أسباب الجلطات الدموية وكيف يمكن علاجها

أسباب الجلطات الدموية وكيف يمكن علاجها
بواسطة : نورهان عبدالمنعم | آخر تحديث : 2020/05/24 عدد المشاهدات : 291

محتويات

  • ما هي الجلطة الدموية
  • أسباب الجلطات الدموية
  • أنواع الجلطات
  • أعراض الجلطات الدموية
  • كيفية تشخيص الجلطة الدموية
  • علاج الجلطات الدموية
  • الوقاية من الجلطة 
  • الخلاصة
  • المصادر

الكثير مننا يختبر جروح كثيرة تتسبب في حدوث نزيف. وكعملية طبيعية ليتوقف النزيف يكون الجسم الجلطات الدموية للحفاظ على الدم في الجسم. 

ولكن تكون الجلطات داخل الشرايين ليس طبيعي وقد يؤدي إلى انسداد الشرايين والتي تغذي مناطق مهمة مثل المخ والرئة.

ما هي الجلطة الدموية

الجلطات الدموية (Blood Clots) هي عملية طبيعية تحدث فى الجسم لإيقاف النزف (النزيف) في حالة إصابة الأوعية الدموية، ويتخلص الجسم منها عن طريق إذابتها وتكسيرها تلقائيًّا بعد إيقاف النزف وعلاج الجرح.

ولكن فى بعض الأحيان قد تحدث الجلطات الدموية حدوثًا غير طبيعي في الأوردة والشرايين من غير إصابة، ومع عدم قدرة الجسم على تكسيرها قد ينتج عنه خطورة على الجسم وتتطلب علاج في تلك الحالة.

أسباب الجلطات الدموية

قد تتكون الجلطة الدموية تكوينًا طبيعيًّا في حالة وجود إصابة، ولكن قد تتكون تكوينًا غير طبيعي في الجسم نتيجة لعدة عوامل منها:

  • تصلب الشرايين

الذى ينتج عن ترسب الدهون والكوليسترول ومواد أخرى على جدران الشرايين مع مرور الوقت؛ فقد تلتهب وتتمزق تلك الترسبات؛ مما يؤدى إلى تكوين الجلطة.

  • السمنة المفرطة وارتفاع نسبة الكوليسترول

التي قد ينتج عنها تصلب في الشرايين.

يزيد من خطورة تكوين ترسبات على جدار الشرايين؛ مما يساعد في حدوث الجلطات.

  • التدخين

 فقد يؤدي إلى تدمير بطانة الأوعية الدموية؛ مما ينتج عنه تكوين الجلطات الدموية.

ينتج عن ضعف فى القلب، وعدم قدرته على ضخ الدم بصورة طبيعية؛ فيقل سريان الدم في الشرايين ويبطُؤ؛ مما يؤدي إلى حدوث جلطات.

  • الرجفان الأذيني 

وهو عدم قدرة الأذين في القلب على الانقباض وضخ الدم بطبيعيَّة؛ مما يؤدي إلى بقاء الدم به، وقد ينتج عنه تكوين جلطات دموية صغيرة به مع الوقت.

عدم تحرك الدم في الأوردة في الدوالي قد يسبب حدوث الجلطات. 

أنواع الجلطات

قد تنقسم أنواع الجلطات تبعًا للمكان التى تحدث فيه وهما نوعان:

الجلطة الشريانية

تتكون فى الشريان؛ إذ يسري الدم من القلب إلى باقي أعضاء الجسم، وتحتاج إلى التدخل الطبي سريعًا والتوجه إلى الطوارئ في حالة الشعور بالأعراض.

الجلطة الوريدية

تتكون في الأوردة التى تحمل الدم من الأعضاء إلى القلب، وتتكون ببطء مع الوقت، ومن أخطرهم: تجلط الأوردة العميقة في الرجل.

أعراض الجلطات الدموية

في معظم الأوقات تكون اعراض الجلطات الدموية في الساق هي البداية قبل حدوثها في أماكن أخرى لذلك ننصح بالانتباه لها. وتنقسم الأعراض:

أعراض الجلطات في الرجل

تظهر أعراض الجلطات في الرجل في صورة: ألم مفاجئ في الرجل قد تزيد حدته مع تورمها واحمرارها، والإحساس بالحرارة بها.

أعراض الجلطة القلبية

تظهر أعراض الجلطات القلبية في صورة: ألم في الصدر، صعوبة في التنفس، غثيان، عرق وصداع خفيف.

أعراض الجلطة الدماغية

فقدان القدرة على الكلام، اضطراب فى الرؤية، الشعور بالدوخة والدوار، صداع حاد ومفاجئ، ضعف عضلات الوجه والذراعين والرجلين.

أعراض الانسداد الرئوى

ألم حاد في الصدر، صعوبة فى التنفس، الإحساس بالتعب، زيادة ضربات القلب، التعرق، حمى، سعال قد يكون مصاحبًا بدم.

في حالة الإحساس بأي من تلك الأعراض يجب التوجه إلى المستشفى فورًا.

كيفية تشخيص الجلطة الدموية

  • يبدأ التشخيص بالتحدث إلى المريض أو عائلته لفهم الحالة المرضية والتاريخ المرضى من وجود عوامل تساعد في ظهور الجلطات الدموية التى ذكرناها سابقًا.

  • تظهر أعراض تبعًا لموقع التي تتكون فيها الجلطة؛ فتختلف الأعراض باختلاف الموقع.

  • يفحص الطبيب المريض، ويقيس مؤشراته الحيوية من: ضغط الدم، نبض القلب، معدل التنفس، درجة الحرارة.

يحتاج الطبيب للتأكد من وجود الجلطة عن طريق فحص المريض بواسطة:

  • الدوبلر

 وهو من الفحوصات الأولى التى تؤكد وجود جلطة دموية فى الأوردة، وفي حالة أن فحص الموجات فوق الصوتية غير كافٍ نلجأ إلى تصوير الوريد أو تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسى.

  •   الأشعة المقطعية على الصدر

 وذلك في حالة اشتباه الطبيب بالانسداد الرئوي، ويستخدم التصوير المقطعي بالحاسوب للرأس أيضًا في حالة ظهور أعراض السكتة الدماغية؛ للتأكد من حدوث الجلطة الدموية.

علاج الجلطات الدموية

 يختلف علاج الجلطات الدموية باختلاف المكان الذي تتكون فيه وحالة المريض.

هناك حالات تستلزم علاجًا وأحيانًا تدخلًا جراحيًّا، وأخرى قد لا تحتاج إلى علاج فقط علاج الأعراض مثل: جلطات الدم في الأوردة السطحية.

علاج الجلطة الدموية بالأدوية

الخط الأول للعلاج هو استخدام الأدوية في تحليل الجلطات مثل: 

  • مضادات التجلط أهمها الوارفرين .

  • الأدوية التي تحلل الجلطات مثل  التيبلاز (alteplase).

التدخل الجراحي 

  • استئصال الجلطة جراحيًا.

  • القسطرة وتوصيل أدوية مذيبة للجلطة.

الوقاية من الجلطة

هناك عدة طرق يمكنك بها حماية نفسك من خطورة الجلطات الدموية مثل: 

  • ممارسة الرياضة باستمرار 

  • محاولة تقليل الوزن 

  • المواظبة على أدوية السيولة مثل الأسبرين ( تحت إشراف الطبيب )

  • شرب المياه بكميات كبيرة 

  • الحرص على الحركة المستمرة وعدم الجلوس لفترات طويلة

الخلاصة

الجلطات الدموية هى عملية طبيعية تحدث في الجسم إيقافًا للنزف (النزيف)، وقد تتكون بطريقة غير طبيعية داخل الجسم.

وهناك عدة أسباب تؤدي إلى حدوث الجلطات أهمها السمنة والدوالي 

وفي معظم الأوقات تكون اعراض الجلطات الدموية في الساق هي البداية قبل حدوث الأعراض في الأجهزة الأخرى مثل القلب. 

ويمكنك الوقاية من الجلطة عن طريق ممارسة الرياضة ومحاولة تقليل الوزن.

وفي النهاية ننصح بالتوجه للمستشفى فورًا عند الشعور باعراض الجلطة.

المصادر

Blood Clots

Blood clot facts

هل أعجبك المقال؟ نعم لا
google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html google-site-verification: google8dd8c7cf337763da.html