلاج النفسي. 

  • العلاج بالأدوية، ويقتصر دوره على تقليل الأعراض، وعلاج المشكلات النفسية المُصاحبة للقلق. 

  • توجد بعض التجارب لاكتشاف علاج جديد، منها: استخدام التكنولوجيا في علاج اضطراب القلق.

المصادر

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html