أعراض سكر الحمل

أعراض سكر الحمل
بواسطة : مها رمضان | آخر تحديث : 2020/03/11 عدد المشاهدات : 272

محتويات

  • ما هو سكر الحمل
  • عوامل خطر الإصابة
  • اعراض سكر الحمل
  • مضاعفات سكر الحمل
  • التشخيص
  • علاج سكر الحمل
  • المتابعة بعد انتهاء فترة الحمل
  • الخلاصة

ما هو سكر الحمل

سكر الحمل (Gestational diabetes mellitus) هو ارتفاع معدلات السكر في الدم الذي يبدأ ظهوره أو يتم اكتشافه لأول مرة خلال فترة الحمل. عادةً ما يختفي المرض بعد انتهاء فترة الحمل والولادة ولكنه يزيد من معدلات الإصابة لاحقًا بمرض السكر وخصوصًا من النوع الثاني. سنتعرف على اعراض سكر الحمل من أجل اكتشافه مبكرًا من خلال هذا المقال.

عوامل خطر الإصابة

تفرز المشيمة مجموعة من الهرمونات المعاكسة لعمل هرمون الإنسولين الذي يساعد الخلايا على استخدام الجلوكوز، وهو ما يزيد احتياجات الجسم للإنسولين خلال فترة الحمل (3 مرات أكثر).

هناك عوامل عديدة تزيد من خطر الإصابة بسكر الحمل، وتشمل:

  • زيادة الوزن.
  • الخمول البدني.
  • تقدم العمر.
  • التاريخ العائلي والشخصي للإصابة بمرض السكر أو مقدماته.

اعراض سكر الحمل

لا تختلف اعراض سكر الحمل كثيرًا عن أعراض مرض السكر بشكلٍ عام.

أشهر ثلاثة أعراض للمرض:

1. زيادة عدد مرات التبول يوميًا.

2. العطش –وأحيانًا الجوع– المستمر.

3. فقدان الوزن.

مضاعفات سكر الحمل

قد لا تظهر اعراض سكر الحمل بشكل واضح حتى مرحلة متأخرة؛ الأمر الذي يؤدي لحدوث مضاعفات خطيرة لكلٍ من الأم والجنين.

على الأم:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تسمم الحمل.
  • زيادة معدل خطر الإصابة لاحقًا بمرض السكر من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة معدلات حدوث المخاض المبكر والولادة القيصرية.
  • المضاعفات المرتبطة بمرض السكر بشكلٍ عام مثل: اعتلال الأعصاب والفشل الكلوي وضعف الإبصار أو العمى وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.
    (لمزيد من التفاصيل: مرض السكري)

على الجنين:

  • وفاة الجنين داخل الرحم أو لاحقًا بعد الولادة.
  • العيوب الخلقية.
  • زيادة الوزن وانحشار الطفل في قناة الولادة؛ وهو ما قد يستلزم إجراء ولادة قيصيرية.
  • انخفاض نسبة السكر والكالسيوم والماغنيسيوم في الدم.
  • زيادة احتمالية الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني مستقبلًا.

التشخيص

يُجرى الفحص الروتيني للكشف عن سكر الحمل لجميع السيدات الحوامل في الفترة من الأسبوع الرابع والعشرين إلى الأسبوع الثامن والعشرين سواء ظهرت عليهم اعراض سكر الحمل أم لا.

يُنصح بإجراء هذا الفحص مبكرًا عند الزيارة الأولى للطبيب في أثناء متابعة الحمل في حالة وجود عوامل تزيد من خطر الإصابة بالمرض مثل السمنة وتقدم عمر السيدة الحامل.

الاختبارات التي تجرى للكشف عن سكر الحمل:

1. اختبار تحدي الجلوكوز الأولي:

تتناول السيدة الحامل محلولًا من الجلوكوز (50 جرام) ثم تُقاس نسبة السكر في الدم بعد ساعة واحدة.

إذا كان معدل السكر مرتفعًا (أعلى من 140 مجم/ديسيليتر) تخضع السيدة للاختبار التأكيدي (اختبار تحمل الجلوكوز)، أو قد يُجرى اختبار تحمل الجلوكوز مباشرةً دون اختبار تحدى الجلوكوز في بعض الحالات.

2. اختبار تحمل الجلوكوز:

  • يتم الصيام قبل الاختبار لفترة لا تقل عن 8 ساعات (ويُسمح بشرب الماء فقط خلال فترة الصيام).
  • تُقاس نسبة السكر في الدم قبل بداية الاختبار، ثم تتناول السيدة محلولًا من الجلوكوز (100 جرام) وتخضع لقياس نسبة السكر في الدم بعد ساعة واحدة، ثم ساعتين، ثم 3 ساعات.
  • معدل السكر الطبيعي قبل تناول المحلول المُحلّى:90 إلى 95 مجم/ديسيليتر، وبعد ساعة: أقل من 180 مجم/ديسيلتر، وبعد ساعتين: أقل من 155 مجم/ديسيلتر، وبعد 3 ساعات: أقل من 140 مجم/ديسيلتر.
  • يتم تشخيص السيدة بمرض سكر الحمل إذا كان هناك ارتفاع في نسبة سكر الدم في قراءتين أو أكثر.
    (لمزيد من التفاصيل: تحليل سكر الحمل)

الاختبارات الأخرى التي يطلبها الطبيب لمرضى السكر بشكلٍ عام:

  • اختبارات سكر الدم (اختبار سكر الدم الصيامي وبعد ساعتين من الأكل والسكر التراكمي).

  • فحص الدم الشامل.
  • تحليل وظائف الكلى والكبد.
  • تحليل البول.
  • تحليل نسبة الدهون في الدم.
  • فحص قاع العين.
  • تخطيط القلب وتصوير الأوعية الدموية.
  • فحص القدمين.

علاج سكر الحمل

هناك بعض النصائح العامة للسيدة الحامل وخصوصًا بعد تشخيصها بمرض سكر الحمل، وهي:

  • تناول الغذاء الصحي مع الإكثار من تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والتقليل من السكريات والدهون المشبعة.

  • ممارسة النشاط البدني المعتدل بشكل منتظم.

حسب معدل الجلوكوز في الدم وحالة المريضة، قد يتم العلاج بواسطة الإنسولين وفي بعض الأحيان الأدوية الفموية في بعض المرضى حسب تقييم الطبيب.

تُنصح السيدة الحامل المصابة بمرض السكر بمراقبة مستويات السكر في الدم يوميًا من خلال جهاز قياس السكر المنزلي.

المتابعة بعد انتهاء فترة الحمل

يتم متابعة السيدة بعد 6 إلى 12 أسبوع من الولادة وعمل اختبار الدم للتشخيص المبكر لمرض السكر من النوع الثاني في حالة حدوثه، ويُعاد الاختبار من حين لآخر بشكل دوري بعد ذلك.

الخلاصة

سكر الحمل هو ارتفاع معدلات السكر في الدم الذي يبدأ ظهوره أو يتم اكتشافه لأول مرة خلال فترة الحمل. عادةً ما يختفي المرض بعد الولادة ولكنه يزيد من معدلات الإصابة لاحقًا بمرض السكر وخصوصًا من النوع الثاني. يمكن تشخيص المرض في أثناء الفحص الروتيني لجميع السيدات الحوامل، ولا تختلف اعراض سكر الحمل كثيرًا عن أعراض مرض السكر بشكل عام.

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html